الملفات

كانت الجزائر، عبر مختلف العصور عروس البحر الأبيض المتوسط، وواحدة من البلدان التي تحوي على زخم من المعالم الأثرية ذات الطابع المعماري الإسلامي الأصيل.

ومن بين المواقع الأثرية، التي لاتزال شاهدة على فن  وأصالة النمط العمراني العريق في تاريخ قصبة الجزائر، قصر رياس البحر حصن 23، خاصة وأن فرنسا هدمت جزءا كبيرا من الحي العتيق، لتترك المجال أمام المنشآت العمرانية الفرنسية.

 

تاريخ القصر...قصة  يرويها تراث الماضي

يقع قصر رياس البحر حصن 23 في شارع عمارة رشيد بين بلدية باب الوادي، وساحة الشهداء، وهو بذلك يتوسطهما.

بني على يد الدولة العثمانية، التي سعت من خلاله إلى صد كل هجوم من شأنه أن يعكر من صفو المحروسة، على غرار الزحف الاسباني الذي كان يحدق بدول شمال إفريقيا.

ويعود تاريخ بناء القصر، بحسب المصادر التاريخية، إلى سنة 1576، بأمر من السلطان "رمضان باشا" الذي حكم الجزائر في الفترة ما بين 1576 و1577، ليدوم بناؤه 22عاما، وتحديدا في عهد القائد "مامي أرنؤوط" .

وقصر رياس البحر، عبارة عن مجمع معماري كبير، يضم أربعة قصور تحمل أرقام 17 ـ 18 و23، في حين تعرض قصر 19 إلى الهدم أثناء مرحلة الترميم نظرا لسوء حالته، ليضم الجزء المتبقي منه إلى قصر 17، وأضيفت  مبان سكنية تعرف بـ "بيوت الصيادين"، وهي عبارة عن دار صغيرة، أو ما يصطلح عليها بـ" الدويرات" التي يبلغ عددها الستة، بالإضافة إلى أزقة مغطاة بقبب طولية متقاطعة تدعى " لسباط" ومصلى صغير يحتوي على محراب يؤمه الرياس. 

 

رغم تضارب الروايات...غير أنه هو "حصن 23"

تختلف الروايات حول أصل تسمية "حصن 23" بهذا الاسم، وهي مبنية أساسا على ثلاث روايات:

الرواية الأولى تحكي، أن تسمية "حصن 23" له علاقة بالرتب العسكرية التي تقلدها الإدارة الفرنسية  لضباطها، ونال الحصن هذه الرتبة نسبة إلى قائد فرنسي عمل بالمكان.

أما الثانية فتعود  إلى الترقيم التسلسلي الذي وضعته فرنسا لعدد الحصون التي تحتضنها الجزائر العتيقة، والتي يبلغ عددها 25 حصنا، بغية مواجهة الهجوم الأجنبي على الإقليم الجزائري، ليحتل الحصن المرتبة الـ 23 في تصنيفها.

في حين، تقول الرواية الثالثة والأخيرة، أن أصل الاسم يعود بالأساس إلى سياسة ترقيم أحياء ومباني العاصمة، التي تبنتها فرنسا الاستعمارية بمجرد احتلالها للجزائر.

 

قصر 18 ...يكاد الجمال ينطق فيه

وأنت تتجول في أرجاء قصر رياس البحر، ينتابك  شعور غريب، شعور أقوى منك... شعورك بالتاريخ يمشي معك جنبا إلى جنب، إحساس جميل... فرحة عارمة تنتابك.. سعادة تقتحم قلبك دون قصد منها، فتواصل السير حتى تكتشف أن المكان... يعانق التاريخ، فكل زاوية من القصر، إلا ولها قصة حيكت مع التاريخ منذ أمد، ولاتزال إلى اليوم تعانق التاريخ وتخشى مفارقته...وكأنها تصارع من أجل البقاء...من أجل أن تبقى حية، حتى يشعر الزائر بذلك الشعور الذي أحسسناه...ذلك الشعور الذي مهما حاولت نقله  فلن يكون هو...لأنك أنت  فقط من تحسه ...

القصر 18، المعروف بـ "قصر مامي"، الذي ينطوي على شكل مكعب يخلو من الجمال من الناحية الخارجية للمبنى، شأنه شأن بيوت القصبة العتيقة، في حين تبرز معالم الجمال والفن فيه من الداخل، حيث يكتسي أشكالا هندسية متنوعة من زخارف وأشكال هندسية معمارية أصيلة ذات ألوان زاهية.

يتربع قصر 18، على طابقين، وسقيفتين وسطح، حيث يدخل الزائر إلى القصر من خلال باب كبير يطل على سقيفة صغرى ليصله بالسقيفة الكبرى التي لها شكل يشبه المستطيل، زينت جدران هذه الأخيرة ببلاطات ذات  زخارف متنوعة.

