الرئيسية / وطني / بن خلاف يدعو للتوظيف المباشر لحاملي الدكتورا والماجستير

بن خلاف يدعو للتوظيف المباشر لحاملي الدكتورا والماجستير

الجزائر -دعا النائب عن جبهة العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف، الوزير الأول، إلى ضمان التوظيف المباشر لحاملي شهادتي الدكتوراه والماجستير خدمة لمصلحة الجامعة الجزائرية, عن طريق تفعيل القوانين السارية المفعول، التي تضمن لهذه الفئة الحق في التوظيف المباشر، وفقا للمرسوم التنفيذي رقم 98- 254 المتعلق بالتكوين في الدكتوراه بعد التدرج ، وكذا مقتضيات القرار 191 الصادر عن الوصية بتاريخ 16-07-2012 الذي يحدد كيفية التكوين في الطور الثالث من أجل الحصول على شهادة الدكتوراه.

وأوضح بن خلاف, أمس، في سؤال كتابي وجهه للوزير الأول حول توظيف الأساتذة البطالين الحاصلين على شهادتي الدكتوراه والماجستير، أن الجزائر تزخر بكفاءات ونخبة في جميع المجالات وهي متحصلة على أعلى الشهادات، التي تمنحها الجامعة الجزائرية، خاصة منها شهادتي الدكتوراه والماجستير ،والتي انفقت أموالا طائلة من أجل تكوينها بهدف الاستفادة من خبراتها في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، والتي تشكل حجر الأساس التي ترتكز عليه الدولة من أجل تحقيق القفزة النوعية في مجال التنمية الشاملة المستدامة،  ولكن هذه النخبة، تعاني معاناة كبيرة بفعل التهميش والاستغلال الغير قانوني على مستوى الجامعات،  حيث في أغلب الحالات تستغلهم الجامعات بصفة أساتذة مؤقتين يتقاضون أجرة زهيدة، والبعض منهم يعمل دون مقابل ليتحصل فقط على شهادة التدريس.

وأشار النائب البرلماني، ان نسبة الاساتذة المؤقتين في الجامعات بلغ 40 بالمائة، كما انه خلال السنة الجامعية 2019-2020 تم إحصاء أزيد من 6000 استاذ في طور الدكتوراه ليتم فيما بعد تحصيلهم علي شهاداتهم والزج بهم في سوق البطالة، علما أنهم تم تكوينهم خصيصا لتلبية حاجيات الجامعات، معتبرا ان سياسة التوظيف المتبعة، مبنية على الشح في تحرير المناصب واخضاع حملة شهادة الماجستير والدكتوراه الى مسابقة وطنية للتوظيف، لا تسمح بسد كامل الاحتياجات، وهي تزيد من تفاقم ظاهرة بطالة النخبة وتؤزم الوضع، وتشجع على تفشي ظاهرة المحسوبية في منح المناصب المفتوحة، مع تفعيل  المادة 80 من القانون 01-03 المتضمن القانون الاساسي العام للوظيفة العمومية.

ن/ح