الحوارات

عاد إلى ممارسة نشاطه الفني هذه السنة، بعد المحنة التي تعرض لها وكانت السبب في دخوله السجن، ومع اطلاق سراحه قرر أن يغادر الجزائر ويغير اسمه الفني. فعن هذا الأمر وجوانب أخرى من حياته الفنية،

تحدث الفنان رضا سيكا لـ "الموعد اليومي" في هذا الحوار.

 

س: ماذا تقول عن المحنة التي تعرضت لها مؤخرا وكانت السبب في دخولك السجن؟

 

ج: لقد طويت هذه الصفحة نهائيا، ولا أريد أن أحكي عنها أبدا، لأن الإنسان معرض في حياته لمثل هذه التجارب، وهذه المحنة تقبلتها وراض بقدر الله.

 

س: بعد خروجك من السجن قررت العودة إلى الفن وتغيير اسمك الفني ومغادرة الجزائر. لماذا؟

 

ج: فعلا، لقد غيرت اسمي الفني من رضا سيكا إلى رضا بريروس لأنني لا أريد أن يبقى الماضي لصيقا بي، حيث في كل مرة يذكرني الجميع بهذه التجربة الأليمة في حياتي. أضف إلى ذلك أنني لا أرغب في من يريد التعامل معي أن ينقب في مسيرتي الفنية ويجد أنني دخلت السجن فيأخذ نظرة سلبية عني ولا يتعامل معي، وهذا ما دفعني لتغيير اسمي الفني من رضا سيكا إلى رضا بريروس.

 

س: العديد من الفنانين في العالم كانت لهم قضايا في حياتهم ودخلوا بسببها السجن وبعد خروجهم عادوا إلى ممارسة فنهم دون أدنى مشكل؟

 

ج: كل انسان حر في حياته بمن في ذلك الفنان، كما أن كل انسان ينظر إلى الأشياء من زاوية خاصة به. وأنا أختلف عن هؤلاء وتغيير اسمي الفني أراه ضروريا لفتح صفحة جديدة في حياتي وخاصة الفنية منها.

 

س: قررت أيضا مغادرة الجزائر والاستقرار بفرنسا.. هل يعني هذا أنك ظلمت في بلدك؟

 

ج: هذا الأمر يخصني لوحدي ولا أريد لأي كان أن يتدخل فيه ولا أرغب في الحديث عما حدث لي بأنه كان ظلما أم لا، فكل ما أرغب فيه الآن أن أعود إلى الساحة الفنية بقوة وأنجز أعمالا ترضي جمهوري الذي يحبني. وعن استقراري بفرنسا فأيضا أراه ضروريا على الأقل الآن، وهذا لا يعني أبدا ألا أعود إلى الجزائر، بل أنا مرتبط ببلدي ارتباطا وطيدا لأن أهلي وأقاربي وأصدقائي وأيضا جمهوري يتابعون فني ولا يمكنني أن أحرمهم من صوتي.

 

س: لكنك شاركت خلال هذه الصائفة في العديد من الحفلات الفنية والمهرجانات الغنائية التي ينظمها الديوان الوطني للثقافة والإعلام، عكس العديد من الفنانين الذين تجاهلهم الديوان الوطني ولم يبرمجهم في مختلف نشاطاته منذ مدة طويلة؟

 

ج: الفنان الذي يملك جمهورا عريضا ويطور فنه يبرمج في مختلف الحفلات والتظاهرات الفنية سواء من طرف الديوان الوطني للثقافة والإعلام أو من طرف مؤسسات أخرى مختصة في هذا الأمر، وبدوري تلقيت عدة عروض وشاركت في عدة حفلات فنية لأنني أملك جمهورا واسعا.

 

س:وكيف استقبلك الجمهور بعد غياب طويل؟

 

ج: كان التجاوب كبيرا من جمهوري خلال هذه الحفلات، ولمست أنه اشتاق لي كثيرا  كما طالبني بتحضير الجديد.

