منبر القراء

البحر هنا في خيالي... حاضرٌ بدلاً عنِّي ... وأنتَ هنا، كمنفضة سجائرٍ تحتفِي برمادها، وذكرى حبيبٍ يخونُها بأن ينطفئ في أي مكانٍ و ليس فيها ...

يُدخِّنُ الوقتُ ألآمنا ومنها يستمِّدُ النَّار و الاقتدار على الاحتكامِ طوعاً للأقدارِ

لا مفرَّ أنتَ هنا ... واضحاً بالعينِ المُجرَّدة، كلُّ ذرَّةٍ منكَ بحرٌ موجاتُه لا تهدأ، تُشبِهُنِي كثيراً...

لم يعُدْ صوتي واضحاً في الرِّيحِ ولا قادراً أن يستريح، هو فقط يتمَرَّنُ على الصّمتِ ويتعوَّدُ على الارتفاعِ مُتكثِّفاً لن يُمطِرَ منه إلا القلق...

هل يصدِرُ القلب صوتاً إذا مات؟ كم نبضةً في الدقيقة يمكنها أن تكون دليلاً على الحياة؟

نام الأرقُ وانبسطَتْ ملامِحُه، يُشبِه دُنيا كلبة تتظاهرُ باللَّطافة، تكرَهُ النّاس وتتقنَّعُ وتعرفُ كيف تقنعهم بحبِّها، أنتَ هنا كذلك، سائراً في طريق اللاَّمجيء ...

وأنا ... دوماً لستُ هنا ...

أنا تائهةٌ في دوائرٍ مُغلقة... بيني وبين الحقيقة حجابٌ فاصلٌ من الهلاوسِ والتهيؤات

أعرفُ أنَّ جُنوني فيتامين، وكلامِي نِيكوتين، وأنتَ ممنوعٌ عن إدمانِ تدخينِ سماعي أهذي بكَ، مِنكَ، وأشكُو الأرق... وقلبُكَ الأحمقُ تلزمه صفعةٌ على خدِّهِ ...ليعودَ إلى رُشدِهِ .

حبيبي الموت أمهلني قليلاً ـــ قبل زواجِنا المحتُوم ـــ حتَّى ألبَسَ كفنِي الأبيضْ، فثوْبُ الزِفاف فضفاضٌ أكثرَ من اللاَّزم، أو أمهِلنِي قليلاً حتى أكتسِبَ وزناً زائداً وأستطيعَ تغطيةَ الشوق بظلِّي السَمِينْ ...

أنتَ هنا ... و لستَ هنا، أنتَ هنالكَ أيضا وبينهُما مسافةٌ ما تفصلُ بيني وبين نفسي وبين قرارِ الرحِيل ...

لماذا تكذبْ ؟ أيُّ التوقعاتِ كذبة ؟ من منكَ هو الصحيحُ أنتَ أم أنتَ !

أم أنت الأخرى، لا أعرِفُها و أعرِفُ غيرها ... تسكُنُ روحكَ التي فَقَدَتْ رُوحها، أو ربما أفْقَدَها الخدَاعُ ثِقَتَها بنفسِها ...

أنتَ هنا يا صمتي المتكلِّم ... خدَعْتَ كلَّ شيءٍ إلاَّ ...... الحنين !

 

هموم المواطن

  • رسالة مفتوحة

    إلى وزيرة التربية الوطنية   يشرفني سيدتي الوزيرة المحترمة أن أتقدم إلى سيادتكم بهاته الشكوى وأملي كبير أن تجد الاهتمام من

    تفاصيل أكثر...
  • شكوى

    إلى وزير السكن والعمران والمدينة   لي الشرف العظيم أن أتقدم إلى سيادتكم المحترمة بهذه الشكوى المتمثلة في عدم استفادتي من

    تفاصيل أكثر...
  • صرخة

    إلى وزير الموارد المائية       يشرفنا أن نتقدم إلى سيادتكم المحترمة بهذه الشكوى من أجل التدخل لحل مشكلتنا التي نعاني منها

    تفاصيل أكثر...
  • 1

زاوية خاصة

  • ردود سريعة

    - سليمة من قسنطينة: اتصلي بنا لأمر يهمك.

    تفاصيل أكثر...
  • لا أريد أن أخسرها كصديقة وقفت إلى جانبي في الظروف الصعبة لكنني لا أريد أن أتغاضى عن كذبتها

    أنا صديقتكم كنزة من العاصمة، موظفة لدى إحدى الشركات الخاصة، كانت تعمل معي زميلة وصديقة. ومنذ قدومها للعمل في الشركة

    تفاصيل أكثر...
  • كل محاولاتي معها باءت بالفشل بسبب سطحيتها وسذاجتها وبدأت أملّ منها وأتجاهلها، فهل أنا على حق؟

    أنا صديقكم مروان من أولاد فايت، متزوج وأب لأربعة أولاد ابتليت بزوجة ساذجة وسطحية للغاية، كل اهتماماتها تافهة وغير مجدية،

    تفاصيل أكثر...
  • 1

قلوب رحيمة

  • أهل الخير والإحسان

    اتصلت محسنة من

    تفاصيل أكثر...
  • ردود سريعة

    - السيدة زهرة (ز):

    تفاصيل أكثر...
  • آمال عائلتها مقتصرة على رؤيتها تلعب وتكبر, شهيناز.. قصة معاناة تنتظر الفرج

    المعاناة مع المرض،

    تفاصيل أكثر...
  • 1