الملفات

لا شك في أن تحضير طاولة الإفطار هو الشغل الشاغل لربات البيوت خلال شهر رمضان الكريم حيث تحرص كل واحدة منهن على طبخ ألذ وأشهى الأطباق، كما تراعي أذواق أفراد أسرتها.

وتختلف هذه الأكلات من تقليدية إلى حديثة، حسب اختيار كل فرد، خاصة وأن شهر رمضان الكريم ليس كغيره من الشهور حيث تفرض طبيعته بعض الأطباق التي لا يمكن لأي عائلة جزائرية الاستغناء عنها على غرار الشوربة والبوراك، غير أن الأطباق الثانوية تبقى هي الأخرى ضرورية في كل طاولة إفطار.

 

السيدة الجزائرية بين التقليدي والمعاصر

 تتميز الجزائر على غرار نظيراتها من الدول العربية بأكلاتها التقليدية التي تشتهر بها كل منطقة من مناطق الوطن، حيث تعد الأطباق التقليدية من بين أهم ما يحبذه كل فرد جزائري، ويختلف اختيار هذه الأطباق من جزائري إلى آخر، لذا تجد السيدة الجزائرية نفسها أمام امتحان تلبية رغبات كل أفراد عائلاتها. فنجدها منهمكة طيلة اليوم في تحضير هذه الأطباق من بينها طبق المثوم، طاجين الزيتون، شطيطحة لحم ودجاج وغيرها من الأطباق التقليدية إضافة إلى طبق الحلو المعروف بلحم الحلو الذي لا يغيب عن طاولة الإفطار طيلة شهر رمضان الكريم.

من جهة أخرى تجد ربات البيوت راحتها في تنويع أكلات وأطباق شهر رمضان الكريم خاصة مع الأطباق الحديثة التي تعطي الفرصة في اختيار كل فرد ما يحبذه، خاصة الأطباق سهلة التحضير، فمنها من لا يحتاج إلى الطهو في الفرن والبعض الآخر يعطي فرصة تغيير ما يستلزمه كل طبق من مواد.

 

قنوات وكتب الطبخ الأكثر إقبالا هذه الفترة

تعرف القنوات التلفزيونية الخاصة بالطبخ مشاهدة ومتابعة كبيرة من طرف السيدات الجزائرية اللواتي يعكفن على متابعة برامجها المتعلقة بالطبخ والتي تقدم وصفات عديدة ومتنوعة بين التقليدي والمعاصر، حيث يسهل على كل ربة بيت تعلمها عن طريق متابعة الخطوات التي يقوم بها "الشيف".

كما تعرف كتب الطبخ إقبالا كبيرا من طرف ربات البيت اللواتي يتهافتن أياما قبل حلول شهر رمضان الكريم على شرائها من أجل تطبيق الوصفات المطبخية التي تحملها، حيث قالت أغلب ربات البيوت إن هذه الكتب إلى جانب ما تقدمه البرامج التلفزيونية الخاصة بالطبخ تسهل بشكل كبير مهمتهن في المطبخ وتزيل الحيرة اليومية التي يعشنها في اختيار أطباق وأكلات الإفطار، وذلك من خلال اختيار الوصفات التي يجدنها في هذه الكتب وكذا تطبيق ما يشاهدنه في البرامج التلفزيونية.

 

شهر رمضان فرصة العروس لتعلم الطبخ

 يعد شهر رمضان الكريم فرصة كل فتاة مقبلة على الزواج، حيث يعطي لها حرية تعلم الطبخ نظرا لتعدد الأطباق والأكلات وكذا توفر كل مستلزمات الطبخ، حيث نجد أن عديد الفتيات المقبلات على الزواج ينتظرن شهر رمضان الكريم بفارغ الصبر من أجل تعلم الطبخ مع أمهاتهن حيث يساعدنهن في تحضير وإعداد أطباق رمضان في بداية الشهر ليصبحن بعد أيام قليلة هن من يقمن بالطبخ ويتفنن في إعداد مختلف الأطباق، حيث أكدت عديد الفتيات أنهن يتابعن كل خطوات أمهاتهن من أجل تعلم الطبخ على أصوله، ثم يشاهدن ما تعرضه القنوات التلفزيونية وكتب الطبخ من أجل تنويع الأطباق وتغذية معارفهن في ما يتعلق بالمطبخ وفنونه.

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

حوارات


  • 1
  • 2
  • 3