الملفات

أصبحت الأكلات المفضلة على وجبات "الفاست فود"

لا شك في أن الأكلات التقليدية لديها شعبية كبيرة، لدى أوساط المجتمع الجزائري من مختلف الفئات و الشرائح، حيث يفضل الجميع تناول هذه الوجبات التي تبدع ربات البيوت في تحضيرها، و من أشهرها "المحاجب" و

"الفطير"، لكن في الآونة الأخيرة أصبح هناك منافس قوي للمرأة في طهيهما، حيث ذاع صيت العديد من الرجال الذين تميزوا في صنع المحاجب و الفطير، و صارت محلاتهم قبلة الكثير من الزبائن في ظل الانتشار الكبير لمحلات "الفاست فود"، التي بدأت تفقد شهرتها في ظل منافسة المحاجب والفطير لهذه الوجبات السريعة، تجولت "الموعد اليومي" في بعض شوارع العاصمة لرصد آراء أصحاب المهنة و المواطنين حول هذه الظاهرة الجديدة.

 

محاجب بطعم مميز.. سر المهنة

 أردنا أن نبدأ جولتنا من بلديات العاصمة، فمررنا ببلدية الجزائر الوسطى، بلوزداد وسيدي امحمد، كانت الساعة تشير إلى منتصف النهار، حيث اكتظت الشوارع بالمواطنين من عمال و طلاب خرجوا من أجل تناول وجبة الفطور، و لاحظنا أن المحلات التي تشهد إقبالا كبيرا للزبائن هي التي تبيع المحاجب، الوجبة الأكثر شعبية لدى الجميع حيث تفضلها كل فئات المجتمع، و الأغرب أن طهاة هذه الوجبة هم رجال تميزوا بصنع المحاجب و صاروا ينافسون النساء، حيث أصبحت لديهم شهرة كبيرة جعلتهم يجذبون عددا كبيرا من الزبائن الذين باتوا أوفياء لهم، ففي حديث متصل لـ "الموعد اليومي" مع بعض رواد هاته المحلات، قال هؤلاء إن وجبة المحاجب مفضلة لدى الجميع خاصة وأن صانعيها من الرجال تميزوا في طبخها ووضعوا بصمتهم فيها، وأضاف آخرون أنهم زبائن أوفياء لدى محلات بيع المحاجب و دائمي التردد عليها عند حلول وقت الفطور.

 

أياد رجالية تصنع الفطير

 و في نفس المحلات التي تبيع المحاجب، يعرض أصحابها أيضا الفطير الذي يعد الخبز الرئيسي لدى العديد من العائلات، و الذي يشهد إقبالا كبيرا للزبائن الذين يفضلون أكلها مع اللبن أو الرائب كما تطلى أيضا بالجبن، و قال محبو الفطير في حديثهم لـ "الموعد اليومي" إن أيادي صانعيها من الرجال أبدعت فيها، و صار الفطير وجبتهم المفضلة في الفطور الصباحي أو فطور منتصف النهار، كما أضاف زبائن آخرون أنهم لا يستطيعون مقاومة رائحة الفطير المنبعثة من المحلات فيجدون أنفسهم يقبلون على شرائها يوميا.

 

تراجع الإقبال على وجبات "الفاست فود" فسح المجال أمام الفطير والمحاجب

 في حديث مع العديد من طهاة المحاجب و الفطير، أجمع هؤلاء على أن تراجع الإقبال على وجبات الأكل السريع ساهم بشكل كبير في شهرة الفطير و المحاجب، و تعود الأسباب إلى وعي المواطنين الذين وجدوا في وجبات "الفاست فود" إسرافا لأموالهم، نتيجة للأسعار العالية التي تعرفها هذه الأكلات مع أنها لا تشبع و لا ترضي الزبائن حيث يصل الحد الأدنى لها إلى 150 دج، إضافة إلى الخطر الكبير الذي يهدد صحة المواطنين بسبب ما تحمله هذه الوجبات من سموم، إلى جانب عدم تقيد محلات "الفاست فود" بمعايير النظافة و الصحة، مما يشكل خطرا على صحة الزبائن الذين لم تعد الوجبات السريعة تستهويهم كما كانت في السابق، الأمر الذي جعلهم يقبلون بشكل كبير على الأكلات التقليدية و أهمها المحاجب و الفطير، خاصة و أنها لا تستغرق وقتا طويلا في طهيها، حيث لا ينتظر الزبون سوى بضع ثوان من أجل التحصل عليها، الى جانب هذا توفر العديد من المحلات لزبائنها مقاعد و طاولات لتناول وجبتهم كما تفعل محلات الأكل السريع.

 

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

حوارات


  • 1
  • 2
  • 3