الرئيسية / وطني /  أكد أن السيطرة على الفيروس غير ممكنة دون وقاية،بلحسين: الحجر الحل الأكثر فعالية لكسر سلسلة إنتقال عدوى كورونا

 أكد أن السيطرة على الفيروس غير ممكنة دون وقاية،بلحسين: الحجر الحل الأكثر فعالية لكسر سلسلة إنتقال عدوى كورونا

الجزائر -أكد رئيس الخلية المكلفة بالتحقيقات الوبائية وأخصائي الوبائيات، البروفيسور محمد بلحسين، الأحد، أن الوضع الصحي يشير إلى أن فيروس كورونا ينتشر بشكل نشط ويؤثر الآن على البلاد بأكملها.

ولدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف التحرير” الذي تبثه القناة الإذاعية الثالثة، أكد البروفيسور محمد بلحسين، أن أي حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد 19 تكشف عن “الانتشار النشط للفيروس في بلدنا، مما يجبرنا على توخي الحذر الشديد”.

ولفت إلى أن الوباء الذي انتشر بداية في وسط البلاد، أثبت أن له “قدرة توسع سريعة للغاية”، حيث انتقل شرقا ثم في المرحلة الثانية، توجه نحو الولايات الجنوبية لكن بدرجة أقل انتشارا.

وأوضح البروفيسور بلحسين أن احتمالية الإصابة بواسطة الفيروس مرتبط بالاحتكاك مع إنسان آخر، مضيفا أن هذا هو السبب في أن الحجر والتباعد الجسدي يعتبر من الإجراءات الوقائية ضد الإصابة به.

وفي أعقاب قرار السلطات بتخفيف الحجر في أماكن معينة يرتادها عامة الناس عادة، مثل المساجد أو الشواطئ، يرى الأستاذ بلحسين أنهم يعتمدون على “تدابير الوقاية” التي بدونها، “من الصعب تخيل أنه يمكننا احتواء هذا الوباء”.ويرى بلحسين أن هناك العديد من الأشخاص الذين يرتدون الآن أقنعة لحماية أنفسهم من العدوى المحتملة، لكن رغم ذلك لا يزال يتعين بذل الكثير من الجهود، لا سيما فيما يتعلق بإجراءات التباعد الجسدي، مشددا على ضرورة الاعتماد على الانضباط والوعي لدى المواطنين.

وبالنسبة لأخصائي الوبائيات فإن حجر مريض مصاب هو الحل الأكثر فعالية “لكسر سلسلة انتقال العدوى” في مجتمع أصيب بفيروس كورونا.ويقول بلحسين إن زيادة قدرة الفحص سيساعد في معرفة من هو مصاب ومن غير مصاب. لكنه يشير إلى أن هناك عددًا قليلاً جدًا من البلدان التي نجحت في مواجهة هذا التحدي، لافتا إلى أن أدوات الفحص المستخدمة في الجزائر لها مزايا وعيوب.وقصد إجراء فحص شامل ومكثف، قال بلحسين إن الأمر يتطلب جيشًا من البشر، بالإضافة إلى كمية من المعدات لا يستطيع سوى عدد قليل من البلدان توفيرها.

أمين.ب