الرئيسية / محلي / الغاز، قاعة علاج، المرافق الرياضية… مطالب سكان قرية “الشرفة” ببني عمران

الغاز، قاعة علاج، المرافق الرياضية… مطالب سكان قرية “الشرفة” ببني عمران

تعترض حياة قاطني قرية “الشرفة” ببني عمران جنوب شرق بومرداس مشاكل بالجملة في مقدمتها انعدام الغاز الطبيعي، غياب قاعة علاج والمرافق الرياضية، أين يجدد هؤلاء مطالبهم للمسؤولين من أجل الالتفات إليهم وبرمجة جملة من المشاريع التنموية التي من شأنها أن تحسن حياة السكان.

وفي لقاء جمعنا مع بعض قاطني قرية “الشرفة” ببني عمران جنوب شرق بومرداس، أكدوا لنا أنهم سئموا العيش في قرية لا تتوفر على أدنى متطلبات الحياة الكريمة، فهم منذ سنوات يحلمون بحياة جديدة راقية، غير أنهم اصطدموا بواقع مرير تنعدم فيه أبسط أولويات العيش الكريم، ما يتطلب تدخلا سريعا للمسؤول الأول عن البلدية من أجل رفع الغبن عنهم.

 

 

قارورات البوتان تفرغ جيوبهم في غياب شبكة الغاز الطبيعي

تعتبر شبكة الغاز الطبيعي من بين أهم المطالب التي رفعها سكان قرية “الشرفة” ببني عمران جنوب شرق بومرداس، فغيابها عن سكناتهم تطلب منهم البحث اليومي عن قارورات البوتان التي أفرغت جيوبهم في ظل أسعارها المرتفعة خاصة في فصل الشتاء، في ظل اغتنام التجار فرصة أهميتها من أجل التدفئة، أين تباع بـ 450 دج، ما أثقل كاهلهم بمصاريف أخرى هم في غنى عنها تدفع ثمنها العائلات ذات الدخل المتوسط التي دفعتها الظروف إلى اتباع الطرق التقليدية وهي جلب الحطب لاستعماله للتدفئة والطبخ على حد سواء هروبا من الفاتورات الغالية لقارورات البوتان، حيث لا تكفي قارورة واحدة لسد كل حاجياتهم ليوم واحد.

وحسب القاطنين، فإنهم رفعوا في العديد من المرات انشغالاتهم للسلطات المعنية من أجل ربط سكناتهم بشبكة الغاز الطبيعي لإنهاء معاناتهم مع قارورات البوتان، غير أن هذه الأخيرة في كل مرة تؤجل الأمر وهو ما تذمروا له.

وعليه يجدد هؤلاء مطلبهم عن طريق هذا المنبر الحر لمسؤوليهم بضرورة ربط سكناتهم بشبكة الغاز حتى تنهي معاناة دامت سنوات عدة مع اقتناء قارورات البوتان التي أفرغت جيوبهم، خاصة وأن أسعارها لا تتناسب مع قدراتهم الشرائية.

 

 

المرضى في رحلة بحث عن مصحة للعلاج

كما رفع قاطنو قرية “الشرفة” ببني عمران جنوب شرق بومرداس نداء إلى المسؤولين المعنيين، قصد إنجاز عيادة متعددة الخدمات بالقرية، تتوفر على قسم الأشعة ومخبر للتحاليل ومصلحة للولادة التي من شأنها أن تقرب الصحة من المواطن، وهو ما يجعل المرضى في كل مرة يبحثون عن مصحة من أجل العلاج فيتنقلون حتى إلى وسط البلدية أو البلديات الأخرى، الأمر الذي يكبدهم مصاريف أخرى هم في غنى عنها في ظل غياب وسائل النقل بسبب فيروس “كورونا”.

وقد أكد سكان قرية “الشرفة” أن بلديتهم لا تتوفر إلا على مستوصف يقدم خدمات تقتصر على الفحص العام والحقن، غير أنهم يطالبون بقاعات علاج لتخفيف معاناة ذوي الأمراض المزمنة الذين يقطعون مسافات طويلة للحصول على خدمات علاجية بسيطة، وهو ما يتطلب على حد قولهم تدخلا عاجلا للمسؤولين من أجل إنجاز قاعة متعددة الخدمات تنهي معاناة السكان خاصة منهم المرضى وكبار السن.

 

المرافق الرياضية والترفيهية مطلب الشباب

من جهتهم، فئة الشباب طرحوا عدة نقائص بقريتهم، منها غياب المرافق الرياضية و الترفيهية كالملاعب الجوارية وفضاءات الترفيه، حيث يتنقلون إلى مقر البلدية من أجل الترفيه عن أنفسهم، فيما يفضل البعض الآخر قضاء أوقات فراغهم في القرية بين المقاهي التي أغلقت أبوابها بسبب فيروس “كورونا” وبين الشوارع تفاديا للمصاريف التي يتكبدونها جراء التنقل إلى البلديات المجاورة بواسطة سيارات “كلونديستان” في ظل غياب وسائل النقل بسبب تفشي وباء “كوفيد 19″، الأمر الذي يتطلب التفاتة سريعة وجدية من قبل المسؤول الأول عن البلدية من أجل التحرك لبرمجة جملة من المشاريع خاصة في قطاع الشباب و الرياضة التي من شأنها أن ترفع الغبن عن يوميات الشباب في هذه الفترة العصيبة التي تمر بها الجزائر بسبب انتشار جائحة “كورونا”.

أيمن. ف