الرئيسية / وطني / بن غبريط تنهي ملف تغييرات “الباك” الذي ترفعه لمجلس الحكومة
elmaouid

بن غبريط تنهي ملف تغييرات “الباك” الذي ترفعه لمجلس الحكومة

الجزائر- كشفت مصادر مطلعة عن إتمام وزارة التربية تحضير ملف كامل عن إصلاح جذري لنظام امتحان شهادة البكالوريا واعتمادها خلال دورة جوان 2017، والذي ينتظر أن ترفعه للحكومة للمصادقة عليه في 24 أوت الجاري بحيث تم الاتفاق على تقليص عدد أيام الامتحان من 5 أيام إلى 3 أيام، والاعتماد على التقييم المستمر للتلاميذ،

مع إمكانية الذهاب نحو اعتماد نظام الامتحان المستمر، كما تم الاتفاق على ضرورة الاعتماد أولا على مبدأ التدرج في تنفيذ مقترحاتها التي تبدأ من هذا العام الدراسي، ومن المتوقع أن تستمر حتى عام 2020 “.

وجاء في موقع “كل شيئ عن الجزائر” إنه ينتظر أن تعرض وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط على حكومة سلال، في 24 أوت الجاري، ملفا كاملا عن إصلاح جذري لنظام امتحان شهادة البكالوريا واعتمادها خلال دورة جوان 2017، ليتم المصادقة عليه من طرف مجلس الوزراء قبل أن يدخل حيز التنفيذ.

وأضاف الموقع “انه من بين المقترحات التي ستكون موضوع نقاش بين وزارة التربية وحكومة سلال، هو تقليص أيام امتحان شهادة البكالوريا من 5 إلى 3 أيام وحتى الى يومين فقط، مع طريقة تثمين العمل المتواصل للتلاميذ ابتداء من السنة الدراسية القادمة، مع تطبيق عملية تقييم التلاميذ خلال السنتين الثانية والثالثة ثانوي، كما ذهب الأخصائيون في الشأن التربوي وكذا مصممو المشروع الإصلاحي للبكالوريا إلى إمكانية إدراج الامتحان في يومين فقط .

وقال الموقع ذاته “إنه تعتزم الوزارة الوصية،  الأخذ بعين الاعتبار مستقبلا التقييم المستمر طوال الموسم الدراسي،  والذي يتم تنفيذه على مدار العام ، بغية رفع مستوى التقييم التربوي للمعلم وإعطائه معنى، علما أن المقترحات التي سترفع للوزير الأول عبد المالك سلال، لا تحمل أي مقترح لإعادة نظام التعويض، و إدراج دورة استدراكية للتلاميذ الراسبين، بحيث تم الاتفاق على ضمان انتقال التلاميذ المتحصلين على معدل 10/20 في البكالوريا، وذلك لمكافحة “الرداءة – بحسب المصدر ذاته- في حين أكدت عدم العودة إلى إدراج دورة استدراكية للتلاميذ لأنها تضرب مصداقية البكالوريا.

ونقل “إنه من خلال الصيغة الجديدة التي سيشرع في تطبيقها ابتداء من السنة الدراسية المقبلة، سيتم امتحان المعني في المواد الأساسية فيما سيتم احتساب العلامات المتحصل عليها خلال السنة الدراسية بالنسبة للمواد الأخرى اعتمادا على بطاقة التقييم مع ضرورة الاستعانة ببطاقة التركيبية أو بطاقة العلامات المحصل عليها أثناء السنة الدراسية النهائية، علاوة على أنه سيتم إدراج المراقبة المستمرة للتلاميذ بداية من 2017، في الطور الثانوي، أي تخص بذلك السنة الثالثة ثانوي، الأقسام النهائية،  وفقا للمقترحات الواردة في الوثيقة، والأخذ بعين الاعتبار المتابعة المستمرة للتلاميذ بداية السنة الثانية في عملية التقييم بداية من 2018.