الملفات

انتشرت مؤخرا، مهنة البيع في المحلات، والتي أصبحت من أكثر المهن التي تعرف احتكارا كبيرا من طرف الجنس اللطيف، وسواء كان السبب هو كفاءتها، أو استغلالها، فإن كثيرات يتخذنها مصدرا للرزق، متحملات ما

يواجهنه، خلال شغلهن لهذه الوظيفة، التي يبدو أن المرأة ستلغي وجود الجنس الآخر فيها. 

 

لا يكاد الواحد منا يدخل محلا من المحلات، أيا كان نوع السلع التي يعرضها، أو الخدمات التي تقدم فيه، إلا ويجد القائم على عملية البيع، والمساومة، من الجنس اللطيف، وهذا لا يعني أن المرأة في الجزائر اكتسحت مجال التجارة، والأعمال، لأنها في غالب الأحيان لا تكون هي صاحبة المحل، بل مجرد موظفة لا تتعدى مسؤوليتها التعامل مع الزبائن.

وما يثير الانتباه هو أن الإعلانات التي يضعها أصحاب المحلات والمكتوب عليها "نبحث عن بائعة"، أو "مطلوب سارفوز"، في تزايد مستمر، ما يؤكد أن حضور العنصر النسوي في محلات البيع أصبح تقليدا يتجه نحو التوسع بشكل أكبر، وليس العكس، خاصة وأن أصحاب المحلات لم يعد لديهم أي شرط على من يتقدم لشغل منصب البائع، سوى الأنوثة.

 

   

دليل مهارة ... أم هو استغلال أنوثة ؟

 

 

ما لا يختلف فيه اثنان، مسألة تواجد البائعات، في محلات بيع السلع الموجهة للاستخدام النسائي، من ملابس، مواد تجميل، وغيرها، لأن المرأة أدرى بمثل هذه السلع، كما أن الزبونات يجدن راحتهن في التعامل مع بائعة، بدل بائع، خاصة في مجتمع مثل مجتمعنا الجزائري، الذي ما يزال يعد من المجتمعات المحافظة، لكن ما ينظر إليه بعين الريبة، هو تواجد الجنس اللطيف بشكل كبير ولافت، في محلات وأماكن لا تعنى بسلع أو خدمات تخص النساء، بل على العكس يكثر توافد الرجال عليها، وهو أمر من الصعب الفصل في حقيقته، ومعرفة الأسباب الكامنة وراءه، وهل هو إيجابي يصب في صالح المرأة، تأكيدا على مهاراتها المختلفة، وقدراتها الكبيرة، التي تساعدها على فرض وجودها، والنجاح في أداء أي مهمة توكل إليها، أو أنه استغلال لأنوثتها في عملية تسويق المنتجات، وجلب الزبائن، تحت ذريعة توفير منصب عمل للمرأة.

 

نساء يثبتن جدارتهن في حسن التعامل والإقناع

 

 

ولمعرفة دوافع الفتيات لقبول منصب بائعة في محل، من جهة، وما يدفع أصحاب المحلات إلى توظيف العنصر النسوي بشكل أكبر من غيرهن، من جهة أخرى،  وكذا معرفة مدى وعيهن بما قد يترتب عن هذه الوظيفة من استغلال، اقتربنا من بعض المحلات، سواء التي تمثل الفتيات أهم عنصر ضمن عامليه، أو من كن العاملات الوحيدات به، أو حتى المحلات التي لم نجد بها العنصر النسوي، لاستطلاع مختلف الآراء حول الموضوع.

وكان لأصحاب المحلات والمطاعم، ممن تحدثنا إليهم، أراء متقاربة يدور أغلبها حول التأكيد على قدرات الجنس اللطيف في الإقناع، وجلب الزبائن من خلال حسن التعامل، طول الصبر، وسعة البال، وهي -بحسب المتحدثين- صفات تتحلى بها المرأة وتتفوق بها على الرجل في أداء مثل هذه الأعمال، معتبرين ذلك أهم سبب عزز حضور العنصر النسوي في المحلات، هذا إلى جانب عدم اشتراط الفتيات لرواتب كبيرة نظير شغل منصب بائعة، على عكس الشباب الذين يرفضون في الغالب العمل بأجر يعتبرونه زهيدا.

