الرئيسية / وطني / بن حديد يضرب “قانون التحفظ” عرض الحائط
elmaouid

بن حديد يضرب “قانون التحفظ” عرض الحائط

خرج الجنرال المتقاعد، حسين بن حديد، عن صمته بعد شهر ونصف من إطلاق سراحه، وبعد 24 ساعة من دخول “قانون التحفظ” حيز التنفيذ بالنسبة للضباط العسكريين، حيث ورغم صدور القانون الجديد المتعلق بواجب التحفظ بالنسبة لضباط الجيش، لم يتراجع الجنرال عن أقواله السابقة التي كلفته المتابعة القضائية و السجن، متحديا بذلك مؤسسات الدولة من خلال الحوار المنشور في ثلاث صحف الاثنين.

 

وقال بن حديد في الحوار “إن الرئاسة ووزارة الدفاع اتفقا على إيداعه الحبس ومتابعته قضائيا، ضاربا عرض الحائط ما يمكن أن يترتب عن ذلك من متابعات قضائية جديدة ضده”.

وأوضح بن حديد أن الإفراج عنه تم بعد زيارة قام بها وفد من الهلال الأحمر الدولي واكتشاف مرضه بسرطان البروستات، مبرزا أنه حاليا موجود “تحت الرقابة القضائية” ويتنقل كل شهر إلى محكمة سيدي امحمد للإمضاء على محضر.

وتعد الخرجة المثيرة للتساؤل من طرف قائد الناحية الثالثة في التسعينيات، الأولى من نوعها بعد صدور “قانون التحفظ” في الجريدة الرسمية، هذا الأخير جاء باقتراح من وزارة الدفاع لتأطير الخرجات الإعلامية والتصريحات النارية التي يطلقها الجنرالات المتقاعدون في الأشهر الأخيرة ضد مؤسسات الدولة.

ويدور حاليا تضارب كبير في الآراء حول مغزى بن حديد من هذه التصريحات وإمكانية تعرضه للمتابعة القضائية مجددا، خاصة وأن قضيته الأولى لم تتم برمجة محاكمتها بعد.