الحوارات

أصبح الاشهار للمنتجات المتنوعة عبر مختلف وسائل الإعلام من الضروريات للترويج وترغيب الناس في اقتناء هذا المنتوج على حساب الآخر، والملفت للانتباه في هذا الموضوع تركيز هذه المؤسسات المنتجة على

الفنانين للترويج لمنتجاتها المختلفة، حيث برزت العديد من الوجوه الفنية خاصة التي اشتهرت بقوة في السنوات الأخيرة.

 

مروان ڤروابي:

لا أمانع الاستمرار في خوض هذه التجربة

"لا يمكنني رفض الخوض في مجال الاشهار لمنتوج ما، لأنه في الحقيقة الترويج للسلع أو المواد المختلفة لابد أن تسند مهمته إلى وجه معروف باعتباره وسيلة تساعد في إقناع الجمهور على اقتناء هذه المواد. وبدوري قد خضت هذه التجربة بعد النجاح الكبير الذي حققته سلسلة "بيبيش وبيبيشة"، وهذا أمر عادي جدا بالنسبة لي، لأن نجاح الفنان يفتح له الأبواب في عدة مجالات وأصحاب المنتجات يبحثون دائما عن كسب الزبائن والاستعانة بالفنان للترويج لسلعتهم في رهان الظفر بمكانة في السوق".

 

زبير بلحر:

نيلي لقب "نجم العرب" فتح لي جميع الأبواب

 

"لا أنكر أن فوزي بلقب "نجم العرب" في برنامج "عرب كاستينغ" فتح لي المجال لخوض عدة تجارب في مشواري الفني المتواضع منها إنجاز برامج فنية وتنشيطها، إلى جانب الترويج لعدة منتجات عبر ومضات إشهارية مختلفة. ونجاح الفنان يساعده كثيرا في الظفر بعدد كبير من الومضات لأن صاحب المنتوج يفضل الاسم الفني الناجح والمحبوب لدى الناس بصورة كبيرة. ولا أنكر أنه بعد نجاحي وفوزي بلقب "نجم العرب" تهاطلت علي عروض عديدة في مجال الإشهار ضمن أكبر المؤسسات الاقتصادية في بلادنا وأختار منها دائما العروض التي تناسبني، ولا شيء يمنعني كفنان من خوض تجربة الإشهار لأنه يزيد من شهرتي ولا يبعدني عن ممارسة فني".

 

محمد بونوغار:

لهذا السبب يستعان بالوجوه الفنية المعروفة

 

"من البديهي الاستعانة بالوجوه المعروفة في مختلف المجالات للترويج للمنتجات المتنوعة لأن هذا الأمر يساعدها على الانتشار والإقبال الكبير عليها من الجماهير. وبدوري تلقيت عروضا كثيرة في هذا الإطار ولم أمانع في دخول مجال الاشهار لأنه يزيد في شهرتي ويظهرني للجمهور بصورة دائمة.

والجمهور متعلق كثيرا بالومضات الإشهارية والعديد من الأشخاص تعرفوا علي عن طريق الاشهار خاصة الأطفال الصغار وأسعد كثيرا عندما ألتقي بالأطفال وأجدهم يرددون ما قلته في الومضة الإشهارية، ضف إلى ذلك أن كل الدول في العالم تستعين بالوجوه المعروفة وخاصة الفنانين في الإشهار لمنتجاتهم المختلفة وليست الجزائر وحدها من تقوم بذلك".

 

سمير عبدون:

أعتز بالومضات التي قدمتها لحد الآن

 

"ميدان الإشهار في الجزائر لا يستعين بكل الفنانين، حيث يركز أصحاب المؤسسات المنتجة للترويج لسلعهم على الفنانين الذين يتألقون في أعمال آنية، فمثلا خلال رمضان يكون الاشهار حليف الوجوه التي تألقت في الأعمال الرمضانية، وبالتالي فالفنان يبحث دائما عن الأدوار التي تليق بمبادئه وتسمح له باكتساب شهرة أكبر وحب الجمهور. وبدوري كانت لي عدة تجارب في مجال الإشهار أعتز بها كثيرا ولا أمانع في تكرار التجربة مستقبلا".

 

سميرة صحراوي:

الفنان الأوفر حظا لنيل هذه الفرص

 

"من المؤكد أن الفنان يبحث عن فرص عمل بصورة مستمرة ويطالب بتنوعها. والاشهار مجال يحتاج إلى وجوه معروفة في مختلف مجالات الحياة، والفنان هو الأوفر حظا لنيل هذه الفرصة كونه من أقرب الناس المرغوبين لدى الجمهور ويحب إطلالتهم المستمرة على شاشة التلفزيون. والاشهار أحد المجالات التي تركز كثيرا على الوجوه الفنية، وبدوري كان الحظ حليفي عدة مرات وقمت بأداء عدة ومضات إشهارية أحبها الناس، وليس لدي مانع في تكرار التجربة مستقبلا".

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • خريجو السجون.. من أسوار الحبس إلى قيود المجتمع +

    "المحابسي".. الصفة التي لا ترحم  يواجه خريجو السجون صعوبات جمة في مواجهة المجتمع والتعايش مع نظرات الريبة التي تحيط بهم، تفاصيل أكثر...
  • في اليوم العالمي لحقوق الطفل: رغم أن الجزائر الأولى عربيا في سنّ قوانين حمايتهم ... أطفال في مواجهة الأخطار وأولياء مُطالبون بالانتباه +

    التحرش الجنسي ضد الأطفال.. "الطابو" الذي دمر حياة الكثيرين - الألعاب الإلكترونية الخطر الذي بدأ يحصد ضحاياه في الجزائر تحيي الجزائر، تفاصيل أكثر...
  • بسبب عمل المرأة وعزوفها عن تحضير الأطباق التقليدية "صناعة العجائن".. تجارة مربحة للنساء الماكثات في البيت +

    تقوم الكثير من النساء الماكثات في البيت، بتحضير العديد من الأطباق التقليدية الجزائرية، و ذلك من أجل بيعها لأصحاب المحلات تفاصيل أكثر...
  • في اليوم العالمي للطلاب... الطالب الجزائري بين سؤال الإصلاح الذاتي وحتمية تحسين التكوين النوعي   +

    بحلول يوم 17 نوفمبر من كل عام، يخلد طلاب العالم "اليوم العالمي للطالب" ذاكرة النضالات التي خاضتها الحركة الطلابية ضد تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي: الواحة الحمراء في قلب الصحراء "تيميمون"... مدينة تختزل التاريخ في قصورها العتيقة +

    السياحة في تيميمون لا مثيل لها في الموسم الشتوي، حيث تعتبر ملجأ الباحثين عن الهدوء والسكينة، ومقصد الراغبين في الاستجمام تفاصيل أكثر...
  • رغم تأسيسها لفك النزاع بين الإدارة والمواطن "المحاكم الإدارية"... بين جاهل لدورها وغير عالم أصلا بوجودها +

    بالرغم من مرور عدة سنوات على تأسيس المحاكم الإدارية، إلا أن هناك الكثير من المواطنين من يجهل دورها والغاية التي تفاصيل أكثر...
  • الإقبال عليها يزداد هذا الفصل... رجال ينافسون النساء في تحضير "المحاجب" و"الفطير" +

    أصبحت الأكلات المفضلة على وجبات "الفاست فود" لا شك في أن الأكلات التقليدية لديها شعبية كبيرة، لدى أوساط المجتمع الجزائري تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 39
  • 40
  • 41
  • 42
  • 43
  • 44