الملفات

يستعد الجزائريون أمسية هذا الثلاثاء  لتوديع واحد من الشهور الفضيلة واستقبال هلال أول أيام الشهر الكريم، فأنظار المواطن الجزائري من مختلف الشرائح العمرية والطبقات الاجتماعية ستكون مشدودة مساء هذا

الثلاثاء إلى لجنة الأهلة التي ستعلن خلال الساعات القليلة القادمة إذا ما سيكون أول رمضان الأربعاء أو الخميس.

 

لوط بوناطيرو: الخميس سيكون أول يوم من رمضان..

 

قال العالم الفلكي الجزائري، لوط بوناطيرو، إن الخميس سيكون  أول يوم لشهر الصيام ، بحسب الحسابات الفلكية التي أجراها والتي تشير إلى أنه يستحيل رؤية هلال شهر رمضان هذا الثلاثاء كون أن الرؤية ستكون مستحيلة بسبب الاقتران الذي يتم في حدود 12 و48 دقيقة بالتوقيت الجزائري.

وأكد الباحث الفلكي بوناطيرو إن شهر شعبان سيكون مكمّلا بـ 30 يوما هذا العام، بمعنى أن الجزائريين لن يصوموا في 16 ماي، ولا جدل في هذا الحساب لأنه يتوقف على حسابات دقيقة قام بإنجازها، وتبين من خلالها أن شهر رمضان سيصوم فيه الجزائريون 29 يوما، حيث سيفطرون يوم الجمعة المصادف لـ 15 جوان.

أما بخصوص حالة الطقس خلال شهر رمضان فيضيف الدكتور بوناطيرو سيخالف حالة الطقس فيه الأجواء السابقة التي عانى فيها الصائم من درجات الحرارة الساخنة، ليتزامن وأيام تتميز بأجواء لطيفة.

ولا يزال بوناطيرو يدعو وزارة الشؤون الدينية إلى الابتعاد عن وصف ليلة رؤية الهلال بـ"ليلة الشك" لأنها ليلة يقين.

من جهته، اعتبر الخبير الجيو فيزيائي، موجة البرد التي اجتاحت  المناطق الساحلية عادية، بعد أن ربطها بحركة الشمس التي تتحكم في المناخ، حيث يكون لها دورة عادية في السنة، ودوراتها في 11 سنة تنقسم إلى 5 سنوات يكون فيها نشاطها النووي تصاعديا، و5 سنوات ونصف ينقص هذا النشاط النووي، وقد بدأت حركة النشاط الحالي منذ 2014، يقول: "اليوم نحن في منحى تصاعدي حيث تكون الأمطار والثلوج معتبرة، العام المقبل 2019 سيأخذ النشاط منحى تنازليا".

 

جمعية الشعرى.. رؤية هلال رمضان في الجزائر ليلة الثلاثاء مستحيلة

 

قالت جمعية الشعرى لعلم الفلك أن رؤية هلال رمضان 2018 ليلة الثلاثاء 15 ماي، غير ممكنة لحسابات فلكية، مؤكدة أن الجزائريين سيتمون عدة شعبان 30 يوما، وأن رمضان سيكون يوم الخميس 17 ماي.

واعتبرت الجمعية أنه بناء على حسابات فلكية محكمة، فإن اقتران هلال رمضان 1439هـ سوف يكون يوم الثلاثاء 15 ماي 2018 الموافق لـ29 شعبان على الساعة 12:47 ظهرا بالتوقيت المحلي. وبالتالي ستكون رؤية الهلال من الجزائر في ذلك اليوم غير ممكنة بالعين المجردة ولا بالتلسكوب، وذلك لأن القمر سيغرب مباشرة بعد غروب الشمس وبالتالي يستحيل رصده.

وأضافت الجمعية حسب بيانها أنه "بناء على اعتماد الرصد المحلي، يتعين علينا اكتمال شعبان 30 يوما والشروع في بداية الصيام يوم 17 ماي 2018".

كما اعتبرت جمعية الشعرى أن رؤية الهلال مستحيلة، وأن لجنة الأهلية قد تنساق وراء رؤية خاطئة أو وراء أحد البلدان العربية والاسلامية وسيكون صوم الجزائريين يوم الأربعاء خاطئ، بحسب الجمعية.

وجاء في البيان "إن الحالة الوحيدة التي قد تجعلنا نباشر في الصيام يوم الأربعاء 16 ماي هي إذا اعتمدت لجنة الأهلة رؤية خاطئة للهلال في ولاية من الولايات، أو إذا أعلن أحد البلدان العربية (العربية السعودية بالأخص) ثبوت الرؤية خطأ مما سيجعل الدول العربية الأخرى تتبع خطاها، وهو الأمر الذي حدث في كثير من الأحيان في السنوات السابقة".

كما دعت الجمعية لجنة الأهلة التي ستجتمع أمسية هذا الثلاثاء أن تأخذ بعين الاعتبار المعطيات العلمية الدقيقة بشأن إمكانية الرؤية.

 

هذه الدول ستصوم الأربعاء دون رؤية الهلال

كما أشارت الجمعية إلى أن عددا من الدول وهي تركيا ودول البلقان وعدد من الجاليات الإسلامية الأخرى في أوروبا وأمريكا، ستصوم بداية من الأربعاء دون الاعتماد على الرؤية.

وترجع الجمعية ذلك الى أن هذه الدول "تكتفي لإثبات الرؤية على حدوث الاقتران قبل غروب الشمس مع إمكانية رؤية الهلال في أي بقعة من المعمورة في اليوم نفسه . وهه هي الحال بالنسبة لهذا العام، وبالتالي، فسيشرعون في الصيام يوم الأربعاء بدلا من الخميس".

 

 

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

حوارات


  • 1
  • 2
  • 3