الحوارات

مرّ على مشوارها السينمائي 20 سنة من العطاء والإبداع بأعمال شرّفت بها الجزائر ثقافيا في عدة مهرجانات عربية وأجنبية، إنها المخرجة جميلة صحراوي، التي تم تكريمها، مؤخرا، في مهرجان الجزائر الدولي للسينما "أيام الفيلم الملتزم" في طبعته السابعة.

وعن مسارها السينمائي وتكريمها وتتويجها في عدة مناسبات، تحدثت جميلة صحراوي لـ "الموعد اليومي" في هذا الحوار...

 

 

* ما هي أبرز أعمالك السينمائية التي تألقتي بفضلها وتوجت بجوائز في مهرجانات دولية؟

** دخولي عالم السينما كان عام 1996 بفيلم سينمائي يحمل عنوان "نصف سماء اللّه"، وبعده توالت الأعمال السينمائية التي سمحت لي بولوج هذا العالم من أبوابه الواسعة، ومن بين هذه الأعمال أذكر "الجزائر رغم كل شيء"، "الجزائر الحياة دائما"

و"تبلغ سن الألفين في الأوراس" و"الأشجار تكبر في القبائل"، "بركات" ثم "يما" الذي حصدت بفضله أكثر من 14 جائزة في مهرجانات عالمية، وهذا شرف كبير لي ولبلدي الجزائر.

 

* على ذكر مشاركاتك القوية في كبرى المهرجانات العالمية، ما وقعها على نفسيتك، وماذا يعني لك الحصول على جائزة؟

** أنا أفتخر عندما يكون اسم بلدي موجودا في أكبر المهرجانات العالمية لأن راية الجزائر سترفع عاليا ويتعرف العالم على إبداعات الجزائريين، والتتويج بالنسبة لي هو دافع وحافز لانجاز المزيد من الأعمال الناجحة، التي أقدم من خلالها صورة لواقع معاش في بلدي. ولما ينال أي عمل من أعمالي إعجاب الآخرين خاصة من أصحاب الإختصاص، يعني أنني أسير في الطريق الصحيح، وعليه فالتتويج هو مسؤولية لتقديم الأفضل دائما.

 

* لقد جبت العالم بأعمالك السينمائية كفيلم "يما" الذي زرت به 85 مهرجانا ونلتي بفضله 15 جائزة.. ما هي الصورة التي يملكها العالم عن السينما الجزائرية؟

** تاريخ السينما الجزائرية يزخر بأعمال رائعة مثلتها وأخرجتها أسماء لامعة شرفت البلد في المحافل الدولية المختلفة، والآن لابد أن تكون هناك أسماء جديدة تواصل المسيرة، وتعرّف العالم بالسينما الجزائرية، وأنا أحرص دائما على تقديم أعمال سينمائية في المستوى تسمح لي بالتواجد في أكبر المهرجانات العالمية، وأسعى للظفر بالجوائز وهذا غرضي من دخول عالم السينما، بل تتويجي يسمح للعالم خاصة الإعلاميين أن يتحدثوا عن الجزائر وعن المبدعات المتألقات في عالم الفن السابع.

وهذه المشاركات سمحت لي أيضا بالإحتكاك بالسينمائيين الأجانب والتعرف على جديدهم وكسب خبرة من الأكفاء منهم، الذين يملكون تجربة كبيرة في هذا المجال.

 

* أصبحت من الأسماء السينمائية البارزة.. هل يعني هذا أنك حققت طموحاتك كلها؟

** طموحي في مجال السينما مستمر ما دمت متواجدة في الميدان ولدي أفكار أرغب في تجسيدها عبر أعمال متميزة وهذا الطموح يرافقني دائما.

 

* كيف كان شعورك وأنت تُكرمين في أيام الفيلم الملتزم؟

** لقد كان لهذا التكريم الذي حظيت به من طرف محافظة أيام الفيلم الملتزم وقع خاص على نفسيتي، خاصة وأن الاعتراف جاءني من أبناء بلدي، وهذا التكريم شرف كبير لي.

 

* وما رأيك في مضامين أيام الفيلم الملتزم والأفلام المعروضة فيه؟

** شيء جميل أن يكون هناك مهرجان في الجزائر يهتم بالقضايا الإنسانية التي تطرح عبر السينما، ونحن بحاجة إلى نقل ما تعانيه المجتمعات المضطهدة التي تعيش ظروفا حياتية قاسية. وأنا أثمّن المجهودات المبذولة من طرف محافظة هذا المهرجان خاصة السيدة زهيرة ياحي التي لا تدخر أي جهد لمساعدة السينمائيين والجزائريين على وجه الخصوص. فمثل هذه المهرجانات لابد أن تدعم من القطاع العمومي وأيضا من الخواص.

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • تتزايد مع المناسبات الكروية الهامة..... محلات الحلاقة تتفنن في تقليد تسريحات لاعبي كرة القدم +

    لم يعد الشاب الجزائري مهتما بقصة شعره والظهور بمظهر لائق فقط، بل تعدى ذلك بكثير، ليصبح الشباب الجزائري اليوم مهووسا تفاصيل أكثر...
  • بعد موجة البرد والثلوج التي ضربت البلاد, "العولة"... هل ما تزال تحتفظ بمكانتها لدى الجزائريين؟ +

    بين "العولة" وحلول فصل الشتاء، مدة زمنية طويلة كانت أو قصيرة، تبقى دائما مدة، تغتنمها مختلف الأسر الجزائرية للتحضير لمواجهة تفاصيل أكثر...
  • الكثير لا يصرحون بها مخافة أن يقال لهم إنكم "مجانين".... الأمراض النفسية "بعبع" يهدد صحة آلاف العمال +

    تعالت أصوات داخل مختلف قطاعات العمل العمومية أو الخاصة خلال السنوات الأخيرة، بهدف إيلاء أهمية قصوى لطب العمل نظرا لخصوصيته تفاصيل أكثر...
  • بين تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز المنتوج الوطني.... نساء استثمرن في عالم الاقتصاد وقت الأزمة وشد الحزام +

    عرف ولوج المرأة عالم الشغل تطورا ملحوظا، حيث لم يعد ذلك مقتصرا على القطاعات التقليدية، بل تعداه إلى عالم الاقتصاد تفاصيل أكثر...
  • اختلفت الروايات وتوّحد التاريخ... يناير2967 مناسبة للاعتزاز بالماضي وتوحيد العرب والأمازيغ +

    تقاليد متأصلة.. عادات راسخة وإحياء لموروث الأجيال - ذكرى فرض الأمازيغ الأحرار منطقهم على أرض الفراعنة  تحيي، اليوم، الجزائر وعلى وجه تفاصيل أكثر...
  • بين لذّة الموضة وألم الجرح... جزائريون يوشمون مسار حياتهم على أجسادهم +

    أصبح الوشم ظاهرة جد ملفتة وسط الشباب لاسيما في السنوات القليلة الأخيرة، حيث عادت إلى الواجهة بصورة تساير الموضة والأزياء تفاصيل أكثر...
  • رغم تحذيرات الأطباء وعلماء النفس.... التكنولوجيا هوس الأطفال الجديد +

    باتت الهواتف الذكية والحواسب اللوحية من مفردات الحياة اليومية لأطفال المدارس والمراهقين في وقتنا الحاضر، حيث يحرص الأطفال على استخدام تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21