وطني

 الجزائر- حذرت وزيرة التربية الوطنية مترشحي البكالوريا من أي محاولات غش،  وأكدت أن إدخال أجهزة الهاتف إلى مراكز الامتحانات حتى دون استعمالها يعتبر محاولة غش يعرض أصحابها  للإقصاء 5 سنوات للنظاميين و10سنوات للمتشرحين الاحرار، داعية الاستاذة الحراس والمشرفين باعتماد الصرامة والانصاف مابين التلاميذ، معلنة في  السياق ذاته استحالة فصل تلاميذ الجنوب عن الامتحان الوطني للبكالوريا ورفضت قطعيا تنظيم

دورتين لهذا الامتحان الهام.

وتطرقت وزيرة التربية في حوار لها مع القناة الثالثة للتلفزيون الجزائري في حصة "نقاش مفتوح" إلى  الاستعدادات الخاصة بامتحان شهادة البكالوريا، قائلة " هناك جهود كبيرة جدا واعتمدنا على تقييم كبير حول نقاط الضعف للمرور إلى مرحلة جديدة وما تم في السنوات الماضية تم تغييره لتتزامن مع تطورات التكنولوجيات الحديثة وتطور وسائل الاتصال من فايس بوك وغيرها، حيث تم التركيز على جانب التلاميذ أكثر".

ومن بين الإجراءات المتخذة -تضيف بن غبريط- تقليص عدد المراكز الخاصة بحفظ المواضيع، مع تنصيب أجهزة لمتابعة هذه المراكز لمكافحة التسريب، وهذا قبل أن تفتح باب إجراءات محاربة الغش حيث توجهت بنداء إلى الاساتذة الحراس والمشرفين من أجل اعتماد الصرامة والإنصاف مابين التلاميذ في ظل اتخاذ قرارات عدم إدخال أجهزة الهاتف وهو مدون -بحسب قولها- في الاستدعاء" حيث أي أحد وجد معه الهاتف يعتبر محاولة غش، مذكرة بإقصاء لمدة 5 سنوات للنظاميين و10سنوات للمترشحين الأحرار."

 

إستراتيجية جديدة لإعداد مواضيع من دون أخطاء

 

كما دعت الاولياء إلى التدخل لمساعدة وزارة التربية في تحسيس التلاميذ ومراقبتهم لمنع أخذ الهواتف إلى مراكز الامتحان، خاصة وأنه وجد مترشحون وبحوزتهم 04 هواتف، مؤكدة أن المسؤولية جماعية، وعلى العائلة مساعدة ابنائها بتلقينهم الاعتماد على الذات وعدم الاتكال على الغير.

وقالت بن غبريط في مواصلة حديثها " علينا بالنضال جميعا ضد الرداءة التي هي نتيجة الغش وعلينا بتضافر الجهود، وحتى وسائل الاعلام" مشيرة "وحدنا لا نستطيع محاربة الغش والتغيير الجذري في المجتمع صعب، الامر الذي يتطلب منا مساعدة الاستاذ في ظل النزاعات والعنف المتفشي في الأقسام ".

وأفضل حل لمحاربة الافات السيئة المتفشية من غش وعنف -بحسب بن غبريط -هو توقيع برتوكالات تعاون مع كل الاطراف الفاعلة، علاوة على مخطط وطني للتكوين ومرافقة الاساتذة للقيام بعملية التحسيس، زيادة إلى كل هذا إعطاء مكانة للنشاطات الصيفية من أجل إيجاد جو يسمح للاستاذ القيام بمهمته في مناخ أساسه الاخوة وتوطيد العلاقات بين التلاميذ. وحذرت الاولياء بالمناسبة من الضغط على التلاميذ لدفعهم إلى الدراسة فقط، مؤكدة على أهمية إعطائهم وقتا للراحة وممارسة الرياضية.

وعن الأسئلة والمواضيع كشفت المسؤولة ذاتها عن اعتماد استراتيجية لتحسين كيفية اعداد المواضيع وتفادي اية اخطاء، عبر تكوين صارم لمعدي الأسئلة، من مفتشين وأساتذة، وهذا منذ سبتمبر المنصرم وأكدت أنه لم يغير محتوى الموضوع حيث سيتم اعتماد موضوعين قائلة " ان المواضيع المعدة تتم قراءتها من لجنة خاصة لمعرفة النقائص ومراقبة الاخطاء لتفاديها"ّّ، مؤكدة أن "كل مؤسسات الدولة مجندة لإجراء الامتحانات من دون مشاكل وعلى الاولياء مساعدتها رفقة وسائل الاعلام بمختلف انواعها لتوعية التلاميذ بانعكاسات الغش."

