الرئيسية / وطني / انطلاق عملية إيداع ملفات التقاعد لموظفي قطاع التربية

انطلاق عملية إيداع ملفات التقاعد لموظفي قطاع التربية

الجزائر -تنطلق اليوم الأحد عملية إيداع أساتذة قطاع التربية الوطنية ملفات التقاعد أو مواصلة نشاطهم على أن تمتد العملية على مدار 16 يوما، حيث دعت وزارة التربية الأساتذة الراغبين في الاستفادة من التقاعد، ويتعلق الأمر بالموظفين الذين يستوفون الشروط القانونية، إلى انطلاق عملية إيداع الملفات بداية من تاريخ 18 أكتوبر2020.

وحسب مصادر عليمة فإن عملية إيداع الملفات تنطلق من اليوم الأحد 18 أكتوبر وتستمر إلى غاية 2 نوفمبر المقبل، موضحة بشأن الشروط الضرورية للاستفادة من هذا التقاعد أنه بالنسبة النساء يجب أن يكون سنها 55 سنة كاملة عند تاريخ 31 أوت 2021 ويمكن قبول ملف الإحالة على التقاعد للمرأة التي بلغت 52 سنة كاملة عند التاريخ المذكور، شريطة أن يكون لديها ثلاثة أولاد مع إتمام 15 سنة عمل فعلية على الأقل.

أما بالنسبة للرجال فإن من أبرز الشروط أن يبلغ 60 سنة كاملة وأن يختار إراديا الإحالة على التقاعد أو مواصلة نشاطه بتقديم طلب تمديد يكون مؤشرا عليه في البلدية.

وشددت الوزارة على أن إيداع الملفات من تاريخ 18 أكتوبر الجاري إلى 2 نوفمبر ولا تقبل الملفات خارج الآجال المحددة، كما لا يمكن التراجع عن طلب الإحالة على التقاعد بعد إيداع الملف مهما كانت الأسباب.

ويتكون ملف التقاعد من طلب خطي وكشف الراتب لـ 60 شهرا الأخيرة، إضافة إلى شهادة ميلاد وتقديم تعهد بعدم التراجع عن قرار التقاعد.

وأمرت وزارة التربية الوطنية مديري التربية للولايات بالالتزام بالإجراءات والضوابط ذات الصلة بالآليات التنظيمية المتعلقة بإحالة الموظفين على التقاعد، لا سيما تقديم الموظف المعني دون سواه لطلب الإحالة على التقاعد المسبق موقعا من طرفه ومصادق عليه.

ويحصي قطاع التربية حاليا، حوالي 117 ألف أستاذ في الرتب الثلاث من الابتدائي والمتوسط والثانوي، مع إحصاء حوالي ثمانية آلاف منصب شاغر حيث قررت وزارة التربية تغطيتها منذ جويلية الماضي بأساتذة المدارس العليا للأساتذة والأساتذة الاحتياطيين، قبل أن يتم إحصاء مناصب جديدة شاغرة في إطار التسجيل على التقاعد، والتي رجحت مصادر أن تتجاوز 15 ألف منصب، حيث تعمل وزارة التربية على استباق الأحداث وإيجاد الحلول لأي طارئ قد يتعلق بتسجيل نقص في الأساتذة. ومن بين هذه الحلول تعيين دائما فائض خريجي المدارس العليا للأساتذة والأساتذة المدرجين في القوائم الاحتياطية والمنبثقة عن المسابقة الوطنية للتوظيف التي نظمتها في سنتي 2017 و2018، مع اللجوء إلى توظيف الأساتذة المتعاقدين من جديد شرط أن تكون الأولوية لذوي الخبرة والذين استفادوا قبلا من أقسام.

سامي سعد