الحوارات

الجزائر- اعتبر رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة أحمد ڤوراية في حديثه عن الانتخابات المحلية المقبلة، أن المحليات مهمة بالنسبة لحزبه أكثر من الرئاسيات، لأن التغيير الأساسي الفكري والذهني يكون على مستوى المنتخب المحلي.

ويرى ڤوراية أنه ينبغي بناء عقول المسيرين الجزائريين قبل بناء التنمية الجدرانية، وأشار إلى ضرورة التكوين في تسيير البلديات في ظل الافتقاد إلى السمات القيادية والسلوكات التي تبنى من خلالها المشاريع، والذي جعل من البلدية مجرد كرسي لقضاء المصالح والمنافع الشخصية والمحاباة بين الناس وهذا  ما جعل المواطن يفقد الثقة في البلدية.

وقال المتحدث  في رده على أسئلة "الموعد اليومي" إن حزبه أنشأ لجنة وطنية للتفكير تبحث عن كيفية تحريك التنمية المحلية قبل تقديم حلول للوضع الذي نعيشه اليوم، وقامت بدراسة ووصلت الى حقائق، وشملت هذه  الدراسة كل الولايات حيث اخترنا من 6 إلى 10 بلديات كنماذج عمل عليها.

و تابع "كان لابد من فهم الموضوع اولا، ووصلنا إلى أكثر من 700 بلدية على المستوى الوطني منذ 2013، حيث حاولنا معرفة كيف يمكن أن يمكن للبلديات أن تخدم التنمية والمواطن،  ووصلنا إلى مشاكل حقيقية في البلدية وفي هيكلتها وإقليما وعائيا لهذه البلدية كيف ترفع نفسها بنفسها".

وأضاف أن كل تنمية في بلد أو ولاية، فإن البلدية أول مكان يستلزم وجود المال و الرجال، قائلا "سجلنا أن بعض البلديات أفقر من المواطن لا يمكنها أن تقدم له شيئا، وسجلنا أن هناك بلديات لا تتعدى ميزانيتها 16 مليار سنتيم تتجه كلها إلى أجور الموظفين". وسجل المتحدث أنه في بعض الأحيان تجد الاموال متوفرة لدى بلدية ما لكن بفعل سوء التسيير وعدم كفاءة القائم عليها لا تستغل هذه الأغلفة وتعود الى الخزينة العمومية.

في المقابل أشار ألى أن المواطن فقد الثقة في البلدية وهو لا يعمل شيئا لصالحها والعكس صحيح، وهذا النفور لا يخدم التنمية.

وتحدث رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة عن الجهوية في توزيع المشاريع سواء ما تعلق بالبلديات او بالمجلس الشعبي الولائي  كما خلق إشكالا كبيرا في  التوازن التنموي وهذا ينتقص من حقوق المواطن ومن المواطنة وبالتالي يؤدي إلى العزوف.

وتوقع ڤوراية تراجعا في نسبة المشاركة في المحليات القادمة ربما قد يفوق التراجع الذي عرفته التشريعيات.

وعن دافع المشاركة في المحليات، قال رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة إنه حزبه دخل المعترك حتى لا يترك الفراغ وحتى يقدم أفكارا ورؤية جديدة في تسيير البلديات. وأشار إلى تواجد تشكيلته في كل الولايات بأكثر من 502  قائمة في البلديات، وهو رقم اعتبره المتحدث كبيرا بالمقارنة مع عمر الحزب الذي تأسس في 2012 ، وأكد أن مشاركة الحزب حتى لا يبقى مجرد متفرج ومنتقد وإنما مساهم في صنع البدائل.

ومن جانب آخر ذكر ڤوراية أنه سبق وأن طالب رئاسة الجمهورية بتوسيع عدد البلديات الى 2500 بلدية لتقريبها من المواطن وحل مشاكل كثيرة ، على اعتبار انه  لا يمكن للمواطن أن يشعر بأداء بلدية يبعد مقرها بـ50 كلم عنه وهذا ظلم كبير بالنسبة إليه.

ويرى ڤوراية أن الجزائر التي يفوق تعداد سكانها اليوم 40 مليون نسمة لابد لها من 4 آلاف بلدية على الاقل حتى تتناسب مع مستلزمات مصالح المواطنين.

 حكيم مسعودي

 

 

سنكتسح "الأفلان" لو تكون الانتخابات شفّافة غير مزوّرة

 

أكد رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، أحمد ڤوراية، أن حزبه سيكتسح حزب الأفلان في محليات 23 نوفمبر الجاري لو تجرى بكل شفافية وبعيدا عن التزوير، متهما الأحزاب الكبيرة استخدامها الشكارة والمال الفاسد في كل موعد انتخابي، في حين اعتبر أن الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات لا تملك القوة الكافية للوقوف سدا منيعا لإيقاف جميع التجاوزات.

