الحوارات

عاد إلى ممارسة نشاطه الفني هذه السنة، بعد المحنة التي تعرض لها وكانت السبب في دخوله السجن، ومع اطلاق سراحه قرر أن يغادر الجزائر ويغير اسمه الفني. فعن هذا الأمر وجوانب أخرى من حياته الفنية،

تحدث الفنان رضا سيكا لـ "الموعد اليومي" في هذا الحوار.

 

س: ماذا تقول عن المحنة التي تعرضت لها مؤخرا وكانت السبب في دخولك السجن؟

 

ج: لقد طويت هذه الصفحة نهائيا، ولا أريد أن أحكي عنها أبدا، لأن الإنسان معرض في حياته لمثل هذه التجارب، وهذه المحنة تقبلتها وراض بقدر الله.

 

س: بعد خروجك من السجن قررت العودة إلى الفن وتغيير اسمك الفني ومغادرة الجزائر. لماذا؟

 

ج: فعلا، لقد غيرت اسمي الفني من رضا سيكا إلى رضا بريروس لأنني لا أريد أن يبقى الماضي لصيقا بي، حيث في كل مرة يذكرني الجميع بهذه التجربة الأليمة في حياتي. أضف إلى ذلك أنني لا أرغب في من يريد التعامل معي أن ينقب في مسيرتي الفنية ويجد أنني دخلت السجن فيأخذ نظرة سلبية عني ولا يتعامل معي، وهذا ما دفعني لتغيير اسمي الفني من رضا سيكا إلى رضا بريروس.

 

س: العديد من الفنانين في العالم كانت لهم قضايا في حياتهم ودخلوا بسببها السجن وبعد خروجهم عادوا إلى ممارسة فنهم دون أدنى مشكل؟

 

ج: كل انسان حر في حياته بمن في ذلك الفنان، كما أن كل انسان ينظر إلى الأشياء من زاوية خاصة به. وأنا أختلف عن هؤلاء وتغيير اسمي الفني أراه ضروريا لفتح صفحة جديدة في حياتي وخاصة الفنية منها.

 

س: قررت أيضا مغادرة الجزائر والاستقرار بفرنسا.. هل يعني هذا أنك ظلمت في بلدك؟

 

ج: هذا الأمر يخصني لوحدي ولا أريد لأي كان أن يتدخل فيه ولا أرغب في الحديث عما حدث لي بأنه كان ظلما أم لا، فكل ما أرغب فيه الآن أن أعود إلى الساحة الفنية بقوة وأنجز أعمالا ترضي جمهوري الذي يحبني. وعن استقراري بفرنسا فأيضا أراه ضروريا على الأقل الآن، وهذا لا يعني أبدا ألا أعود إلى الجزائر، بل أنا مرتبط ببلدي ارتباطا وطيدا لأن أهلي وأقاربي وأصدقائي وأيضا جمهوري يتابعون فني ولا يمكنني أن أحرمهم من صوتي.

 

س: لكنك شاركت خلال هذه الصائفة في العديد من الحفلات الفنية والمهرجانات الغنائية التي ينظمها الديوان الوطني للثقافة والإعلام، عكس العديد من الفنانين الذين تجاهلهم الديوان الوطني ولم يبرمجهم في مختلف نشاطاته منذ مدة طويلة؟

 

ج: الفنان الذي يملك جمهورا عريضا ويطور فنه يبرمج في مختلف الحفلات والتظاهرات الفنية سواء من طرف الديوان الوطني للثقافة والإعلام أو من طرف مؤسسات أخرى مختصة في هذا الأمر، وبدوري تلقيت عدة عروض وشاركت في عدة حفلات فنية لأنني أملك جمهورا واسعا.

 

س:وكيف استقبلك الجمهور بعد غياب طويل؟

 

ج: كان التجاوب كبيرا من جمهوري خلال هذه الحفلات، ولمست أنه اشتاق لي كثيرا  كما طالبني بتحضير الجديد.

