الرئيسية / وطني / بعد محادثات منفصلة بين بوقادوم ووزير خارجية البلدين… توافق تام بين الجزائر واليونان وموريتانيا بخصوص الأزمة الليبية

بعد محادثات منفصلة بين بوقادوم ووزير خارجية البلدين… توافق تام بين الجزائر واليونان وموريتانيا بخصوص الأزمة الليبية

الجزائر -تحادث  وزير الشؤون الخارجية, صبري بوقدوم، الخميس بالجزائر العاصمة، على حدى مع نظيره اليوناني, نيكولاوس دندياس، و وزير الخارجية الموريتاني, اسماعيل ولد الشيخ أحمد، قبل أن تتوسع المحادثات, التي جرت بمقر وزارة الشؤون الخارجية الى وفدي البلدين.

وفي تصريح للصحافة عقب اللقاء الذي جمع بوقادوم و نيكولاوس دندياس، أكد وزير الشؤون الخارجية اليوناني أن اليونان و الجزائر تتقاسمان نفس الموقف حول الأزمة في ليبيا مع تحبيذ الحل السياسي “بعيدا عن كل تدخل خارجي”، “اليونان و الجزائر تحبذان الحل السياسي من أجل تسوية الأزمة الليبية بعيدا عن كل خيار عسكري و تدخل أجنبي”.

و بهذه المناسبة, أبرز رئيس الديبلوماسية اليونانية “العمل الذي تقوم به الجزائر من أجل تسوية الأزمة الليبية من خلال الجهود التي تبذلها من أجل التوصل الى حل سياسي من شأنه أن يسمح بعودة السلم و الاستقرار في هذا البلد و خارجه”.

و أمام الوضع “المقلق” السائد في ليبيا, أوضح المسؤول اليوناني أن اليونان و الجزائر ” تؤكدان على ضرورة الوقف الفوري لعمليات الاقتتال و لكل تدخل أجنبي” مشيرا الى أهمية “مواصلة الجهود في اطار الأمم المتحدة من أجل وضع حد لهذا النزاع”.

من جهة أخرى,  أوضح رئيس الديبلوماسية اليونانية أن لقاءه بنظيره الجزائري سمح للطرفين ب “استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين و المدعوة لأن تتعزز أكثر مستقبلا”.

في هذا السياق, أضاف المتحدث أن اليونان و الجزائر “ملتزمتان بتدعيم علاقاتهما الثنائية من خلال تكثيف الاتصالات و التشاور من أجل تحقيق السلم و الاستقرار بمنطقتنا المشتركة”.

و من جانبه, صرح بوقدوم أن اللقاء سمح ب “تبادل وجهات النظر و التشاور حول عدد من القضايا لاسيما العلاقات الثنائية و القضايا الاقليمية اضافة الى التحديات التي تواجهها المنطقة المتوسطية خصوصا ليبيا و هو وضع يثير قلق اليونان التي تساهم أيضا في جهود حل الأزمة الليبية”.

موريتانيا تؤيد مقترح الجزائر

من جهة أخرى، وفي الندوة الصحفية المشتركة بين وزير الخارجية الموريتاني, اسماعيل ولد الشيخ أحمد ونظيره الجزائري، أكد الأول أن بلاده تدعم الدور”البناء والايجابي” الذي تقوم به الجزائر لإيجاد حل للأزمة الليبية وترحب باقتراح الرئيس عبد المجيد تبون باحتضان الجزائر للحوار بين الأشقاء الليبيين.

وأفاد ولد الشيخ في هذا الصدد قائلا : “نحن نرحب بهذه المبادرة التي نرى فيها الكثير من التطور الايجابي لحل الأزمة الليبية التي تفاقمت ووصلت الى مستوى مخيف”, مشيرا في نفس السياق الى وجود “تطابق كبير” في جهات النظر بين البلدين, خاصة ما تعلق بإدانة أي شكل من أشكال التدخل الاجنبي.

وأوضح انه “مهما كان نوع هذا التدخل الاجنبي, فإنه يمكن ان يؤثر على حل هذه الازمة وعلى الأمن في المنطقة”, مؤكدا أن موريتانيا “تقف مع الجزائر وهي مستعدة للقيام بجهود لحل الازمة”.

وأضاف في ذات السياق أن الجزائر”كان لها دوما دور بناء وإيجابي بقيادة رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, في حل الأزمة الليبية”, مبرزا أن موريتانيا “تدعم هذا الدور في اطار المغرب العربي واللجنة الافريقية الموسعة”.

م/ع