الرئيسية / الشريعة و الحياة / الحسنات الجارية … طريق إلى الجنة

الحسنات الجارية … طريق إلى الجنة

 

إن عمر الإنسان محدود، فالمسلم يجتهد أن يقدم لنفسه أعمالا صالحة في حياته القصيرة، ليجدَها في حياته الآخرة الحياة الأبدية، ويحسن به أن يكون له أعمالٌ صالحة يستمر له ثوابها بعد موته، وإن من فضل الله علينا أن جعل لنا أعمالا صالحة يستمر ويتضاعف أجرها حتى بعد موت أحدنا، يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه مسلم: “إذا مات ابنُ آدم، انقطع عملُهُ إلا من ثلاث: صدقةٍ جارية، أو علمٍ ينتفع به، أو ولدٍ صالح يدعو له” فهي والله فرصة. أن يكون لك عمل صالح حتى بعد موتك، حتى وأنت في قبرك بين الأموات، تكون لك أعمالٌ جارية، وحسناتٌ غير منقطعة. فاحرص على هذه الثلاث أو ما تيسر منها.

فبادر إلى صدقة جارية، ينتفع منها المسلمون ويدعون لك، يستمر أجرها لك وأنت في قبرك، أو قدّم علما من تلك العلوم النافعة المفيدة، ينتفع منه الناس، واحرص ما استطعت أن يكون لك ولد صالح، يدعو لك في حياتك وبعد مماتك. روى البخاري عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من حفر بئر رومة فله الجنة”. قال عثمان رضي الله عنه: فحفرتها. وفي رواية أخرى: أنها كانت لرجلٍ من بني غفار عينٌ يقال لها رومه، وكان يبيع منها القربة بمد، فقال صلى الله عليه وسلم: تبيعنيها بعين في الجنة؟ فقال: يا رسول الله ليس لي ولا لعيالي غيرها. فبلغ ذلك عثمان: فاشتراها بخمسة وثلاثين ألف درهم. ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أتجعل لي ما جعلت له؟ ـ يعني عين في الجنة! قال صلى الله عليه وسلم: “نعم”. قال: قد جعلتها للمسلمين.

وهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أصاب أرضا بخيبر، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم يستأمره فيها، فقال: يا رسول الله؛ إني أصبت أرضا بخيبر لم أُصب مالا قط هو أنفس عندي منها. فقال صلى الله عليه وسلم: ” إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها ” فتصدق بها عمر رضي الله عنه في الفقراء وفي ذي القربى وفي الرقاب وفي سبيل الله وابن السبيل والضيف. أخي المسلم إن الحرص على ما ينفع بعد الموت من الأشياء التي يتميز بها عبادُ الله الصالحون، بل كانوا يعملونها لأنفسهم ولموتاهم.