 

حرية مطلقة لمديري التربية لاختيار رزنامة الدخول المدرسي المقبل

 

وعن تزامن الامتحان مع شهر رمضان والظروف القاسية التي ستطال مترشحي ولايات أقصى البلاد، رفضت بن غبريط خلق بكالوريتين واحدة لتلاميذ الشمال واخرى لتلاميذ الجنوب رغم اعترافها بهذه الظروف القاسية وارتفاع معدلات الحرارة إلى أشدها خلال شهر جوان.

وقالت"إن هناك تجارب في الماضي لكن هناك اتفاق أن الامتحان يكون وطنيا، وبالتالي لا يمكن خلق بكالوريتين إحداهما لتلاميذ الشمال والاخرى لتلاميذ الجنوب "، كما أن "الوزارة تعمل على تسهيل الرزنامة الخاصة بالدخول والخروج في المناطق التي لها ظروف معينة على غرار الجنوب على أن تكون كل مجموعة تعمل في إطار الوتيرة المدرسية التي تساعدها".

وأكدت أن هناك ضوء أخضر لمديري التربية للتصرف كما يشاؤون في القضية الدخول المدرسي المقبل شرط احترام الحجم الساعي ومدة الأسابيع المحددة للبرامج السنوية، وقالت "آمل أن تكون مبادرات من قبل بعض الولايات بدل تعديل الرزنامة بقرار إداري ".

وشددت الوزيرة  على أنه"لمديري التربية حرية التصرف في المجال بحسب مناخ المنطقة وبحسب إجماع الأسرة التربوية في كل ولاية وفي كل مؤسسة من أساتذة وتلاميذ وأوليائهم، مؤكدة في المقابل استحالة تغيير الامتحانات الوطنية وتكييفها مع المناخ.

محلي

  • برج بوعريريج... سكان قرية هلتالة يشتكون أوضاعهم المعيشية المزرية

    يشتكي سكان قرية هلتـــالة التابعة إقليميا إلى بلدية الحمادية جنوب ولاية برج بوعريريج التي تبعد بحوالي 22 كلم عن مقر

    تفاصيل أكثر...
  • عنابة... الوالي يتدخل لتعزيز التنمية الجوارية بالمناطق الريفية

    أكد الوالي محمد سلماني خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته إلى بلديات العلمة والشرفة وعين الباردة بعنابة، على ضرورة استكمال

    تفاصيل أكثر...
  • قسنطينة... سكان بن بولعيد يعانون من انهيار أجزاء العمارات

    تبقى معاناة سكان مصطفى بن بولعيد متواصلة مع انهيارات أجزاء العمارات، حيث دق العشرات من السكان ناقوس الخطر، وطالبوا الوالي

    تفاصيل أكثر...
  • وسط الفرحة العارمة للمستفيدين... توزيع 110 مساكن اجتماعية  بأولاد يحيى خدروش بجيجل

    أشرف والي جيجل السيد بشير فار على حفل توزيع 110 مساكن اجتماعية على مستوى بلدية أولاد يحيى خدروش، أين كانت

    تفاصيل أكثر...
  • 1

دولي

  • في يوم واحد.. 3 اعتداءات على أساتذة بالمغرب

    تتواصل الاعتداءات على الأطر التربوية بالمغرب، فبعد اعتداء تلميذ ورزازات على أستاذه، الشهر الماضي، عرف يوم  الأربعاء 3 حالات اعتداء

    تفاصيل أكثر...
  • في ظل سياسة الكيان الصهيوني المستمرة في مصادرة أراضي الفلسطينيين... عشرات العائلات المقدسية مصيرها التشريد.. ؟

    أخطرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة الجمعة، أصحاب ست بنايات فلسطينية بنيتها هدم منازلهم في بلدة كفر عقب

    تفاصيل أكثر...
  • إعلامي كويتي: القمة الخليجية ستعقد بمشاركة قطر

    قال إعلامي كويتي بارز الجمعة إن القمة الخليجية ستعقد في ديسمبر المقبل بالكويت وستحضرها كل الدول الخليجية بما في ذلك

    تفاصيل أكثر...
  • مرسي للمحكمة: حالتي الصحية حرجة.. ولا أرى بعيني اليسرى

    طالب الرئيس محمد مرسي، خلال جلسة محاكمته ، في القضية المعروفة إعلاميا باقتحام السجون، بتوقيع الكشف الطبي عليه، وإجراء أشعة رنين

    تفاصيل أكثر...
  • 1