وأوضح أحمد ڤوراية، لدى نزوله ضيفا على منتدى "الموعد اليومي" أنه في حالة تم إجراء انتخابات الـ23 نوفمبر الجاري بكل شفافية وموضوعية فإن حزب الشباب الديمقراطي للمواطنة الذي شارك في 48 ولاية وما يقارب نصف عدد البلديات المتواجدة عبر كامل التراب الوطني، سيكتسح حزب الأفلان فيها، مردفا قائلا: "أتحدى جمال ولد عباس إذا ما لم يتم تزوير الانتخابات المقبلة أن يفوز علينا ويحوز على الأغلبية"، مضيفا بلغة الواثق من نفسه: " نعم، سنفوز على الأفلان ونكتسحه، فقط نظموا لنا انتخابات شفافة ونزيهة".

 

ولد عباس ينادي جهرا بالتزوير في مختلف تصريحاته

واستغرب ڤوراية من تصريح ولد عباس حين قال  "لا أحد يعلم هوية رئيس البلاد سنة 2019 إلا الله و"الأفلان"، مؤكدا أن هذا الكلام يحمل معنيين لا غير، الأول أن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستكون مزوّرة لصالحهم، والثاني أن كلمة وصوت الشعب عندهم لا يمثلان شيئا.

وأكد ضيف "الموعد اليومي" أن حزب جبهة التحرير الوطني انتهى وفقد بريقه بدليل سحب الشعب الثقة منه، مستدلا على كلامه بالإقبال الضعيف للمواطنين على مختلف التجمعات التي يعقدها في عدة ولايات في إطار الحملة الانتخابية فضلا عن اجرائها في قاعات صغيرة وهو الذي اعتاد في السابق على الصالات الكبيرة.

 

الإدارة لن تكون محايدة خلال العملية الانتخابية

وإضافة إلى عدد كبير من رؤساء الأحزاب الذين أبدوا تخوفهم من عدم حياد الإدارة (الولاة ورؤساء الدوائر..) خلال العملية الانتخابية القادمة،  ذهب أحمد ڤوراية أبعد من ذلك بكثير عندما أكد علانية أن الإدارة لن تكون محايدة وستنحاز في تعاملاتها لطرف معين على حساب الآخر، مضيفا أنه لا توجد أي إجراءات يجب القيام بها للحد من تغول الإدارة إلا إرادة سياسية حقيقية تغير من هذا المجرى.

 

أحزاب طلبت 200 مليون مقابل دخول قوائمها

واتهم رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة بعض الأحزاب الكبيرة والموالية باستخدامها المال الفاسد وشراء أصوات المواطنين، حيث أوضح قائلا: "الشكارة كانت ومازالت خيارا تستخدمه بعض الأحزاب الكبيرة لدخول القوائم وشراء أصوات الناخبين"، مضيفا أنه تفاجأ من حزب معين طلب 200 مليون مقابل دخول قائمته.

وأكد ڤوراية أن حزبه نظيف وأنه" يتحدى أي شخص يقول بأننا نتعامل بالشكارة أو حاولنا شراء صوت مواطن واحد"، مضيفا أن الحزب لا يريد الدخول في المال الفاسد والعمل الفاسد وعقيدته في ذلك ثابتة.

 

دربال يبقى مجرد مسؤول تحت المسؤولين

وعن دور الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات من كل هذا، أكد ضيف المنتدى أن رئيس الهيئة عبد الوهاب دربال كشخص له نية واضحة للتنظيم والحياد وضمان حقوق جميع الأحزاب، إلا أنه مقابل ذلك هيئته لا تحوز من القوة التي تجعلها تقف في طريق "أصحاب القرار" وهو ما جعله يبقى مسؤولا تحت المسؤولين.

مصطفى عمران

 

 

 

المواطن فقد الأمل في برامج وهمية بوعود كاذبة

أوضح رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة البروفيسور أحمد ڤوراية عند نزوله ضيفا على يومية الموعد، أن الوضع العام للحملة الانتخابية للمحليات يعرف نوعا من العزوف  الشعبي بسبب أن الشعب أضحى يبعث رسائل مشفرة للسلطة  بأن الحملة الانتخابية لا تهمه و لا فائدة منها بالنسبة له. وأضاف  المتحدث ذاته أن أعضاء حزبه كونهم سياسيين يتنقلون عبر الولايات لتأدية أدوارهم السياسية و العمل على إيصال أفكار وبرنامج الحزب بهدف إعادة إنعاش الساحة السياسية، إلا أنه مع الأسف -يؤكد البروفيسور أحمد ڤوراية- المواطن الجزائري فقد الثقة في أحزاب الموالاة التي تصدر وتعرض برامج وهمية لا أساس لها من الصحة تحمل وعودا كاذبة.

