الرئيسية / وطني / توزيع الوقود سيكون مضمونا أيام عيد الفطر

توزيع الوقود سيكون مضمونا أيام عيد الفطر

الجزائر – قال مدير الفرع التجاري بمؤسسة نفطال برادعي عبد الحكيم، إن نسبة استهلاك الوقود سترتفع ما بين 35 إلى 40 بالمائة خلال  اليومين الأخيرين من رمضان وذلك بفعل تهافت المواطنين على المحطات للتزود بالبنزين وذلك لتفادي الضغط  رغم تطمينات المؤسسة بضمان تزويد المواطنين بشكل طبيعي بالوقود حتى خلال أيام العيد، حيث يتزايد الطلب والضغط على محطات الخدمات في هذه الفترة.

 

ولدى نزوله، الأحد، ضيفا على ركن ” نحن في الخدمة” أوضح برادعي أن معدلات استهلاك الوقود تنخفض في رمضان غير أنها ترتفع خلال  اليومين الأخيرين من الشهر بـ 35 بالمائة، ما اعتبره المتحدث  أمرا طبيعيا باعتبار  أن المواطنين يفضلون السفر لقضاء عطلة العيد مع ذويهم ما يجعلهم يقصدون محطات البنزين يومين أو ثلاثة أيام قبل عيد الفطر ، مؤكدا أن نفطال اتخذت كل الإجراءات لضمان تزويد المواطنين بمادة الوقود بصفة عادية دون تذبذب أو انقطاع  على مستوى جميع محطاتها المنتشرة عبر التراب الوطني، حيث ضاعفت عدد شاحنات التوزيع بالمدن الكبرى على غرار العاصمة ووضع خلايا اتصال مباشر بين مراكز التوزيع ومحطات الخدمات لتفادي أي تذبذب، موضحا أن محطات نفطال تعمل بنظام 24ساعة/ على 24 ساعة طيلة أيام السنة بما فيها الأعياد الوطنية والدينية.

كما أكد  المتحدث نفسه أن مؤسسة نفطال تعودت على مظاهر الضغط والطلب المتزايد على الوقود خلال مواسم الأعياد أو الفترات التي تسبقها رغم أنها ما تنفك تعلم وتخطر زبائنها بعدم تأجيل التزود بالوقود إلى اللحظات الأخيرة، وهذا لا يعني -بحسبه- جود ندرة في الوقود، مضيفا أن المؤسسة تعمد إلى تحويل أعوانها من المحطات التي ينقص فيها الطلب إلى تلك التي تشهد ضغطا وطلبا كبيرين في سبيل تقديم خدمة نوعية للزبائن وعدم إجبارهم على الانتظار ساعات طويلة في طوابير لا متناهية.

وقال عبد الحكيم مدير الفرع التجاري بنفطال إن ما يميز خدمات المؤسسة خلال أيام العيد، هو تنصيب خلية إعلام واتصال للتنسيق بين مراكز التسويق والمحطات والمديرية العامة للتعامل سريعا مع أي طارئ أو خلل، موضحا أن لكل محطة خدمات برنامج توزيع خاصا بها، فإن حدث وارتفع الطلب على الوقود بها سيتم إمدادها بشاحنة أو شاحنتين خلال ساعات فقط بمجرد اتصال رئيس المحطة بمركز التوزيع، مشددا على أن التعليمات تأمر بعدم السماح بانخفاض مخزون أي محطة من الوقود إلى ما دون الـ 60 بالمائة.