ومن يريد التنزه أو التجوال بين ثنايا القصر، ما عليه سوى بدخول السقيفة، وأول ما يصادف يسارك، "الدكنات" ذات البلاط الخزفي،  والمغطاة بمادة الرخام،  والتي زرعت فيها أعمدة يبلغ عددها الخمسة، وترتفع السقيفة على سطح الأرض بحوالي أكثر من 40 سم.

أما عتبة باب السقيفة فمبنية بمادة الرخام، وفي بهو أو "مراح" السقيفة يوجد باب آخر يؤدي إلى الاسطبل، بالإضافة إلى باب آخر في نهاية السقيفة يتصل بـ "الدويرة" في حين يفصل بين الباب الأول والثاني درج يؤدي بدوره إلى طوابق القصر.

 

غرف الحصن...سحر الماضي

عند انتهائك من زيارة قصر 18، تتجه تلقائيا إلى غرف القصر، التي تتوزع على مستويين، فالدخول إلى الطابق الأول، يكون عبر سلالم أو "الدروج" البالغ عددها 13 درجا، صنعت من مادة الرخام الأسود، وعلى يسار جداره، تقابلك نافذة تطل من خلالها على السقيفة الكبرى، بالإضافة إلى نافذة صغيرة الحجم موجودة عند أعلى السلم.

وعند الواجهة، أول ما يقابلك باب رئيسي، يؤدي إلى الطابق الاول المعروف بـ "وسط الدار" أو "السحين"، الذي يرتبط ارتباطا وثيقا بمظاهر الحياة الاجتماعية، حيث كان بمثابة الفضاء المنظم والواسع لإقامة كل الخدمات، فهو خير مكان لتنظيم الأفراح والمناسبات والاجتماعات، فضلا على تزويده للغرف المحيطة بجوانبه بالضوء والهواء.

تدور على جوانبه الأربعة، أروقة ذات أقواس وأعمدة مصنوعة من المرمر وكذا من الحجارة الكلسية، أما عن القسم العلوي منها فمكون من داراليز خشبية ذات زخرفة هندسية ونباتية ملونة أكست المكان جمالا ورونقا.

فالسحين، بأشكاله الهندسية المختلفة، يعد أول فضاء حيوي، تتجلى وظيفته في الربط بين بين وسط الدار ذي الشكل الهندسي المنتظم ومساحة الدار غير المنتظمة في أغلب الأحيان.

ما يميز جدران "السحين" أنها متواصلة ومرتبة حول محور مركزي تقابلي، باب في الوسط ونوافذ على كل جانب، زيادة على وجود  قوس مركزي في حالة ما إذا كان عدد الأقواس أحاديا.

 فالسحين هو مسار يحيط بوسط الدار، يتيح للزائر نظرة شاملة على كل أرجائه، إضافة إلى أنه حيز للراحة كونه معبرا مؤديا إلى السطح.

 

ديوان السلطان...آخر شاهد منهم

توجهنا إلى الطابق الثاني من القصر، عبر سلالم ذات 13 درجا، سبعة منها أصلية، وستة غير أصلية. يوجد في مدخل الطابق "بيت العولة"  وهو بيت كانت تستعمله المرأة لتخزين المؤونة والغذاء، يتواجد به 3 نوافذ، تسمح بدخول أشعة الشمس التي تساهم في الاضاءة وحفظ ما خُزّن.

"ديوان السلطان" مكان يقع في  الطابق نفسه... ديوان كان يجتمع فيه رجال القصر لمناقشة أمور الحكم والرعية معا، فرغم مرور الأزمنة، لاتزال القاعة تحتفظ بخصائصها العتيقة الأصلية، فسقفها لوحة آية في الجمال، مزين بألوان طبيعية باهية أصلية، أما أرضيته فعبارة عن فسيفساء رائعة، تأخذك في رحلة في ذاكرة الحضارة العثمانية في الجزائر...فـ "ديوان السلطان" هو الشاهد الأصيل الوحيد على حضارة الدولة العثمانية بالجزائر، فأول ما يشد انتباه الزائر للقاعة، عدم إدخال أي إصلاحات أو ترميمات عليها، فكل ركن منها ينطق أصالة.

 

 الخيامة...مطبخ على النمط التركي

آخر محطة في جولتنا التي قادتنا إلى القصر، كانت "الخيامة" أو المطبخ ذو النمط التركي، فضاء يتكون من صفحات مادة الشست، ومزود من الأسفل بفتحات دائرية الشكل تمكن المرأة من وضع الحطب لإشعال النار بغية الطبخ، وفوق المطبخ توجد مدخنة موضوعة في جدار مزدوج يمتد إلى غاية السطح.

يأخذ  فضاء الخيامة إنارته من بئر الإضاءة، وبجواره يوجد بيت العولة والجب والبئر، فالبئر توجد في الأسفل تحت السحين، وظيفتها استقبال مياه الأمطار الصالحة للشرب، أما الجب فيعمل على استقبال مياه الأمطار القادمة من السطح عن طريق  قنوات من الفخار....

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

حوارات


  • 1
  • 2
  • 3