الرئيسية / زاوية خاصة / بعد حصولها على شهادة البكالوريا ابنتي تفضل الزواج على إكمال دراستها في الجامعة… فكيف أتصرف معها؟

بعد حصولها على شهادة البكالوريا ابنتي تفضل الزواج على إكمال دراستها في الجامعة… فكيف أتصرف معها؟

 

أنا سيدة متزوجة وأم لأربعة أولاد، أنا حريصة جدا على تلقين أولادي أسس التربية الصحيحة وأيضا على متابعة دراستهم، وهنا تكمن مشكلتي، حيث أن ابنتي الكبرى التي تبلغ من العمر 19 سنة نجحت في شهادة البكالوريا الموسم الماضي، وكان حلمها أن تدخل الجامعة وتواصل دراستها إلى حين إتمامها والحصول على الشهادات العليا، لكن الأمر تغير بمجرد أن خطيبها قريبي، صحيح أنني أعطيته الموافقة على تزويجه ابنتي، لكن بعد إتمام دراستها، لأتفاجأ بعد ذلك أن ابنتي ترفض دخول الجامعة وتفضل الزواج.

أنا الآن حائرة سيدتي الفاضلة في إقناع ابنتي في العدول عن قرارها واشترطت عليها أن تدخل الجامعة وتكمل دراستها أو فسخ الخطوبة، وتحدثت مع الشاب الذي ارتبط بها بأن يتدخل ويعيدها إلى الطريق الصواب.

وعدني بذلك لكن ابنتي ما زالت مصرة على رفضها دخول الجامعة وأشك في أن الشاب الذي خطبها اشترط عليها ذلك.

فأرجوك سيدتي الكريمة دليني على الحل الأرجح لمعاناتي مع ابنتي، خاصة وأنها ما زالت صغيرة على تحمّل مسؤولية الزواج الآن.

الحائرة: أم وداد من مفتاح

 

الرد: كان من المفروض سيدتي الكريمة أم وداد ألا تقبلي بالعرض من أول وهلة لأن ابنتك ما زالت صغيرة على بناء أسرة وتحمّل مسؤولية الزواج، لكنك وافقت على أول من طلب يدها، ولا تنسي أن ابنتك تمر بمرحلة حرجة في حياة الانسان، وهي المراهقة،

ولذا فأنت مطالبة بالحديث مع أهل الفتى بصراحة بأنك أخطأت بقرار تزويج ابنتك بهذا السن ورغبتك في إكمال دراستها وعلى ابنهم قطع علاقته بابنتك ولا يتصل بها مرة أخرى، واخبريهم أن هذا القرار يجب اتخاذه فورا حتى تعود ابنتك لدراستها وذكريهم إن كانت ابنتك من نصيب ابنهم ستكون له في الوقت المناسب.

واحذري سيدتي الكريمة أم وداد أن تتخذي مثل هكذا قرارات تعود بالسلب على حياة ابنتك، ولا تنسي أن ظروف الحياة اليوم تغيرت ولم تعد الفتاة في مثل سن ابنتك قادرة على تحمّل مسؤولية الزواج وإنجاب الأولاد وتكوين أسرة، ولا وجه للمقارنة بين زمانك وزمن ابنتك، فالأمر يختلف تماما ومن عدة جوانب.

أملنا سيدتي الفاضلة أن تصلي إلى تحقيق هذا الأمر في القريب العاجل، وهذا ما ننتظر منك أن تزفيه لنا عن قريب.