الرئيسية / مجتمع / الأطباء يحذرون من الإفراط في تناول حلويات العيد

الأطباء يحذرون من الإفراط في تناول حلويات العيد

يحذر عدد من الأطباء من الإفراط في تناول الحلويات والوجبات الدسمة خاصة أيام العيد، ويطالبون مرضى السكري والأمراض المزمنة الأخرى بالعودة إلى تناول أدويتهم وفقا لإرشادات أطبائهم قبل رمضان، مؤكدين أن الإفراط في تناول حلويات وكعك العيد غنية جدا في محتوياتها من الدهون والسكريات وتؤدي لارتفاع حاد في سكر الدم كما يمكن أن تتسبب في إرباك الجهاز الهضمي، وهي حالات تتردد بكثرة على أقسام الطوارئ طيلة أيام العيد.

 

ويؤكد استشاري وأطباء السكري والغدد الصماء أن صيام رمضان يعتبر مفيدا جدا لمرضى السكري من النوع الثاني ويساعد على تنظيم السكر بالدم، وبالتالي على المرضى اتباع نفس النهج والابتعاد قدر الإمكان عن المجاملات وعدم الإفراط في تناول الحلويات الغنية بالسكريات والدهون لأنها تؤدي إلى رفع نسبة السكر في الدم وتتسبب في التلبكات المعوية، وهذه ظاهرة تنتشر لدى مرضى السكري وغيرهم.

ويناشد الأطباء مرضى السكري من النوعين الأول المعتمدين على الأنسولين والنوع الثاني المعتمدين على الحبوب الفموية الإلتزام بأخذ الجرعات المحددة لهم من الأطباء، لافتا إلى أن هناك اعتقادا خاطئا يتمثل في زيادة الجرعة الدوائية مقابل التهام ما لذ وطاب من الحلويات والوجبات الدسمة وهذا غير صحيح إطلاقا.

ويضيفون أن التغير المفاجئ في مواعيد وأساليب ونوعيات الطعام المتناول ينجم عنه عبء كبير في الجهاز الهضمي، وبالتالي يجب التدرج في تعويد المعدة على البدء بكميات قليلة من الطعام وتصغير حجم الوجبات حتى تعتاد المعدة على استقبال الطعام، ابتداء من صباح أول أيام العيد، ولتجنب إرباك الجهاز الهضمي وإتاحة الفرصة لعملية هضم مريحة وكاملة.

ومن المفيد الإلتزام بوجبات محددة وتنظيم مواعيد تناولها وتجنب الاستمرار في التقاط الطعام طوال اليوم كي تتاح للجهاز الهضمي فرصة القيام بوظائفه على نحو طبيعي.

وبدورهم يحذر خبراء التغذية من الإفراط في تناول الحلويات والوجبات الدسمة أيام العيد، مشيرين إلى أن معظم الحلويات يدخل في تصنيعها الدهون والسكريات بنسب عالية جدا، ويؤدي الإفراط في تناولها إلى إرباك الجهاز الهضمي وحدوث تلبكات معوية.

كما قد يؤدي إلى حدوث إسهال شديد مصحوب بالكثير من المخاطر الصحية الأخرى وتتضاعف المخاطر الصحية للإفراط في تناول الحلويات لدى المصابين بكل من داء السكري والسمنة وارتفاع دهون الدم وأمراض القلب والشرايين.

ويؤكد خبراء التغذية على أصحاب الأمراض المزمنة وتحديدا مرضى السكري الحذر من العادات الغذائية السيئة لتجنب حدوث ارتفاع في سكر الدم خلال أيام العيد، وذلك بتناول الوجبات بناء على إرشادات اختصاصيي التغذية وتناول الأدوية أو الأنسولين حسب تعليمات الطبيب وعليهم عدم تناول النشويات بإفراط مثل الأرز والفواكه خاصة التمر حتى لا تؤدي إلى ارتفاع في مستوى سكر الدم، أما مرضى القلب فعليهم تقليل تناول الملح والدهون، وتجنب تناول وجبات كبيرة، ويفضل توزيع الوجبات اليومية إلى ست وجبات صغيرة، حيث يمكن أن تؤدي الوجبات الكبيرة إلى إرهاق القلب.

ويضيفون “بالنسبة لمرضى ارتفاع ضغط الدم فعليهم تقليل الأطعمة المحتوية على الملح والدهون مثل المكسرات المالحة والبسكويت الهش والمخللات”، وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والأطعمة المقلية وتناول وجبات صغيرة ومتعددة موزعة خلال اليوم، مع ممارسة رياضة المشي كعادة يومية وبالنسبة لمرضى قرحة المعدة فعليهم تقليل تناول الحلويات المركزة والأطعمة المحتوية على الفلافل والبهارات والموالح والمكسرات والصلصات الحارة والكافيين، وتناول الأدوية حسب إرشادات الطبيب.