الرئيسية / محلي / استمرار انقطاع المياه بست بلديات بالعاصمة!

استمرار انقطاع المياه بست بلديات بالعاصمة!

بات سكان البلديات الستة المعنية بانقطاع التزود بمياه الشرب بالعاصمة، على قاب قوسين أو أدنى من الانفجار، بعد استمرار جفاف الحنفيات لأكثر من 24 ساعة، دون أن تتم إعادة اطلاق عملية التزود التي قالت عنها مؤسسة “سيال” في البيان الذي نشرته عبر وسائل الاعلام، وحددته في منتصف النهار من اليوم التالي لانقطاع المياه، وهو ما أثار حفيظة سكان تلك البلديات، خاصة وأن بعض الأحياء لم تعرف أية عملية تدريجية لإطلاق مياه الشرب، ما أدى بهم إلى مطالبة السلطات المعنية بضرورة إيجاد حل لهم وتزويدهم بالمياه خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة.

وكان والي ولاية الجزائر، يوسف شرفة، قد أعلم عبر بيان له من خلال الموقع الرسمي له في الفايسبوك، كافة القاطنين ببلديات الدرارية، العاشور، أولاد فايت، السويدانية، الشراقة ودالي ابراهيم، أن التزود بمياه الشرب سينقطع إلى غاية يوم السبت الذي يتصادف مع نهاية الأسبوع، على أن يتم التزويد بالمياه بصفة تدريجية طيلة أيام الانقطاع، غير أن ذلك لم يحدث في العديد من الأحياء التابعة للبلديات الستة المتضررة وتضاف إليها بلدية معالمة، حيث لم يتم لحد كتابة هذه الأسطر تزويد سكان أحياء العاشور بينها أكبر حي وهو وادي الرمان بهذه المادة الحيوية، منذ أكثر من 24 ساعة على غياب المياه من الحنفيات، وهو ما أثار سخط وغضب هؤلاء، الذين باتوا بلا مياه، بعد أن نفذ كل مخزونهم منها، مقابل ذلك نفى هؤلاء تزويدهم بصهاريج من طرف مؤسسة سيال كما سبق وأن وعدت به، مطالبين بتدخل السلطات في الساعات القليلة القادمة من أجل إيجاد حل لهم وتزويدهم بالمياه، بعد أن أصبح من الصعب القيام بالأعمال المنزلية دون أية قطرة ماء، ونحن في عز فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.

وبالعودة إلى بيان ولاية الجزائر، فهذه الأخيرة أوضحت أن هذا الانقطاع ناجم عن أشغال إصلاح تسرب من قناة رئيسية لتوزيع المياه ببلدية الدرارية على مستوى إحدى قنوات الإنتاج ذات قطر 800 ملم، مشيرا إلى أن هذا التسرب تم تشخيصه ومعاينته من طرف مصالح “سيال” وأن أشغال الصيانة أُجلت إراديا لحرصها على تقليص تذبذبات التزويد بالماء الشروب خلال عيد الأضحى.

وقالت ذات المصالح، إنه لتفادي توقف النظام لمرة ثانية، ستقوم “سيال” بإصلاح تسربين آخرين واقعين ببلديتي معالمة ودالي ابراهيم، مقابل ذلك أكدت أن عمليات الصيانة ستسمح باسترجاع كمية معتبرة من المياه الصالحة للشرب التي سيتم ضخها في الشبكة من أجل تحسين توزيع المياه في البلديات المتضررة.

من جهة أخرى، أكدت مصالح ولاية الجزائر، أن إعادة خدمة التزود بالماء الشروب ستتم تدريجيا على أن تستقر كليا خلال نهاية الأسبوع بتاريخ 14 و15 أوت الجاري، وطالب الوالي، شرفة، المواطنين، بضرورة تفهم الوضع، كما أكد أن فرق “سيال” ستبذل قصارى جهدها من أجل إعادة عملية التزود بالمياه في آجالها.

إسراء. أ