 

س: ومتى سيكون هذا الجديد؟

 

ج: أنا بصدد تحضيره حاليا. وإن شاء الله سيكون بمثابة عودتي القوية للفن، وسيكون لقراء جريدتكم الأسبقية في معرفة محتواه.

 

س: لماذا اخترت أن تؤدي أغنية ثنائية مع كادير الجابوني؟

 

ج: أولا كادير الجابوني صديقي وفنان أحب ما يقدمه كثيرا وقد أدى العديد من الأغاني الثنائية مع عدة فنانين ونالت كلها استحسان الجمهور، ولهذا فضلت أن يشاركني في أداء أغنية من ألبومي الجديد، لكن لا يعني أنني أستثمر في نجاح كادير الجابوني، بل أريد هذا التعاون الفني من باب إثراء تجربتي الفنية.

 

س:كانت لك فيما سبق تجارب في مجال التمثيل، فهل ترغب في تكرارها مستقبلا؟

 

ج: ليس لدي مانع في الاستمرار في التمثيل مستقبلا، خاصة وأن تجاربي السابقة نالت رضا متابعي الدراما، فقط أشترط أن يكون الدور المقترح علي يناسب مبادئي وطموحاتي الفنية.

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • بين الجهل واللامبالاة ضاعت حياة الكثيرين... تسربات الغاز تحصد الضحايا يوميا +

    تعرف الجزائر موجة برد شديدة، ما دفع بالجزائريين إلى الاستعمال المفرط لأجهزة التدفئة، ونظرا لجهل الكثيرين بقواعد السلامة والوقاية، فإن تفاصيل أكثر...
  • مظاهرات 11 ديسمبر 1960... المحطة الكبرى للاعتراف الدولي بالثورة الجزائرية +

    تلاحم شعبي وراء مبدأ "لا حياة دون الاستقلال" .... حينما دوى صوت الشعب "الجزائر جزائرية" هي واحدة من مواقف الشعب الجزائري تفاصيل أكثر...
  • اليوم العالمي لحقوق الإنسان... يوم لرفع الشعارات والمناداة بتطبيقها على الواقع +

    في الجزائر.. المصالحة الوطنية تعطي دفعا لحقوق الإنسان يكثر الحديث عن حقوق الإنسان وأهميتها والعمل الدولي المشترك والإتفاقات الدولية التي تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي: رسمت لوحة ساحرة بعد تساقط الثلوج "مرتفعات الشريعة"... مقصد محبي الطبيعة وهواة التزلج +

    الذهاب إليها يشبه السفر إلى واحدة من تلك البلدان الأوروبية الخرافية الجمال، تثير الرهبة في النفوس والبهجة في القلوب، التوجه تفاصيل أكثر...
  • تأخرات يومية لساعات، توقفات بالجملة وانعدام ثقافة التواصل مع الزبائن أفقدت الشركة مصداقيتها ... شركة النقل بالسكك الحديدية تعذب المسافرين +

    "انعدام الأمن جعل المواطنين عرضة للسرقة والاعتداءات" عمال الشركة يتنصلون من مسؤوليتهم "ما عجبكمش الحال كاين الكار" تشهد حركة سير تفاصيل أكثر...
  • اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة بين الواقع والمأمول... طلبات تعالج ببطء, وإهمال رهيب لحقوق هذه الفئة +

    بيئة المعاق غير مواتية لإعاقته.. وصعوباتها تبدأ منذ مغادرته منزله كشفت الإحصاءات العالمية عن تزايد أعداد المعوقين، حيث وصل إلى تفاصيل أكثر...
  • في اليوم العالمي لمكافحة مرض الإيدز... مساعٍ لجعل السيدا ضمن الأمراض المزمنة لتخفيف العبء على المصابين  +

    - خبراء يحذرون من مواجهة جيل مصاب بالداء - أزيد من 10 آلاف حالة إصابة بداء الإيدز في الجزائر تجاوز عدد المصابين تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 39
  • 40
  • 41
  • 42
  • 43
  • 44
  • 45