زاوية خاصة

 تواصلت صفحة "زاوية خاصة" مع قرائها خلال العام 2017، وقد ساعدنا قراؤنا الأوفياء في حل مشاكلهم وإيصالهم إلى بر الآمان، ومع انقضاء العام نذكّرهم بأبرز المشاكل التي نشرت عبر الصفحة.

"صديقاتي يعتبرنني متخلفة لأنني أرفض التعرف على الرجال قبل الزواج"، هي مشكلة للأخت إيمان من العاصمة، وكذا الأخ إسماعيل من تيبازة الذي طرح علينا مشكلته وتدهور حالته النفسية بسبب ما اقترفه في حق أخيه المتوفي والتي حملت عنوان "ندمت على ما اقترفته في حق أخي المتوفي وزوجتي كانت السبب، فهل أطلقها؟"، و"أفكر في اخبار خطيبي عن علاقاتي السابقة خوفا من أن يعرفها من غيري فيحدث الانفصال" مشكلة طرحتها علينا الصديقة سماح من العاصمة، أما الصديقة أم ياسمين من البليدة التي طرحت علينا مشكلتها التي حملت عنوان "خائفة أن تتأثر حياتي الأسرية والزوجية بهذه الأوضاع أكثر مما هي عليه الآن"، من جهتها الأخت عبلة من الدرارية حملت لنا مشكلتها التي عنونتها بـ "نظرتي السلبية للرجال ستقضي على حلم حياتي، فماذا أفعل؟"، وكذا الأخت أحلام من بومرداس التي كانت لها مشكلة مع والدتها التي تفرق بينها وبين إخوتها، وقد لخصت مشكلتها في "كرهت والدتي ولم أعد أطيعها لأنها لا تفعل مع أخوتي ما تفعله معي".

 

مشاكل توصلنا إلى حلها خلال سنة 2017

من خلال جملة المشاكل التي طرحت علينا من طرف قرائنا الأوفياء، توصلنا إلى حل العديد منها، وفيما يلي نستعرض أبرز المشاكل التي وجد أصحابها الحل عن طريق صفحة "زاوية خاصة"...

كانت الأخت أمينة من العاصمة تعاني من مشكل عدم رضاها عن شكلها الخارجي بسبب عدم تلقيها مجاملة من الآخرين، وبفضل نصائحنا التي أخذتها بعين الاعتبار لم تعد تعطي أهمية لنظرة الآخرين لها، ولم تعد أيضا تعذب نفسها بسبب شكلها وأصبحت راضية على الصورة التي خلقها عليها رب العالمين.

بفضل النصائح التي قدمناها للصديقة أم نسرين من تيارت التي كانت تشتكي من القيام بخدمة حماتها لوحدها دون مساعدة باقي أفراد العائلة لها، وقد تسبب لها هذا الأمر في مشاكل عويصة مع زوجها الذي اشترط عليها خدمة والدته والاعتناء بها وأعطت موافقتها على هذا الشرط، وقد عجزت السيدة أم نسرين عن الخروج من هذه الأزمة التي طالت حياتها الزوجية، قصدتنا لمدها يد المساعدة، وبفضل هذه النصائح عادت إلى رشدها وأصبحت تخدم حماتها كما لو كانت أمها وتحسنت علاقتها بزوجها.

الأخ محمد من بوزريعة كان يعاني من اتهام زوجته له بخيانتها مع امرأة أخرى بسبب استعماله المفرط للأنترنت، فبعث لنا الصديق محمد بمشكلته يبحث فيها عن حل يصل فيه إلى إقناع زوجته بأنه لا يخونها مع امرأة أخرى، وبعد تطبيق نصائحنا تحسنت ظروفه مع زوجته واقتنعت أن زوجها مدمن على الأنترنت كهواية وليس لخيانتها مع امرأة أخرى.

كما تمكنا أيضا خلال العام 2017 من حل مشكلة الأخ إسماعيل من الدويرة الذي كان مترددا في الارتباط من امرأة لها ماض أسود رغم توبتها، وبفضل النصائح التي قدمناها له عدل عن قراره وقطع علاقته بتلك المرأة، وهو الآن يبحث عن شريكة حياة تناسبه.

من جهته، الأخ مراد من عين طاية كان يعاني من الكذب المفرط على الناس من أجل المجاملة أو لقضاء حاجته منهم، إلا أنه تفطن بأن ما يفعله غير صائب وضميره يؤنبه، وقد حاول في العديد من المرات التخلي عن هذه الصفة الذميمة، لكنه لم يقدر، فلجأ إلينا لمساعدته، وفعلا كان لنا ذلك وهو الآن يحاول في كل مرة الابتعاد عن هذا السلوك السلبي لأنه من الصعب تركه من الوهلة الأولى، ونأمل أن يخبرنا الآخ مراد عن تخليه نهائيا عن هذه الصفة الذميمة خلال العام 2018.

