الرئيسية / ثقافي / أحلام مستغانمي: الإنسان لم يعد سيد العالم

أحلام مستغانمي: الإنسان لم يعد سيد العالم

الجميع يتابع عن كثب تطورات الأحداث في جميع دول العالم من جراء ما يجري من تفشي فيروس كورونا، والكثير من الكتاب يدوّنون على صفحتهم بمواقع التواصل الاجتماعي ما يعكس حالتهم النفسية بشأن مواجهة الفيروس المستجد، فمؤخرًا دونت الروائية الجزائرية الكبيرة أحلام مستغانمي، عبر حسابها الرسمي على موقع التغريدات تويتر، تغريدتين فى هذا الشأن.

وتقول الروائية أحلام مستغانمي في التدوينة الأولى: البشرية اليوم مجرد أرقام في  روليت الكورونا.. لا ندري عند من سيتوقف دولاب الموت وبمن سيفتك هذا العدو الذي لا نعرف له وجهاً ولا نرى له يداً، ويمسك بأعناق كل البشر، نحن نواجه عدواً غير مرئي، يعرف نقاط ضعفنا البشري، ولا نعرف له بعد من مواصفات.

وجاء في التدوينة أخرى: “تقول الأخبار إن الإنسان لم يعد سيد العالم، وأن كائناً صغيراً من دون قدرات عقلية، ولا وكالات تجسسية ولا ميزانيات دولية، أطاح به.. لنعترف بأننا كائنات هشة تحت رحمته، وأن لا مجال لرشوته، فهو غير معني بسلطتنا أو عقيدتنا أو لوننا أو جنسنا، لقد جاء ليعيدنا إلى حجمنا”.

أحلام مستغانمي كاتبة جزائرية عملت في الإذاعة، ما خلق لها شهرة واسعة كشاعرة من خلال برنامجها “همسات”، وبعد ذلك رواياتها المميزة، فلها العديد من المؤلفات منها “على مرفأ الأيام، كتابة في لحظة عري، ذاكرة الجسد، عابر سرير، نسيان، قلوبهم معنا وقنابلهم علينا، الأسود يليق بك، ديوان عليك اللهفة، كتاب شهيا كفراق”.

وتعرف أحلام بحبها الشديد للوطن العربي، حيث تقول: “أنا مريضة بعروبتي، فإنني موجوعة بأحوال الوطن العربي، ولا أحاول أن أنسى أي قضية عربية على الإطلاق، وأعد جمهوري أن أكتب بصدق في حق الشعوب العربية، فإذا تركنا قضيتنا فإننا نرتكب جريمة في حق تاريخنا، وليس من حقنا أن نمضي ونترك خلفنا العروبة، وقلت في الماضي إن كلمة عربي تواجه الإلغاء، والبعض يسعى لتطبيع لغوي لإلغاء تلك الكلمة”.

ب/ص