دولي

كشف مصدران يمنيان عن تفاصيل مهمة تتعلق بوضع الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، في مقر إقامته بالعاصمة السعودية، وأسباب عدم عودته إلى مدينة عدن (جنوبي اليمن)، التي تتخذ منها حكومته مقرا لها.

وقال المصدران، أحدهما مقرب من الرئاسة اليمنية، اشترطا عدم نشر اسميهما، إن الرئيس هادي ينتظر تدخل الرياض؛ للضغط على دولة الإمارات، التي ترفض بشدة عودته إلى عدن، المدينة الساحلية التي يحكم الإماراتيون قبضتهم على ملفها الأمني منذ استعادتها في جويلية 2015.

وأضافا أن الرئيس اليمني يعيش إقامة "شبه إجبارية" بالعاصمة الرياض، في ظل رفض إماراتي لعودته، ومخاوف سعودية من تعرضه للاغتيال في حال غادرها نحو مدينة عدن.

وكان الرئيس هادي أعلن أنه سيغادر المملكة التي يقيم فيها منذ مغادرته لمدينة عدن في فيفري من العام الجاري؛ لحضور اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، الشهر الفائت، وسيعود عقب ذلك إلى المدينة الجنوبية.

وأوضح المصدران أن الموقف الإماراتي يستند على أن عودة الرئيس منصور هادي إلى المدينة، التي أعلنها عاصمة مؤقتة للبلاد، قد تكون "نهائية"، وربما تقلب موازين القوة على الأرض لصالح حكومته، وبالتالي هزيمة مشروع حكومة "أبوظبي"، التي تعيش أزمة عميقة في علاقتها مع الرجل.

ووفقا للمصدرين، فإن هادي ينتظر توافقا سعوديا إماراتيا، بعد تهديدات الأخيرة باستهداف طائرته قبل هبوطها في مطار عدن الدولي.

وأكدا أن الرياض لديها مخاوف من احتمالية تعرض الرئيس عبدربه هادي لعملية اغتيال في مدينة عدن، دون الكشف عن الجهة التي يمكن أن تقوم بها، ولذلك تعارض بشدة مغادرته أراضيها باتجاه اليمن في الوقت الراهن.

لكنهما لم يستبعدا أن هذه المخاوف التي يتذرع بها السعوديون، لا تعدو كونها "هروبا من مواقفهم الرخوة من سياسات حليفتهم الإمارات المناوئة للشرعية التي تدخلوا لإعادتها".

في الوقت نفسه، قد تكون تلك المخاوف حقيقية، وتخشى الرياض أن تخسر "ورقة الشرعية" إذا اغتيل الرئيس هادي، والتي بموجبها تدخلت عسكريا ضد جماعة "أنصار الله" (الحوثي) المدعومة إيرانيا. حسبما ذكره المصدران.

ولفتا إلى أن هذا الموقف ليس بغريب على الإماراتيين، الذين يحثون الخطى لحسم مصير الرئيس هادي في الحكم، وقد تقدم على أي شيء لضمان نفوذها في المحافظات الجنوبية.

يعزز ذلك، بحسب المصدرين، إعلان السلطات الإماراتية العلني والصريح تأييدها مبادرة أممية طرحها المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ، في وقت سابق من عام 2016، تقضي بنقل صلاحياته إلى نائب الرئيس، يتم اختياره توافقيا مع الطرف الآخر، تحالف الحوثي وعلي صالح، رفضتها الحكومة الشرعية.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا تدخل في اليمن عام 2015 لدعم حكومة الرئيس، بعد سيطرة الحوثيين المدعومين من طهران على زمام السلطة في صنعاء، حيث أجبروه على الفرار.

وكانت الناشطة اليمنية، توكل كرمان، قالت في وقت سابق، إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قيد الإقامة الجبرية في العاصمة السعودية الرياض، ولا يسمح له بالعودة إلى مدينة عدن.

وأضافت كرمان في سلسلة تغريدات على حسابها في "تويتر" أن "الرئيس هادي رهن الإقامة الجبرية في الرياض، ومطرود من قبل التحالف من عدن، وممنوع من العودة إليها، فما الفرق بين التحالف وبين الانقلاب الفاشي؟!!".

وطني

  • تم العثور على جثتيهما من طرف الجيران... وفاة عجوز وابنتها اختناقا بالغاز بتيزي وزو

    لقيت عجوز وإبنتها حتفهما إختناقا بغاز سخانة الماء داخل شقتهما بحي مليون مسكن وسط تيزي وزو.

    تفاصيل أكثر...
  • ضبط بحوزتهما 700 قرص مهلوس... توقيف امرأة وابنها يروجان المخدرات بسكيكدة

    تمكنت مصالح الشرطة القضائية لأمن ولاية سكيكدة، مؤخرا، من تفكيك عصابة من شخصين مختصة في في ترويج الحبوب المهلوسة بعاصمة

    تفاصيل أكثر...
  • أكد على تحسين وتعزيز الإطار التشريعي المتعلق بحماية المرأة وتمثيلها... مساهل يؤكد التزام الجزائر بتعزيز انخراط المرأة في القضايا الأمنية

    الجزائر- أكد وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل، أن "الجزائر التي تلتزم بشكل كامل ضمن الاتحاد القاري بإشراك المرأة في

    تفاصيل أكثر...
  • سيتم التوقيع على العقد قبل نهاية السنة الجارية... الجزائر تتعاقد مع أمريكا لتزويدها بالإنترنت مقابل 34 مليون دولار

    الجزائر- أعلنت وزيرة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، هدى إيمان فرعون، أنه سيتم قبل نهاية السنة الجارية، توقيع عقد

    تفاصيل أكثر...
  • 1

محلي

  • عنابة... الوالي يحرك المشاريع المتوقفة عن النشاط منذ سنوات

    وافق، مؤخرا، والي عنابة محمد سلماني على بعث مشاريع الإستثمار ذات التنوع السياحي التي كانت متوقفة على النشاط منذ سنوات،

    تفاصيل أكثر...
  • الطريق أنجزه مقاولون خواص ومتطوعون... انهيار الطريق الاجتنابي بالعوانة بجيجل

    يشهد الطريق الاجتنابي الذي أنجزه مقاولون بإمكاناتهم الخاصة وبالتطوع، عدة انهيارات وتشققات بدأت تعرقل حركة المرور، حيث كان الهدف من

    تفاصيل أكثر...
  • في ظل المطالبة بربط سكناتهم بالغاز الطبيعي... سكان "بوطالب" بجيجل في رحلة البحث عن قارورات الغاز

    ما زالت منطقة "بوطالب" التي تعتبر من المناطق الأكثر كثافة سكانية على مستوى قرى بلدية الشقفة، والتي تقع شرق عاصمة

    تفاصيل أكثر...
  • 75 بالمائة منها تأتي من العاصمة... مركز الردم التقني بقورصو يستقبل أزيد من 1600 طن من النفايات يوميا

    أكد مدير المؤسسة الولائية لتسيير مراكز الردم التقني السيد "أحمد عمي علي" أن مركز الردم التقني لقورصو غرب بومرداس يستقبل

    تفاصيل أكثر...
  • 1