كما توصلنا أيضا إلى حل مشكلة الأخت سلمى من قسنطينة التي كانت لها قضية معقدة مع زوجة أخيها، وساعدنا الأخ حمزة من المدية على تحقيق مبتغاه وخطب من رغب في الارتباط بها بعد إقناع والده الذي كان يريد تزويجه بابنة أخته، كما تم حل مشكلة أم نوفل من برج البحري التي كانت تعاني من خلافات مع ابنها الذي كان يرافق مجموعة من أصدقاء السوء.

 

أوفياء صفحة "زاوية خاصة" يتحدثون

تمكنت صفحة "زاوية خاصة" خلال العام 2017 من كسب أصدقاء جدد أصبحوا أوفياء للصفحة ويتواصلون معنا باستمرار وفي مختلف المناسبات، ويبدون رأيهم في محتوى الصفحة والمشاكل المطروحة، وفيما يلي نتابع تصريحاتهم.

- الصديقة ريمة من جيجل: لقد تعرفت على جريدة "الموعد اليومي" عن طريق زميلتي في العمل وأخبرتني أن هناك صفحة تهتم بمشاكل الناس، فاشتريت الجريدة واطلعت على صفحة "زاوية خاصة"، وفورا اتصلت بالأخصائية النفسية وطرحت عليها مختلف المشاكل التي تعترض حياتي، فساعدتني على حلها وأصبحت أتواصل معها وأنا صديقة وفية لصفحة "زاوية خاصة" ولا يفوتني أي عدد منها.

 

- اسماعيل من الحراش: "رب صدفة خير من ألف ميعاد"

اعترضت حياتي مشكلة عويصة، كادت أن تقضي عليّ ورغم محاولتي إيجاد حل لها، إلا أنني عجزت، وصدفة تعرفت على جريدة "الموعد اليومي"، ومن حسن حظي أن تعرفي عليها كان يوم الاثنين، أي يوم نشر صفحة "زاوية خاصة"، فسعدت كثيرا بذلك وقمت مباشرة بالاتصال بمعدتها وطرحت عليها معاناتي، فساعدتني على إيجاد حل للمشكل الذي اعترض حياتي، ومن حينها قررت أن أصبح صديقا لصفحة "زاوية خاصة" وأنا على اتصال دائم بمعدتها وفي مختلف الأوقات.

 

- مراد من بومرداس: لن أنكر جميل معدة الصفحة

تعرفت على صفحة "زاوية خاصة" في جريدة "الموعد اليومي" عن طريق زميلي في العمل، الذي نصحني بالاتصال بالأخصائية النفسية لطرح مشكلتي عليها، في البداية ترددت كوني أخاف من الفضائح، ولم يكن يخطر على بالي أبدا أن يأتي يوم أطرح فيه مشكلة تعترض حياتي عبر وسائل الإعلام، لكن عدلت عن هذا القرار لما تيقنت أن المشكلة تنشر دون أن يتعرّف الناس على صاحبها، ولما اتصلت بمعدة صفحة "زاوية خاصة" وجدت الترحاب منها ووعدتني بتقديم النصائح اللازمة التي يمكنها إخراجي من معاناتي، وبفضل اللّه تعالى ومساعدة الأخصائية النفسية لجريدة "الموعد اليومي" تمكنت من الخروج سالما من معاناتي.

وقررت منذ ذلك الحين أن أستمر في تواصلي مع هذه الأخيرة ولن أنكر جميلها أبدا، لأنها الوحيدة التي تمكنت من مساعدتي وتقديم النصح لي.

هموم المواطن

  • شكوى عاجلة

    إلى وزير السكن والعمران والمدينة أتقدم إلى سيادتكم الموقرة برسالتي هذه التي تتضمن شكوى من الظلم والتهميش والحقرة التي عشتها،

    تفاصيل أكثر...
  • شكوى

    إلى وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية يشرفني سيدي الوزير المحترم أن أتقدم إلى سيادتكم راجيا منكم النظر إلى قضيتي

    تفاصيل أكثر...
  • رسالة مفتوحة

    إلى والي ولاية عين الدفلى         يشرفنا أن نتقدم إلى سيادتكم المحترمة بهذه الشكوى من أجل التدخل لحل مشكلتنا التي نعاني

    تفاصيل أكثر...
  • 1

منبر القراء

  • صغيرتِي الحسناءْ

    في وسط الليل بين النّجوم في السّماءْ ..

    تفاصيل أكثر...
  • أحلى الملكات

    بأي الأسماء أسميك لساني تلعثم حروفي تدلت على تأتأة الكلمات

    تفاصيل أكثر...
  • حزن المساء

    شمس الغروب أعطت إشارات مساء الورد حزين انكسار احباط

    تفاصيل أكثر...
  • 1

قلوب رحيمة

  • 1