الحوارات

مرّ على مشوارها السينمائي 20 سنة من العطاء والإبداع بأعمال شرّفت بها الجزائر ثقافيا في عدة مهرجانات عربية وأجنبية، إنها المخرجة جميلة صحراوي، التي تم تكريمها، مؤخرا، في مهرجان الجزائر الدولي للسينما "أيام الفيلم الملتزم" في طبعته السابعة.

وعن مسارها السينمائي وتكريمها وتتويجها في عدة مناسبات، تحدثت جميلة صحراوي لـ "الموعد اليومي" في هذا الحوار...

 

 

* ما هي أبرز أعمالك السينمائية التي تألقتي بفضلها وتوجت بجوائز في مهرجانات دولية؟

** دخولي عالم السينما كان عام 1996 بفيلم سينمائي يحمل عنوان "نصف سماء اللّه"، وبعده توالت الأعمال السينمائية التي سمحت لي بولوج هذا العالم من أبوابه الواسعة، ومن بين هذه الأعمال أذكر "الجزائر رغم كل شيء"، "الجزائر الحياة دائما"

و"تبلغ سن الألفين في الأوراس" و"الأشجار تكبر في القبائل"، "بركات" ثم "يما" الذي حصدت بفضله أكثر من 14 جائزة في مهرجانات عالمية، وهذا شرف كبير لي ولبلدي الجزائر.

 

* على ذكر مشاركاتك القوية في كبرى المهرجانات العالمية، ما وقعها على نفسيتك، وماذا يعني لك الحصول على جائزة؟

** أنا أفتخر عندما يكون اسم بلدي موجودا في أكبر المهرجانات العالمية لأن راية الجزائر سترفع عاليا ويتعرف العالم على إبداعات الجزائريين، والتتويج بالنسبة لي هو دافع وحافز لانجاز المزيد من الأعمال الناجحة، التي أقدم من خلالها صورة لواقع معاش في بلدي. ولما ينال أي عمل من أعمالي إعجاب الآخرين خاصة من أصحاب الإختصاص، يعني أنني أسير في الطريق الصحيح، وعليه فالتتويج هو مسؤولية لتقديم الأفضل دائما.

 

* لقد جبت العالم بأعمالك السينمائية كفيلم "يما" الذي زرت به 85 مهرجانا ونلتي بفضله 15 جائزة.. ما هي الصورة التي يملكها العالم عن السينما الجزائرية؟

** تاريخ السينما الجزائرية يزخر بأعمال رائعة مثلتها وأخرجتها أسماء لامعة شرفت البلد في المحافل الدولية المختلفة، والآن لابد أن تكون هناك أسماء جديدة تواصل المسيرة، وتعرّف العالم بالسينما الجزائرية، وأنا أحرص دائما على تقديم أعمال سينمائية في المستوى تسمح لي بالتواجد في أكبر المهرجانات العالمية، وأسعى للظفر بالجوائز وهذا غرضي من دخول عالم السينما، بل تتويجي يسمح للعالم خاصة الإعلاميين أن يتحدثوا عن الجزائر وعن المبدعات المتألقات في عالم الفن السابع.

وهذه المشاركات سمحت لي أيضا بالإحتكاك بالسينمائيين الأجانب والتعرف على جديدهم وكسب خبرة من الأكفاء منهم، الذين يملكون تجربة كبيرة في هذا المجال.

 

* أصبحت من الأسماء السينمائية البارزة.. هل يعني هذا أنك حققت طموحاتك كلها؟

** طموحي في مجال السينما مستمر ما دمت متواجدة في الميدان ولدي أفكار أرغب في تجسيدها عبر أعمال متميزة وهذا الطموح يرافقني دائما.

 

* كيف كان شعورك وأنت تُكرمين في أيام الفيلم الملتزم؟

** لقد كان لهذا التكريم الذي حظيت به من طرف محافظة أيام الفيلم الملتزم وقع خاص على نفسيتي، خاصة وأن الاعتراف جاءني من أبناء بلدي، وهذا التكريم شرف كبير لي.

 

* وما رأيك في مضامين أيام الفيلم الملتزم والأفلام المعروضة فيه؟

** شيء جميل أن يكون هناك مهرجان في الجزائر يهتم بالقضايا الإنسانية التي تطرح عبر السينما، ونحن بحاجة إلى نقل ما تعانيه المجتمعات المضطهدة التي تعيش ظروفا حياتية قاسية. وأنا أثمّن المجهودات المبذولة من طرف محافظة هذا المهرجان خاصة السيدة زهيرة ياحي التي لا تدخر أي جهد لمساعدة السينمائيين والجزائريين على وجه الخصوص. فمثل هذه المهرجانات لابد أن تدعم من القطاع العمومي وأيضا من الخواص.

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • إحصاءات مخزية عند الاحتفال باليوم الوطني للمسنين, دور العجزة وصمة عار ورمز لعقوق الأبناء... اهتمام كبير في انتظار المزيد +

    تحيي الجزائر هذا الخميس، اليوم الوطني للمسنين، حيث تحتفل به كل سنة بعد مناقشة البرلمان للمشروع التمهيدي للقانون المتعلق بحماية تفاصيل أكثر...
  • تحت شعار "القضاء على الملاريا قضاءً مبرمًا"... العالم يحيي اليوم العالمي لمكافحة داء الملاريا +

    الداء يحصد أرواح 400 ألف نسمة سنويا - الجزائر في طريقها للحصول على شهادة القضاء على الملاريا خلال سنة 2018 تفاصيل أكثر...
  • احتفلت  بذكرى يوم العلم ببرنامج ثري ومتنوع... توابل الوطنية والتنوع الثقافي السمتان البارزتان في نشاطات مدرسة "ليمانيا" الخاصة +

    احتفلت، السبت، مدرسة التربية والتعليم الخاصة المعتمدة "ليمانيا" الكائن مقرها ببلدية برج الكيفان شرق العاصمة بذكرى يوم العلم المصادف لـ تفاصيل أكثر...
  • ملاذ الباحثين عن  العلاج والطمأنينة , الحمامات المعدنية بولاية سطيف... بين إبداعات الخالق وإهمال اليد البشرية +

    هي مواطن للعلاج الإلهي والسكون النفسي، حيث يجد الزائر بين أحضانها كل ما ينشده من راحة وسكينة وطمأنينة، حيث أبدع تفاصيل أكثر...
  • استعجالات المستشفيات الجزائرية... فوضى، قلة الخدمات وتأجيل المواعيد روتين المرضى اليومي +

    يعد قطاع الصحة في الجزائر من أهم القطاعات التي تهم المواطن نظرا لخصوصيته وأهميته وتأثيره السلبي أو الإيجابي، ومن المؤكد تفاصيل أكثر...
  •  جمال بريشة الطبيعة ولون من ألوان الحضارة, ڤالمة ...سحر الأسطورة وجمال الطبيعة +

    بين السلاسل الجبلية الضخمة، والغابات المتنوعة، تتموقع ولاية ڤالمة  لتشكل موطنا للهدوء والراحة النفسية، فغناها بالمساحات الخضراء يدعو للتنزه بين تفاصيل أكثر...
  • الكلوندستان المهنة الثانية لأصحاب الدخل المحدود +

    انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة "الكلوندستان" أكثر من أي وقت سابق، حيث صار العديد من المواطنين يمتهنون هذه المهنة كعمل تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29