الرئيسية / مجتمع / باحثون: الغرغرة بالماء المالح تحارب الفيروسات وتقلل حدة السعال

باحثون: الغرغرة بالماء المالح تحارب الفيروسات وتقلل حدة السعال

 

قال باحثون إن الغرغرة بمياه مالحة يمكن أن تخفف من أعراض السعال ونزلات البرد وتفادي تفاقمها. والآن، يرغبون في معرفة ما إذا كانت تساعد مرضى كورونا ممن يعانون من أعراض خفيفة.

وجنّد الخبراء أشخاصا للمشاركة في دراسة لاختبار ما إذا كانت الغرغرة بالمياه المالحة، يمكن أن تعزز قدرات الجسم المضادة للفيروسات، وفق ما جاء في روسيا اليوم نقلا عن ديلي ميل.

وما تزال معرفة كيفية علاج “كوفيد-19” رمادية بالنسبة للأطباء، حيث ينصح الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة بالالتزام بالباراسيتامول والإيبوبروفين.

وجاءت فكرة الدراسة من البحث المستمر عن التهابات الجهاز التنفسي العلوي – والتي عادة ما تسبب السعال ونزلات البرد.

وتبين أن الأشخاص الذين يعانون من هذه الأمراض، يستفيدون من الغرغرة بانتظام بالماء المالح في تجربة أطلق عليها اسم ELVIS.

ووجدت نتائج تجربة  ELVIS، التي نُشرت العام الماضي، أن الأشخاص الذين غرغروا بالمحلول الملحي يعانون من سعال أقل حدة وأقل احتقانا، ونزلات البرد استمرت يومين أقل في المتوسط. كما كانوا أقل عرضة لنقل العدوى إلى أفراد الأسرة، أو اللجوء إلى تناول الأدوية من الصيدلية، مقارنة بالأشخاص الذين لم يتغرغروا بالماء المالح.

ويعتقد فريق الخبراء، الذي تضمنت دراسته الأصلية نوعا مختلفا من فيروس كورونا، أن المياه المالحة يمكن أن تعزز آليات الجسم الطبيعية لمكافحة الفيروسات، والتي تُحفز عند المرض.

واقترحوا أن الاتصال المباشر بالملح له تأثير سام على الفيروسات نفسها، أو يحفز “آليات المناعة الفطرية” داخل الخلايا في الشعب الهوائية.