الرئيسية / ثقافي / الأزمات لا تزال تطارد أحمد فهمي: جراحة المريء فشلت وسيخضع لعملية أخرى

الأزمات لا تزال تطارد أحمد فهمي: جراحة المريء فشلت وسيخضع لعملية أخرى

كشف الفنان أحمد فهمي عن استمرار معاناته الصحية مع المريء رغم خضوعه لجراحة كيّ على يد طبيب فرنسي، مؤكدا أن العلاج الأخير حقق نجاحا بنسبة 50 بالمئة فقط، ولا زالت هناك خلايا تفرز عصارة تسبب له آلاما مبرحة، مشددا على أن الأزمة حدثت بسبب طبيعة جسده، وأعلن استعداده للخضوع لعملية جراحية جديدة بعد انتهاء شهر رمضان المقبل.

فهمي أكد أن الجراحة الأولى كان من المقدر نجاحها بنسبة 90 بالمئة، ولكنها حققت 50 بالمئة فقط من مهمة حرق الخلايا التي تفرز عصارة مضرة، لافتا إلى أن الفحص الطبي أكد أن طبيعة جسده وراء عدم نجاح العملية بالمعدل الطبيعي.

وكشف عن اتفاقه مع فريقه الطبي المعالج على الخضوع لجراحة جديدة بعد انتهاء أيام شهر رمضان المقبل، لأنه لا يمكن طبيا إجرائها إلا بعد 3 أشهر على الأقل من تاريخ الجراحة الأولى.

يذكر أن فهمي، خضع لعملية جراحية، لوقف معاناته المستمرة من التهاب المريء لمدة عامين، وأشار إلى أنه عرض نفسه على العديد من الأطباء ولكن دون جدوى، قائلا: واحد من هؤلاء هو الذي اكتشف المرض وقال لي إن التشخيص كان خاطئا.

وتابع مؤكدا أن الطبيب اكتشف أن هناك عيب خلقي في المريء، ولا بد من الخضوع لجراحة الكي مما جعله يفكر سريعا في التدخل الجراحي ولجأ لطبيب فرنسي لأن الجراحة خطيرة وتحتاج لخبرة طبية كبيرة، مشيرًا إلى أنه مستمر في تلقي العلاج ويحتاج إلى 10 أيام أخرى كفترة نقاهة.

وكشف فهمي عن حيلة لجأت إليها زوجته هنا الزاهد لمواجهة “الحسد” الذي يطاردهما منذ ليلة حفل زفافهما، مؤكدا أنها قامت بذبح أضحية وتفريق لحومها لوجه الله، وفقا لنصيحة رجال الدين، خاصة وأنهما مرا بأزمات حادة ومتتالية بدأت بقطع فستان الزفاف مرورا بوعكة هنا الصحية في شهر العسل ثم وفاة طلعت زكريا وأخيرا خضوع فهمي لجراحة عاجلة في المرارة بعد إصابته بمرض نادر.

ق/ث