 

الاستثمار في العنصر البشري يضمن استقرار الوطن 

أفصح رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة البروفيسور أحمد ڤوراية  أن حزبه اتخذ شعار  منذ عام 2012، سنة تأسيس الحزب، وبقي ثابتا على عليه "الشباب قوة الوطن لضمان مستقبل أفضل"، فهو شعار ومبدأ ليضمن العمل السياسي في إطار معين من أجل حماية الوطن والمواطن وتوسيع ثقافة المواطنة لدى المواطن وبرنامج جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة ثري وغني يشمل كل الأولويات التي يحتاجها المواطن.

 

جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة تملك حق المنتخب بصدق وأمانة ومصداقية

وصف البروفيسور أحمد ڤوراية السلطة بأن تستعمل سياسة المحسوبية والتفضيل، وقد اختارت الحكومة أربعة أحزاب مؤخرا للعمل معها في وضع الإصلاحات التي عرفتها الحكومة وتقدمت بها لسنة 2018 من قانون الصحة وقانون المالية و غيرها من الإصلاحات، إلا أن الحكومة أقصت باقي الأحزاب من ضمنها حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، واعتبر  المسؤول نفسه أن هذه الطريقة مجحفة في حق الأحزاب الأخرى  و كأنها  ليس لها وزن وليس لها أفكار.

وضرب البروفيسور أحمد ڤوراية  مثال أنه يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر، مشيرا إلى أن حزبه يحمل كم من دكتور وإطار جامعي إلى جانب برنامج ثري وغني بالآليات والطرق والأفكار البناءة غير الهدامة. وأضاف أن جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة تملك أكثر مما تملكه الدولة، وما تملكه وزارة الداخلية في الدولة يمكن أن يكون فيه تضييق مالي وتضييق في المشاريع ولكن في حزبنا نملك حق المنتخب بصدق وأمانة ومصداقية ما يروجه برنامج حزبنا.

زهير .ح

 

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • خريجو السجون.. من أسوار الحبس إلى قيود المجتمع +

    "المحابسي".. الصفة التي لا ترحم  يواجه خريجو السجون صعوبات جمة في مواجهة المجتمع والتعايش مع نظرات الريبة التي تحيط بهم، تفاصيل أكثر...
  • في اليوم العالمي لحقوق الطفل: رغم أن الجزائر الأولى عربيا في سنّ قوانين حمايتهم ... أطفال في مواجهة الأخطار وأولياء مُطالبون بالانتباه +

    التحرش الجنسي ضد الأطفال.. "الطابو" الذي دمر حياة الكثيرين - الألعاب الإلكترونية الخطر الذي بدأ يحصد ضحاياه في الجزائر تحيي الجزائر، تفاصيل أكثر...
  • بسبب عمل المرأة وعزوفها عن تحضير الأطباق التقليدية "صناعة العجائن".. تجارة مربحة للنساء الماكثات في البيت +

    تقوم الكثير من النساء الماكثات في البيت، بتحضير العديد من الأطباق التقليدية الجزائرية، و ذلك من أجل بيعها لأصحاب المحلات تفاصيل أكثر...
  • في اليوم العالمي للطلاب... الطالب الجزائري بين سؤال الإصلاح الذاتي وحتمية تحسين التكوين النوعي   +

    بحلول يوم 17 نوفمبر من كل عام، يخلد طلاب العالم "اليوم العالمي للطالب" ذاكرة النضالات التي خاضتها الحركة الطلابية ضد تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي: الواحة الحمراء في قلب الصحراء "تيميمون"... مدينة تختزل التاريخ في قصورها العتيقة +

    السياحة في تيميمون لا مثيل لها في الموسم الشتوي، حيث تعتبر ملجأ الباحثين عن الهدوء والسكينة، ومقصد الراغبين في الاستجمام تفاصيل أكثر...
  • رغم تأسيسها لفك النزاع بين الإدارة والمواطن "المحاكم الإدارية"... بين جاهل لدورها وغير عالم أصلا بوجودها +

    بالرغم من مرور عدة سنوات على تأسيس المحاكم الإدارية، إلا أن هناك الكثير من المواطنين من يجهل دورها والغاية التي تفاصيل أكثر...
  • الإقبال عليها يزداد هذا الفصل... رجال ينافسون النساء في تحضير "المحاجب" و"الفطير" +

    أصبحت الأكلات المفضلة على وجبات "الفاست فود" لا شك في أن الأكلات التقليدية لديها شعبية كبيرة، لدى أوساط المجتمع الجزائري تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 39
  • 40
  • 41
  • 42
  • 43
  • 44