 

س: ومتى سيكون هذا الجديد؟

 

ج: أنا بصدد تحضيره حاليا. وإن شاء الله سيكون بمثابة عودتي القوية للفن، وسيكون لقراء جريدتكم الأسبقية في معرفة محتواه.

 

س: لماذا اخترت أن تؤدي أغنية ثنائية مع كادير الجابوني؟

 

ج: أولا كادير الجابوني صديقي وفنان أحب ما يقدمه كثيرا وقد أدى العديد من الأغاني الثنائية مع عدة فنانين ونالت كلها استحسان الجمهور، ولهذا فضلت أن يشاركني في أداء أغنية من ألبومي الجديد، لكن لا يعني أنني أستثمر في نجاح كادير الجابوني، بل أريد هذا التعاون الفني من باب إثراء تجربتي الفنية.

 

س:كانت لك فيما سبق تجارب في مجال التمثيل، فهل ترغب في تكرارها مستقبلا؟

 

ج: ليس لدي مانع في الاستمرار في التمثيل مستقبلا، خاصة وأن تجاربي السابقة نالت رضا متابعي الدراما، فقط أشترط أن يكون الدور المقترح علي يناسب مبادئي وطموحاتي الفنية.

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • من ربوع بلادي شلالات سد بني هارون .... لوحة جمالية تشد الزوار …ميلة .... حكاية جمال طبيعي وموطن الثقافات +

    تعتب، ولاية ميلة، أحد أهم الأقطاب السياحية في الجزائر، لما تزخر به من مناظر خلابة تجمع بين جمال الطبيعة والجبال تفاصيل أكثر...
  • تخلي الأب عن مسؤولياته …زلزال آخر يعصف باستقرار العائلة الجزائرية +

    لم يعد الطلاق أو الخلع فكرة مخيفة تطرق أبواب النساء المتزوجات، ولم يعد العيش دون "معيل" وسند أمرا تتهرب منه تفاصيل أكثر...
  • أبناء الزوج حولوا حياتهن إلى جحيم …فتيات يربطن مصيرهن بشيوخ فيحصدن المآسي والجراح +

    انتشرت في السنوات الأخيرة ظاهرة الزواج صغيرات السن بالشيوخ لأسباب وظروف مختلفة، إلا أن عواقب مثل هذا التهور وخيمة، فبالإضافة تفاصيل أكثر...
  • المشفى الطبيعي لمرضى الدوالي …بحيرة أولاد حدو ببلدية مصدق بالشلف..رونق الطبيعة ومنجم الخدمات الصحية +

    أضحت بحيرة أولاد حدو ببلدية مصدق 65 كم شمال غرب  ولاية الشلف أحد المشافي الطبيعية لعلاج مرض الدوالي وبديلا عن تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي …معانقتها زرقة البحر واخضرار الطبيعة نصبها جوهرة الشرق الجزائري…جيجل .. مدينة تحتضن البحر والجبال وتعانق التاريخ والطبيعة +

    تعد ولاية جيجل من أهم المناطق السياحية في بلدنا وهذا نظرا للطبيعة الخلابة التي حباها بها رب العالمين، هي  واجهة تفاصيل أكثر...
  • تجمعهم الرغبة في الراحة وتفرقهم الوجهة... أسر جزائرية تتسارع لاغتنام ما تبقى من العطلة الصيفية +

    بعد مضي عام مليء بأعباء العمل وضغوط الدراسة ومسؤوليات البيت والأولاد، وبحلول شهر أوت ، تتسارع العائلات في اغتنام ما تبقى تفاصيل أكثر...
  • في سبيل البحث عن الهدوء والسكينة …أطفال ومراهقون يخاطرون بأنفسهم في الشواطئ غير المحروسة +

    تشهد الشواطئ غير المحروسة هذه الأيام إقبالا منقطع النظير لمراهقين وشباب وحتى أطفال من مختلف الأعمار اختاروا هذه الشواطئ  دون تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 39