زاوية خاصة

أصبحت متهورة وعصبية بسبب تصرفات زميلاتي في العمل

لم أجد غيرك سيدتي الفاضلة من استشيره في مشكلتي التي  تسبب لي في معاناة كبيرة، حيث أنا موظفة بمؤسسة خاصة منذ ثلاث سنوات. أحظى باحترام كبير من المسؤولين عن المؤسسة لأنني أقوم بواجباتي المهنية على أكمل وجه عكس زميلاتي اللائي يعملن معي في المكتب نفسه، فلا يقمن بالعمل الموكل لهن من طرف المسؤول المباشر ودائما يتركنه لي.

اِقرأ المزيد...

أشعر أنني  مغفل وغبي لأنني صرفت كل أموالي على من اخترتها لتشاركني حياتي فطعنتني في الظهر

أنا صديقكم نوفل من البليدة، عمري 31 سنة، أمتهن التجارة مع والدي. وأنا جد مرتاح في عملي لأن والدي راض عن أدائي لمهامي، وقد بقي لي التفكير في إتمام نصف ديني لأنني أملك كل الإمكانات التي تمكنني من ذلك، لكن خبرتي بالنساء منعدمة وهذا ما دفعني إلى التحدث مع والدتي في الموضوع فاختارت لي إحدى قريباتها، وعندما تعرفت عليها وجدتها تتوفر على كل المواصفات التي كنت أتمناها  في شريكة حياتي، ومع مرور الوقت عرفت أنها يتيمة  الأب وأعمامها أخذوا حقهم من الميراث، ووالدتها تعبت كثيرا من أجل رعايتها وتوفير لها ما تحتاج، تعاطفت معها وعوضتها عن كل مع فاتها، وكنت أصرف عليها كل مرتبي، ولما علمت والدتي بالأمر وبختني وطلبت مني  أن لا أفعل ذلك وأدخر مالي لحفل الزفاف، فوجدت صعوبة في الأمر، لكني قررت أن أوفر لها كل ما تحتاجه من الضروريات فقط. هذا الأمر لم يعجبها ودخلت معها في مشاكل عويصة، فتحدثت مع والدتها فرفضت التدخل متحججة بأن الأمر يخصنا، فتدخلت أمي لتعيدها إلى رشدها فرفضت العدول عن قرارها لأفاجأ بعد ذلك بمطالبتها لي فسخ الخطوبة متحججة أن عمها يريدها لابنه للتكفير عن ذنبه مع أخيه (مع والدها). صدمتني بوقاحتها، فبحثت عن عمها الذي أخبرني أنها كانت على علاقة عاطفية مع ابنه وتفاهما على خطبتها له بعد حصوله على عمل مستقر، ومع إيجاده للعمل قرر أن يفي بالوعد وتقدما فعلا لخطبتها، ولم يكن يدري (عمها) بهذه الخطبة. وعلمت أيضا أن أعمامها لم يأكلوا حقهم من  الميراث، بل تحصلت هي ووالدتها على نصيبهما من الميراث بحسب ما تمليه شريعتنا الإسلامية.

تذمرت بما سمعت وأخبرت والدتي بما حكاه لي عم خطيبتي وقررت فعلا فسخ خطبتي مع مطالبتها بإرجاع كل ما قدمته لها من هدايا وأموال طيلة فترة الخطوبة ، فرفضت كوني كنت أقدم لها كل ما تريد برضاي ولم تجبرني على ذلك.

ومن حينها وأنا تعيش ومقهور ، فهكذا وبكل بساطة أرادت إنهاء علاقتنا ودون أدنى مراعاة لمشاعري وأحاسيسي وحتى أموالي خسرتها من أجلها، وقد شعرت بأني مغفل وغبي لأن من أردتها أن تشاركني حياتي طعنتني في الظهر، ووالدتي ندمت ندما شديدا لأنها هي من اختارت لي هذه الفتاة ولم تكن تعلم أن نيتها خبيثة واعتذرت مني عما حصل لي بسبب اختيارها الخاطئ للفتاة التي أردتها أن تشاركني حياتي، وبسببها فقدت الثقة في كل البنات.

فأرجوك سيدتي الفاضلة دليني على الحل الأرجح لمعاناتي.

