الرئيسية / محلي / بمشاركة 14 ولاية و22 منتجا في المعرض الوطني الأول بالطاهير… المشاركون يطالبون بالدعم والمرافقة لتنمية شعبة العسل

بمشاركة 14 ولاية و22 منتجا في المعرض الوطني الأول بالطاهير… المشاركون يطالبون بالدعم والمرافقة لتنمية شعبة العسل

تستقبل بلدية الطاهير باعتبارها المدينة الثانية بعد عاصمة الولاية جيجل، حوالي 22 حرفيا ناشطا في مجال تربية النحل، قدموا من عدة ولايات، التي بلغ عددها حوالي  14 ولاية، منها الولاية المستضيفة جيجل، الجزائر العاصمة، تيبازة، عنابة، بومرداس، ميلة الشلف، هذا المعرض الوطني الأول جاء كفرصة لعرض إنتاج العسل ومنتجات الخلية، وقامت بتنظيمه الجمعية الجزائرية للتراث والبيئة والتنمية البشرية بجيجل.

المشاركون في هذا المعرض قدموا منتجاتهم من العسل الطبيعي، الذي ينتج في هذه الولايات، وهذا حسب عدة أنواع قدمت لزوار المعرض، والتي تسمى حسب منتجيها كعسل السدرة، الحمضيات، الكاليتوس، وعسل الغابة، عسل الأزهار، الجزر البري، العسل الجبلي، عسل الحبة السوداء، عسل التين الشوكي.

مسؤولو الجمعية الجزائرية للتراث والبيئة والتنمية البشرية بجيجل أكدوا على أن هذا اللقاء بين منتجي العسل عبر عدة ولايات من الوطن، يهدف إلى التعريف بأهم أنواع العسل، وقد جاءت هذه المبادرة التي لفتت انتباه المواطنين وحتى المنتجين، لدعم المنتجين لهذه المادة التي لها فوائد كبيرة، وتعتبر موردا هاما للفلاحين المهتمين بهذا المجال، إضافة إلى تشجيع الفلاحين لتطوير هذه الشعبة.

المشاركون في المعرض أشاروا إلى أهمية مثل هذه اللقاءات والمعارض التي تزيد وتساهم في تبادل الخبرات بين الفلاحين والمنتجين، إضافة إلى احتكاك المنتج نفسه مع زوار المعرض، والمستهلكين، كما أشار البعض إلى ضرورة المساهمة في نشر ثقافة استهلاك العسل، خاصة مع التنوع الطبيعي الذي تتوفر عليه الجزائر، وهو ما يساهم في إنتاج مختلف الأنواع من العسل الطبيعي.

ويهدف هذا اللقاء الهام إلى تشجيع المنتجين الحرفيين في إنتاج العسل، إضافة إلى مرافقتهم لتطوير هذه الشعبة الفلاحية، وقد ترك هذا المعرض الوطني الأول من نوعه في بلدية الطاهير، انطباعات جيدة بالنسبة للمواطنين والزوار، وأعرب الكثير منهم عن نجاح هذه الطبعة في التعريف بمادة العسل، وكذا بالنسبة للمشاركين الذين استحسنوا هذه الطبعة الأولى، باحتكاكهم بالمواطنين من جهة، وفرصة لتسويق وترويج منتوجهم مباشرة، وبالمناسبة تطرق العارضون إلى العراقيل التي تواجه هؤلاء المنتجين، باعتباره أهم إشكال أمام نشاطهم، كما أشاروا إلى ضرورة تقديم السلطات الدعم لهؤلاء المنتجين ومرافقتهم لتطوير إنتاجهم خلال هذه السنة، كما طالبوا بتشجيع هذه المعارض على المستوى الوطني، وتشجيعهم على المشاركة في المعارض الدولية للتعريف بمنتوجهم خارج الوطن، والبحث عن أسواق جديدة، وبذلك المساهمة في تطوير هذه الشعبة والمساهمة في تنمية الإقتصاد الوطني.

جمال.ك