الحوارات

مرّ على مشوارها السينمائي 20 سنة من العطاء والإبداع بأعمال شرّفت بها الجزائر ثقافيا في عدة مهرجانات عربية وأجنبية، إنها المخرجة جميلة صحراوي، التي تم تكريمها، مؤخرا، في مهرجان الجزائر الدولي للسينما "أيام الفيلم الملتزم" في طبعته السابعة.

وعن مسارها السينمائي وتكريمها وتتويجها في عدة مناسبات، تحدثت جميلة صحراوي لـ "الموعد اليومي" في هذا الحوار...

 

 

* ما هي أبرز أعمالك السينمائية التي تألقتي بفضلها وتوجت بجوائز في مهرجانات دولية؟

** دخولي عالم السينما كان عام 1996 بفيلم سينمائي يحمل عنوان "نصف سماء اللّه"، وبعده توالت الأعمال السينمائية التي سمحت لي بولوج هذا العالم من أبوابه الواسعة، ومن بين هذه الأعمال أذكر "الجزائر رغم كل شيء"، "الجزائر الحياة دائما"

و"تبلغ سن الألفين في الأوراس" و"الأشجار تكبر في القبائل"، "بركات" ثم "يما" الذي حصدت بفضله أكثر من 14 جائزة في مهرجانات عالمية، وهذا شرف كبير لي ولبلدي الجزائر.

 

* على ذكر مشاركاتك القوية في كبرى المهرجانات العالمية، ما وقعها على نفسيتك، وماذا يعني لك الحصول على جائزة؟

** أنا أفتخر عندما يكون اسم بلدي موجودا في أكبر المهرجانات العالمية لأن راية الجزائر سترفع عاليا ويتعرف العالم على إبداعات الجزائريين، والتتويج بالنسبة لي هو دافع وحافز لانجاز المزيد من الأعمال الناجحة، التي أقدم من خلالها صورة لواقع معاش في بلدي. ولما ينال أي عمل من أعمالي إعجاب الآخرين خاصة من أصحاب الإختصاص، يعني أنني أسير في الطريق الصحيح، وعليه فالتتويج هو مسؤولية لتقديم الأفضل دائما.

 

* لقد جبت العالم بأعمالك السينمائية كفيلم "يما" الذي زرت به 85 مهرجانا ونلتي بفضله 15 جائزة.. ما هي الصورة التي يملكها العالم عن السينما الجزائرية؟

** تاريخ السينما الجزائرية يزخر بأعمال رائعة مثلتها وأخرجتها أسماء لامعة شرفت البلد في المحافل الدولية المختلفة، والآن لابد أن تكون هناك أسماء جديدة تواصل المسيرة، وتعرّف العالم بالسينما الجزائرية، وأنا أحرص دائما على تقديم أعمال سينمائية في المستوى تسمح لي بالتواجد في أكبر المهرجانات العالمية، وأسعى للظفر بالجوائز وهذا غرضي من دخول عالم السينما، بل تتويجي يسمح للعالم خاصة الإعلاميين أن يتحدثوا عن الجزائر وعن المبدعات المتألقات في عالم الفن السابع.

وهذه المشاركات سمحت لي أيضا بالإحتكاك بالسينمائيين الأجانب والتعرف على جديدهم وكسب خبرة من الأكفاء منهم، الذين يملكون تجربة كبيرة في هذا المجال.

 

* أصبحت من الأسماء السينمائية البارزة.. هل يعني هذا أنك حققت طموحاتك كلها؟

** طموحي في مجال السينما مستمر ما دمت متواجدة في الميدان ولدي أفكار أرغب في تجسيدها عبر أعمال متميزة وهذا الطموح يرافقني دائما.

 

* كيف كان شعورك وأنت تُكرمين في أيام الفيلم الملتزم؟

** لقد كان لهذا التكريم الذي حظيت به من طرف محافظة أيام الفيلم الملتزم وقع خاص على نفسيتي، خاصة وأن الاعتراف جاءني من أبناء بلدي، وهذا التكريم شرف كبير لي.

 

* وما رأيك في مضامين أيام الفيلم الملتزم والأفلام المعروضة فيه؟

** شيء جميل أن يكون هناك مهرجان في الجزائر يهتم بالقضايا الإنسانية التي تطرح عبر السينما، ونحن بحاجة إلى نقل ما تعانيه المجتمعات المضطهدة التي تعيش ظروفا حياتية قاسية. وأنا أثمّن المجهودات المبذولة من طرف محافظة هذا المهرجان خاصة السيدة زهيرة ياحي التي لا تدخر أي جهد لمساعدة السينمائيين والجزائريين على وجه الخصوص. فمثل هذه المهرجانات لابد أن تدعم من القطاع العمومي وأيضا من الخواص.

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • من ربوع بلادي: اختيرت لانطلاق الموسم السياحي الصحراوي "تمنراست"... جوهرة السياحة الجزائرية تستقبلك ملكا وتضيفك كرما حاتميا +

    - أمواج من الرمال تزينها جبال صخرية صامدة تمنراست عاصمة الهقار، موطن أسطورة التوارق تينهنان وعالم السحر والانهيار، حيث تجد الطبيعة تفاصيل أكثر...
  • الذكرى التي لا يمكن أن تسقط من الذاكرة "مظاهرات 17 أكتوبر 1961 "... المحطة السوداء في تاريخ فرنسا الإستعمارية... حينما ملأت أشلاء الجزائريين الشوارع وسالت دماؤهم على السلالم +

    هي واحدة من أهم محطات التاريخ الجزائري و أكثرها ألما ودموية، ظلت ذكراها راسخة في الأذهان نظرا لما مثلته من تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي: نقوش صخرية, قصور بربرية, ورحلة في عمق التاريخ "الأغواط"... المدينة التي تردد المستعمر في دخولها +

    الأغواط.. مدينة جزائرية عريقة لُقبت بعدة ألقاب من أشهرها بوابة الصحراء، لغواط المعلوم.. مدينة النخيل والبساتين الضاربة جذورها في أعماق تفاصيل أكثر...
  • يكثر الحديث عنها مع بداية كل موسم دراسي "اللمجة".. من وجبة نافعة إلى منتجات غذائية مضرة +

    مع كل دخول اجتماعي جديد، يعود الحديث عن التربية الغذائية للأطفال والنمط الغذائي الذي ينبغي أن يتبعه الأولياء من أجل تفاصيل أكثر...
  • حاضنة الثورة وقلعة الثوار"الزاوية الجزائرية"...  الدور البارز في توحيد الصف ولمّ الشمل +

    يُشهد للزاوية الجزائرية لعبها لأبرز دور في الحفاظ على وحدة المجتمع الجزائري وحماية الهوية الوطنية من كل ما قد يشوبها، تفاصيل أكثر...
  • انطلاقا من الجزائر وبشعار "صحتك - ثروتك"... حملة موحدة بـ12 دولة عربية لمكافحة سرطان الثدي +

    - 96 بالمائة نسبة النساء اللواتي يشفين تماما من سرطان الثدي في حال الكشف المبكر والمعالجة في مرحلة متقدمة تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي: عنوانها العروبة، الخيالة والأصالة "بوسعادة".. مرتع الحضارة  وفتنة الصحراء +

    كانت وإلى وقت قريب مزارا للأوروبيين وقبلة للسياح الذين يأتونها من كل حدب وصوب، من أجل الراحة والاستجمام والاستمتاع بمناظر تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 39
  • 40
  • 41
  • 42