الرئيسية / زاوية خاصة / ابن خالتي يطلب مني الانفصال عن زوجي ليتزوجني… فماذا أفعل؟

ابن خالتي يطلب مني الانفصال عن زوجي ليتزوجني… فماذا أفعل؟

أنا سيدة متزوجة وأم لولدين، تزوجت برجل ملتزم وطيب، أحببته بجنون، تقدم لأهلي طالبا الارتباط بي على سنة الله ورسوله، وقد وافق عليه أهلي وأقمنا العرس، وعشت أحلى الأيام مع زوجي وكانت ثمرة هذا الزواج إنجاب ولدين، لكن سعادتي بحياتي لم تستمر لأن ابن خالتي الذي كان يرغب في الارتباط بي، غادر الجزائر دون ترسيم أمر الزواج بي ولم يحدّث عائلتي في الموضوع.

وقبل أن أقبل بمن تقدم لخطبتي بدله كلّمته في الموضوع، فلم يبالِ وظن أنني فعلت ذلك من أجل إجباره على الارتباط بي، وقال لي بكل وقاحة “خذي القرار الذي ترينه صائبا، فأنا أتمنى لك كل الخير والسعادة في حياتك”، وفعلا قبلت بالرجل الذي قصد أهلي وكان صادقا معي وتزوجنا على سنة الله ورسوله، وعشت أحلى أيامي مع هذا الزوح الطيب، لكن ابن خالتي عاد من المهجر ويريد تخريب بيتي، فهو يتصل بي يوميا ويطلب مني الانفصال عن زوجي ليتزوجني.

فأرجوك سيدتي الكريمة دليني على الحل الأرجح لمعاناتي قبل فوات الآوان.

الحائرة: أم أحمد ياسين من الدار البيضاء

 

 

الرد: أنت مطالبة أختي الفاضلة بعدم الرد على ابن خالتك هاتفيا ولا تسمحي له أن يتجاوز حدوده معك، فأنت اليوم على عصمة رجل آخر، وأي تصرف غير لائق منك يعتبر خيانة له، وعليك أن تطلبي من ابن خالتك الكف عن الاتصال بك حتى وإن تطلّب منك الأمر تغيير شريحة هاتفك النقال.

وإن لاحظت أنه لم يكف عن طلباته الدنيئة فاخبري خالتك بما يرغب فيه ابنها واطلبي منها أن تعيده إلى رشده، وبالتأكيد سيتركك لحالك إن لاحظ إصرارك على الرفض وعدم الرغبة في تنفيذ ما طلبه منك، واللوم يقع عليه لأنك أخبرتيه بتقدم هذا الرجل للزواج ولم يرغب في ترسيم الأمور والتقدم لخطبتك، فاتركيه يعيش نتيجة ما فعل.

أملنا أن تزفي لنا عزيزتي الغالية أم أحمد ياسين نتائج مفرحة عن معاناتك مع ابن خالتك، بالتوفيق.