 

الرد:

أولا ليس من حقك أن تحمل مسؤولية ما حدث لوالدتك لأنها دلتك على هذه الفتاة، لأنك لم تخبرها من الأول أنك تصرف عليها، بدليل أنها لما أخبرتها بالموضوع طلبت منك أن لا تتوقف عن ذلك وتوفر مالك لتحضير حفل زفافك وهذا هو الأصح. لكن الفتاة كانت نيتها غير صادقةمعك، لأن بالها كان مشغولا بابن عمها الذي كانت تنتظر أن يجسد وعده ويتقدم لخطبتها، وقد أخبرتك عن قطع علاقتها بأعمامها حتى لا تطلب منها حضورهم في الخطوبة أو عند عقد القران.

وقد خططت جيدا لما أرادت الوصول إليه، ونجحت في تنفيذ خطتها، وأمثال هذه الفتاة كثر خاصة في زمننا هذا، لذا فعليك نسيان ما حدثت وانس هذا الماضي المظلم وحاول البحث عن فتاة مناسبة ولا تفعل ما فعلته مع الأولى  وننتظر أن تزف لنا أخبارا مفرحة في هذا الشأن .. بالتوفيق.

ردود سريعة

* عبد الرؤوف من وهران: ليس من حقك أن تمنع أختك من إكمال دراستها مادام والدك على قيد الحياة، فابتعد عن طريق أختك ولا تثر المشاكل وسط عائلتك بسبب دراسة أختك في الجامعة، فهذا حقها المشروع، فساعدها لتنجح ولا تقف ضدها.

* نسيمة من براقي: لا تنظري للأمر من وجهة سلبية. وما نصحتك به صديقتك هو عين الصواب. فاحذري من العواقب الوخيمة لما تريدين اتخاذه. ودمت صديقة وفية لصفحة "زاوية خاصة".

* سلاف من البويرة: أرسلي لنا نسخة طبق الأصل لبطاقة التعريف الوطنية ليتسنى لنا نشر عرضك في أقرب الآجال. وعليك الاتصال بنا عقب إرسالها حتى لا نتأخر في نشر مطلبك ومرحبا بك في كل مرة احتجت فيها لمساعدتنا.

مع تحيات معدة الصفحة.

زوجي عصبي وأناني إلى أبعد الحدود ولا يتركني أدافع عن نفسي.. فماذا أفعل؟

لقد ترددت كثيرا قبل أن أطرح مشكلتي عليك. ولكن تأزم وضعي النفسي بسببها دفعني للعدول عن قراري، ودفعني لألجأ إليك لمساعدتي في إيجاد حل يريحني من العذاب الداخلي الذي أتخبط فيه منذ مدة.

اِقرأ المزيد...

هموم المواطن

  • طلب تدخل...

          طلب تدخل إلى السيد رئيس مفتشية الوظيفة العمومية لولاية المدية بعد واجب التحية، سيادة المفتش: يشرفنا أن نرفع إلى سيادتكم

    تفاصيل أكثر...
  • شكوى

    إلى وزير السكن والعمران والمدينة   يشرفني سيدي الوزير المحترم أن أتوجه إلى سيادتكم. ملتمسا منكم التدخل لدى السلطات الوصية لإنصافي،

    تفاصيل أكثر...
  • شكوى

      إلى والي ولاية العاصمة يشرفنا سيدي الوالي المحترم أن نتوجه إلى سيادتكم المحترمة بهذه الشكوى ملتمسين منكم التدخل لدى السلطات

    تفاصيل أكثر...
  • 1

منبر القراء

  • من أكون؟

    من أكون؟ لست أنا ليت شعري

    تفاصيل أكثر...
  • قــلــمــي

    لمي: فيه سكوني وجنوني، يستأصل الأحزان مني استئصال الورم من جسدي، حين أرفعه تسكن قبالتي الموجودات وتتوارى المنظورات من وراء

    تفاصيل أكثر...
  • ملح في عين الجرح

    دمــعٌ كـمـا غـيْـثِ الـسما يـترقرقُ ويـصـبُّ مـلـحاً فـي الـحنايا يـحرقُ

    تفاصيل أكثر...
  • 1

قلوب رحيمة

  • 1