الرئيسية / محلي / جيجل… بلدية تاكسانة تستنفر مصالحها لمواجهة فيروس كورونا

جيجل… بلدية تاكسانة تستنفر مصالحها لمواجهة فيروس كورونا

تشرف السلطات المحلية بجيجل على أكبر قافلة لتعقيم شوارع المدن على مستوى الولاية، وهو ما وقف عليه والي ولاية جيجل عبد القادر كلكال الذي أعطى إشارة انطلاق عملية تنظيف وتطهير وتعقيم واسعة، شارك فيها المسؤولون المحليون والسلطات العسكرية، وجمع من المواطنين الذين ثمنوا هذه المبادرات خاصة في مثل هذه الظروف التي يعرف فيها فيروس كورونا كوفيد 19 انتشارا رهيبا.

للإشارة، فقد شهدت الولاية، الأسبوع الفارط، عملية مماثلة أطلقها الديوان الوطني للتطهير وبلدية جيجل بأمر من الوالي، حيث توسعت منذ اللحظة الأولى بفعل تجند الجميع وانطلقت بالعمليات التحسيسية على مستوى كل البلديات وسط المواطنين، وكذا عمليات تطهير وتعقيم أيضا مست الشوارع ومختلف الإدارات وأماكن التجمع، وهو ما سجل على مستوى عدة أحياء بجيجل على غرار 40 هكتارا، إيكيثي، الحدادة، أمزوي، مزغيطان، أولاد بونار، المنار الكبير، لعرايش، وقد سجل على مستوى بلدية الطاهير استمرار العملية في كل النقاط الحساسة، بداية بتعقيم وتطهير مطار فرحات عباس الدولي، أين تم تسخير 21 شاحنة بالاضافة الى أزيد من 50 عاملا.

وعلى مستوى بلدية الميلية ما زالت العملية متواصلة، أين تم تسخير 17 شاحنة، بالإضافة إلى أزيد من 30 عاملا، هذا على أن تمس هذه العمليات جميع أنحاء بلديات الولاية.

للإشارة، فقد ساهم أيضا في هذه الحملة كل من قطاع الصحة، مديرية البيئة، التجارة والحماية المدنية والمصالح الأمنية، إضافة إلى مساهمة المواطنين بشكل ملفت، عن طريق لجان الأحياء.

من الإجراءات المتخذة لضمان استقرار عملية تموين المواطنين بالمواد الغذائية، عملت مصالح مديرية التجارة بالولاية على محاربة كل أشكال المضاربة، فزادت من حدة الرقابة على التجار للحفاظ على الأسعار وللقضاء على ندرة بعض المواد، وفي هذا الشأن تم فتح نقطتين لبيع الحبوب الجافة بأسعار جد معقولة خاصة بالديوان الجزائري المهني للحبوب المتواجد على مستوى الوحدة الأولى بمنطقة بازول، والنقطة الثانية على مستوى السوق المغطى بحي الفرسان (خلف مسجد عمر بن الخطاب)، حيث أكدت أن الحبوب متوفرة وبكميات كبيرة وبأسعار معقولة جدا.

كما تحركت مصالح الدرك الوطني على مستوى الولاية من خلال تنظيم حملة تحسيسية لفائدة التجار ومستعملي الطريق من جهة، ومن جهة أخرى تمكنت الكتيبة الإقليمية للدرك على مستوى العوانة غرب عاصمة الولاية جيجل خلال الأيام الفارطة، من توقيف شاحنة معبأة بـ 200 كيس من السميد غير موسوم، على مستوى حاجز بمنطقة الواد الصغير بالعوانة بالطريق الوطني رقم 43، والتي تعتبر عملية نوعية، أين تم توقيف صاحب الشاحنة وحجز الكمية المقدرة بـ 50 قنطارا من السميد، ليتم تكوين ملف قضائي وتحويل المعني إلى الجهات القضائية.

كما سجلت المرافقة الدائمة لمصالح الأمن الوطني على مستوى دائرة اختصاصها بتراب الولاية، أين كثفت من حملتها التحسيسية للتحذير من خطر وباء كورونا، وكانت مرافقة لكل الجهود التي تبذل في هذا الإطار، لتسهيل نشاط مختلف الفاعلين في عمليات التطهير والتعقيم والتحسيس حماية للمواطنين. وللإشارة، فقد رفع حد التأهب والإحتياط والحذر إلى درجة كبيرة جدا بعد تسجيل حالة على مستوى بلدية تاكسنة.

جمال.ك