الرئيسية / محلي / جراء غلق الأسواق ونقص حركة المواطنين تخوفا من وباء كورونا..  منتجو الفراولة مهددون بالإفلاس

جراء غلق الأسواق ونقص حركة المواطنين تخوفا من وباء كورونا..  منتجو الفراولة مهددون بالإفلاس

قلب فيروس “كورونا” الموازين على شعبة زراعة الفراولة وعلى فلاحي ولاية جيجل الذين وضعوا الكثير من الجهد والأموال في مزارعهم، وبدل جني الثمار، سواء من حيث المنتوج أو من حيث المردود المالي، فقد تلقى المنتجون لهذه الشعبة ضربة موجعة جدا ستؤدي بهم إلى تسجيل خسائر كبيرة، إثر غلق مختلف الأسواق، بعد تسجيل عزوف الناس عن شرائها، ونقص حركة المواطنين خوفا من آثار وباء “كورونا” ومن الإحتكاكات، والذي تزامن مع بداية الإنتاج.

وفي هذا الصدد، أشار بعض المنتجين على مستوى المزارع الموزعة بعدة بلديات، إلى تدني سعر هذا المنتوج إلى أدنى مستوياته، أين بلغ سعر الكيلوغرام الواحد في الحقول “40” دينارا وحتى أقل من ذلك في بعض الأحيان، وهو ما يراه المنتجون لهذه الفاكهة ضربة قاسية وموجعة لا تكفي حتى لتسديد تكاليف العمال، وهو ما زاد الطين بلة، ودفع هذا الوضع ببعض المنتجين إلى ترك هذا المنتوج مكدسا في الحقول.

من جهة أخرى، فقد أشار بعض المنتجين إلى أن سعر الفراولة في الأسواق وصل إلى حوالي 60 أو 70 دينارا، وأن هذا الوضع يدفع بالسلطات المعنية إلى طرح العديد من الأسئلة حول هذه الوضعية، أين ركز الجميع على زيادة حجم زراعة الفراولة والتنافس في ذلك، والعمل على رفع المنتوج بدل دراسة إمكانية وضع آليات للتخزين، وإنجاز هياكل خاصة بذلك تعمل على تحويل هذا المنتوج وتقديمه للمواطنين.

وفي هذا الشأن، يبقى الحل هو التفاتة المصانع التحويلية من خارج الولاية لهذا المنتوج لإنقاذه أولا ثم إنقاذ الفلاحين من خسائر كبيرة، خاصة وأنهم كانوا ينتظرون أن يكون هذا الموسم أحسن من سابقيه، وأن ترتفع فيه نسبة الإنتاج، وهي الوضعية التي تدفع بالفلاحين وكل الفاعلين في هذا الإطار كالغرفة الفلاحية بالولاية إلى الإستنجاد بأصحاب مصانع التحويل في الولايات الأخرى لإنقاذ ما يمكن إنقاده، خاصة وأن ولاية جيجل تفتقد لمثل هذه النشاطات الصناعية، وكذا لإيصال هذا المنتوج إلى أفواه المواطنين بدل رميه، أو تعفنه في الحقول والبيوت البلاستيكية الموزعة على البلديات المنتجة لهذه الفاكهة، بداية بسيدي عبد العزيز والجمعة بني حبيبي، خيري واد اعجول، الأمير عبد القادر، القنار، العوانة، الطاهير، الشقفة، الأمير عبد القادر، إضافة إلى البلديات الجديدة في هذا الإنتاج وهي جيجل وقاوس.

جمال.ك