الرئيسية / وطني / الجزائر تفتح ملف التعاون والحرڤة مع ايطاليا.. ♦ لامورغيز:  كل شيء مهيئ للدفع بالعلاقات الجزائرية الايطالية.. ________ ♦ بلجود: عدد الحراڤة الجزائريين في ايطاليا قليل  جدا

الرئيس تبون يستقبل وزيرة الداخلية لوسيانا لامورغيز

الجزائر تفتح ملف التعاون والحرڤة مع ايطاليا.. ♦ لامورغيز:  كل شيء مهيئ للدفع بالعلاقات الجزائرية الايطالية.. ________ ♦ بلجود: عدد الحراڤة الجزائريين في ايطاليا قليل  جدا

الجزائر -استقبل الثلاثاء رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون, وزيرة الداخلية للجمهورية الإيطالية لوسيانا لامورغيز التي تقوم بزيارة للجزائر, حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.وأوضح بيان رئاسة الجمهورية, أن “رئيس الجمهورية  عبد المجيد تبون استقبل صباح الثلاثاء وزيرة الداخلية للجمهورية الإيطالية السيدة لوسيانا لامورغيز التي تقوم بزيارة للجزائر”.

وأشار بيان الرئاسة الى أنه قد حضر المقابلة أعضاء الوفد المرافق للوزيرة الإيطالية، ومدير الديوان برئاسة الجمهورية، ووزيرا الشؤون الخارجية، والداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية”.وفي تصريح لها عقب اللقاء,أعربت الوزيرة الايطالية عن أمل بلادها في تعاون “أوسع” مع الجزائر، وقالت “أنا متيقنة بأننا وضعنا أسس تعاون ثنائي جديد بين بلدينا اللذين يعملان دائما في اطار شراكة وجو من الصداقة”.

وأشارت الى أن الجزائر وإيطاليا “تملكان كل المؤهلات للمضي قدما في علاقاتنا من خلال ارساء تعاون واسع في مختلف المجالات لا سيما عندما يتعلق الأمر بتدفق المهاجرين وكل المساعدات التي يمكن للحماية المدنية ان تقدمها”،وفي هذا الصدد, أشادت بالخبرة المميزة التي تتمتع بها الحماية المدنية في مجالات الزلازل وحالات الطوارئ.من جهته, أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية ، كمال بلجود ، أن البلدين اللذين تربطهما علاقات “مميزة”, يسعيان الى تطوير هذه العلاقات في مختلف الميادين.

و أوضح بلجود أن البلدين “أبديا استعدادهما التام للعمل على تطوير علاقاتهما”، لافتا في ذات الوقت الى أن المحادثات الثنائية تمحورت أيضا حول العديد من الجوانب التي تهم الطرفين.واشار ان الوزيرة الايطالية تطرقت في سياق حديثها إلى ظاهرة الهجرة السرية، مؤكدا بالمناسبة ان عدد الجزائريين المهاجرين بطريقة غير شرعية الى إيطاليا “قليل جدا” مقارنة بدول أخرى.وشدد الوزير في هذا الصدد على أن الجزائر ” تتحمل مسؤولياتها وتتخذ ما هو واجب اتخاذه في هذا الميدان”.