وبالنسبة لصاحب أحد المحلات المختصة في بيع العبايات، وألبسة المحجبات، أكد أن مبيعات المحل ارتفعت بشكل كبير بعد تعيينه لامية ومنال في المحل، خاصة وأنهما -على حد تعبيره- متميزتان في حسن التعامل، بالإضافة إلى مساعدتهما للزبونات في اختيار ما يناسبهن من المقاسات، الموديلات، والألوان، المتناسبة مع الموضة، ما لقي استحسان كثيرات أصبحن بفضل مهارات البائعتين، زبونات وفيّات للمحل.

وفي  الحديث ذاته لم ينفي الكثيرون من أصحاب المحلات وجود نوايا سيئة لدى البعض، تكمن وراء توظيفهم لفتيات في محلاتهم، والتي تتجلى -بحسبهم- من خلال رفض توظيف المحجبات، أو اللواتي يلبسن ألبسة محترمة، وكذا إجبارهن على التصرف بطرق معينة لاستقطاب الزبائن، وهو أمر يمكن الوقوف عليه في عديد من المحلات.

 

العمل كبائعة داخل محل، مرة فيه ،،، ومرات كثيرة عليه

 

أما الفتيات فقد تباينت آراؤهن حول الموضوع، وإن أجمعن على أن العمل كبائعة في محل "فيه وعليه"، فبالنسبة لحميدة وهي طالبة في السنة النهائية تعمل في محل لبيع مواد التجميل، تقول إن عملها هذا مرتبط بالعطل وأيام فراغها من الدراسة، وهو ليس ضروريا بالنسبة لها، وهدفها فقط كسب مصروف إضافي، ما يجعلها -كما تقول- تختار المكان الذي يناسبها، وتضيف أن المحل لأشخاص تعرفهم وتثق بهم، وعليه لا تواجهها أي مشاكل في العمل به، وتشاركها في الرأي سارة التي تعمل في محل لبيع الملابس النسائية، الخاص بأحد أقاربها، والتي تقول إن عملها يقتصر على التعامل مع الزبونات، ورغم قضائها لفترة طويلة في العمل بهذا المحل، تنفي سارة تعرضها لأي استغلال، أو مواقف تحرش من الزبائن، وعلى العكس منها تعتبر خديجة العاملة بمركز تجاري، أن أصحاب المحلات يتعمدون توظيف الفتيات لجلب الزبائن، ومن خلال تجربتها تقول إنها وزميلاتها في العمل يتعرضن إلى مواقف مهينة من طرف بعض الزبائن، إلا أن رب العمل يتغاضى عن ذلك، بل يلقي عليها اللوم، ويفرغ غضبه عليها إن أبدت استياءها من تلك التصرفات، والمهم عنده هو إرضاء الزبائن حتى وإن تجاوزوا حدودهم مع العاملات.

 

أرباب العمل يجبرن الجنس اللطيف على التقرب من الجنس الخشن

 

أما سعاد ابنة الـ22 سنة فلها قصة أخرى مع العمل في هذا المجال، فسعاد التي لا تحمل شهادة، ولا تتقن أي حرفة، اضطرتها ظروف الحياة، التي لم تفصح عنها، إلى البحث عن وظيفة كبائعة، فالتحقت بأحد مطاعم الوجبات السريعة للعمل، لكنها لم تجد راحتها لأن صاحب المطعم كان يجبرها على التقرب من الزبائن الرجال، والخوض معهم في الحديث بغية استمالتهم، وكسبهم كزبائن دائمين للمطعم، كما أنه يعتبر التجاوزات الصادرة من بعض الزبائن، الذين يقللون من احترامهم لها فرصة لإقامة علاقة صداقة معهم، لجعلهم يرتادون على المطعم بشكل دائم، وتضيف أنها تتعرض للتهديد بالطرد كلما أبدت رفضها لعقليته، وتصرفاته معها ومع باقي العاملات، مؤكدة أنها تنتظر فرصة الحصول على عمل آخر يحفظ كرامتها لتترك العمل في هذا المكان.

وفي  السياق ذاته تقول سعاد إن المرأة في مجتمعنا، خاصة التي تعيش ظروفا صعبة، تتعرض لكثير من الاستغلال، وإن لم تكن ذكية فإنها ستقع فريسة لأولئك الناس الذين لا يخشون الله.

 

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

حوارات


  • 1
  • 2
  • 3