الحوارات

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرا، خبر وفاة الممثلة الكوميدية عتيقة طوبال بأحد المستشفيات الفرنسية، حيث أجريت لها عملية جراحية غير ناجحة أدت إلى وفاتها حسب نفس المصدر.

 

"الموعد اليومي" اتصلت بالممثلة "المحبوبة" المتواجدة بفرنسا حاليا للعلاج، حيث أجريت لها عملية جراحية على مستوى الظهر بسبب تعرضها لانزلاق غضروفي (ernie discale) الذي تسبب لها في آلام حادة على مستوى العمود الفقري فرض عليها الخضوع لجراحة مستعجلة.

وبما أن عتيقة طوبال لها ظروف خاصة بسبب حجم جسمها استحال إجراء العملية الجراحية بالجزائر، ونصحها الأطباء بإجرائها في أحد المستشفيات الفرنسية، حيث تتوفر الإمكانيات اللازمة لمتابعة العلاج بعد العملية.

وأكدت عتيقة طوبال لـ "الموعد اليومي" قائلة:"موعد إجراء العملية حدد لي قبل 4 أشهر من الآن وكنت متخوفة جدا من هذه العملية الجراحية ومضاعفاتها، لكن بفضل الله تعالى أجريت لي العملية يوم 04 أكتوبر الجاري ومرت بنجاح والحمد لله. وسأبدأ عن قريب برنامج إعادة التأهيل الحركي لمدة معينة حتى أتمكن من المشي".

وعن الإشاعات التي تصاحب كل عملية جراحية تجريها، تقول عتيقة طوبال: "ليست المرة الأولى التي تطلق فيها إشاعة تدهور وتأزم أوضاعي الصحية، وإشاعة وفاتي، ومثل هذه الأخبار لا تهمني بقدر ما يهمني الاهتمام بصحتي، خاصة وأن العملية الجراحية التي أجريت لي حرجة جدا وتتطلب مني العناية والتركيز على متابعة نصائح الأطباء وتجسيدها في الميدان".

وفي سياق ذي صلة، أكدت عتيقة طوبال أنها ليست الفنانة الوحيدة التي تعرضت لمثل هذه الإشاعات، بل تعرض لها العديد من زملائها الفنانين وفي مناسبات متعددة ومختلفة.

وأشارت عتيقة إلى أن هناك بعض الأطراف تجتهد لتدميرها نفسيا بخلق مثل هذه الإشاعات، خاصة وأن هذه العملية الجراحية أجرتها في ظروف نفسية حرجة جدا خاصة وأنها فقدت قبل ثلاثة أسابيع خالتها (والدة الصحفي عبد الكريم سكار).

وختمت عتيقة:"لكن بفضل الله تعالى تجاوزت هذه المحنة وأجريت العملية الجراحية وتمت بنجاح. وأشكر كل من وقف إلى جانبي في هذه الظروف وسأل عني، وأطمئن جمهوري عبر جريدة "الموعد اليومي" وأقول لهم إنني بخير والحمد لله وسأعود إلى وطني عن قريب".

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • من ربوع بلادي: اختيرت لانطلاق الموسم السياحي الصحراوي "تمنراست"... جوهرة السياحة الجزائرية تستقبلك ملكا وتضيفك كرما حاتميا +

    - أمواج من الرمال تزينها جبال صخرية صامدة تمنراست عاصمة الهقار، موطن أسطورة التوارق تينهنان وعالم السحر والانهيار، حيث تجد الطبيعة تفاصيل أكثر...
  • الذكرى التي لا يمكن أن تسقط من الذاكرة "مظاهرات 17 أكتوبر 1961 "... المحطة السوداء في تاريخ فرنسا الإستعمارية... حينما ملأت أشلاء الجزائريين الشوارع وسالت دماؤهم على السلالم +

    هي واحدة من أهم محطات التاريخ الجزائري و أكثرها ألما ودموية، ظلت ذكراها راسخة في الأذهان نظرا لما مثلته من تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي: نقوش صخرية, قصور بربرية, ورحلة في عمق التاريخ "الأغواط"... المدينة التي تردد المستعمر في دخولها +

    الأغواط.. مدينة جزائرية عريقة لُقبت بعدة ألقاب من أشهرها بوابة الصحراء، لغواط المعلوم.. مدينة النخيل والبساتين الضاربة جذورها في أعماق تفاصيل أكثر...
  • يكثر الحديث عنها مع بداية كل موسم دراسي "اللمجة".. من وجبة نافعة إلى منتجات غذائية مضرة +

    مع كل دخول اجتماعي جديد، يعود الحديث عن التربية الغذائية للأطفال والنمط الغذائي الذي ينبغي أن يتبعه الأولياء من أجل تفاصيل أكثر...
  • حاضنة الثورة وقلعة الثوار"الزاوية الجزائرية"...  الدور البارز في توحيد الصف ولمّ الشمل +

    يُشهد للزاوية الجزائرية لعبها لأبرز دور في الحفاظ على وحدة المجتمع الجزائري وحماية الهوية الوطنية من كل ما قد يشوبها، تفاصيل أكثر...
  • انطلاقا من الجزائر وبشعار "صحتك - ثروتك"... حملة موحدة بـ12 دولة عربية لمكافحة سرطان الثدي +

    - 96 بالمائة نسبة النساء اللواتي يشفين تماما من سرطان الثدي في حال الكشف المبكر والمعالجة في مرحلة متقدمة تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي: عنوانها العروبة، الخيالة والأصالة "بوسعادة".. مرتع الحضارة  وفتنة الصحراء +

    كانت وإلى وقت قريب مزارا للأوروبيين وقبلة للسياح الذين يأتونها من كل حدب وصوب، من أجل الراحة والاستجمام والاستمتاع بمناظر تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 39
  • 40
  • 41
  • 42