الرئيسية / وطني /  ”الحزب مستهدف والبيانات الصادرة مؤخرا مزورة ”
elmaouid

 ”الحزب مستهدف والبيانات الصادرة مؤخرا مزورة ”

الجزائر- كشفت رئيسة حزب العدل والبيان نعيمة صالحي أنّ المجلس الوطني للحزب قد قرر مبدئيا المشاركة في الانتخابات المحلية والتشريعية المزمع إجراؤها السنة المقبلة، مؤكدة أن حزبها يحضر بشكل جدي لهذه الاستحقاقات ويسير في الطريق الصحيح، في حين أشارت إلى أن حزبها بات مستهدفا من قبل بعض الأطراف .

وأوضحت صالحي في اتصال هاتفي مع ”الموعد اليومي” ، الثلاثاء، أن الإعلان الرسمي عن موقف حزبها بخصوص المشاركة أو مقاطعة الانتخابات سيكون في سبتمبر المقبل، خلال عقد الدورة العادية للمجلس الوطني، مضيفة أن “العدل والبيان ” مستعد لمنافسة الأحزاب المشاركة في الاستحقاقات، خاصة وأن الكثير من الدوائر الانتخابية تتوفر فيها النسبة المطلوبة للمشاركة ” .

وبخصوص الجامعة الصيفية، أكدت رئيسة حزب العدل والبيان، أن ولاية باتنة ستحتضن فعاليات الجامعة في سبتمبر المقبل، مشيرة أن هذه الولاية تملك قاعدة موسعة وعددا كبيرا من المنخرطين بعد الجزائر العاصمة، في حين أكدت أن السبب في اختيار ولاية باتنة جاء من أجل فك الخلاف الموجود بين دائرة بريكة وباتنة خاصة مع ما وقع مؤخرا بسبب إرادة البعض في تشكيل مكتب آخر للحزب في دائرة بريكة على شكل حزب ولائي.

في سياق أخر، نفت نعيمة صالحي، ما تم تداوله مؤخرا في وسائل الإعلام بشأن  صدور بيانات لاستقالات جماعية لأعضاء الحزب عبر العديد من مكاتب الولايات، مؤكدة  أن هذه المكاتب غير رسمية بالنسبة للحزب والبيانات الصادرة عنها مزورة لا أساس لها من الصحة .

وأشارت رئيسة حزب العدل والبيان إلى أن هناك أطرافا تحاول الصيد في المياه العكرة من خلال لجوئها إلى بعض وسائل الإعلام ونشر معلومات مغلوطة حول الحزب، مضيفة أن هؤلاء الأشخاص يريدون التشويش على الحزب وقواعده قبيل الانتخابات القادمة،

وأعابت نعيمة صالحي لجوء بعض الصحف إلى نشر أخبار مغلوطة دون التأكد من صحتها، متهمة إياها بعدم احترام أخلاقيات المهنة، حيث أوضحت أنه كان  الأجدر لهذه الصحف أن تتأكد من البيان المقدم لها قبل نشره.  كما أكدت صالحي أن لجنة الانضباط لحزبها ستقوم بفصل كل الأشخاص الذين يريدون زرع الفوضى داخل بيت  الحزب.