الرئيسية / ملفات / حالات متزايدة حتى في رمضان… زمن “الحجر الصحي” يوقد شرارة آفة الانتحار بالجزائر

حالات متزايدة حتى في رمضان… زمن “الحجر الصحي” يوقد شرارة آفة الانتحار بالجزائر

هبّت عاصفة كورونا على الجزائر موقدة معها شرارة آفة الانتحار التي ظلت في مرحلة كمون مؤقت، لتتناسل الحالات مثل الفطر، وتتنامى المآسي، وتجهز على أحلام أسر في العيش الكريم، وأفرزت مشكلات اجتماعية حقيقية تتغير أسبابها ودوافعها تبعا للظروف الزمانية والمكانية.

تنامت ظاهرة الإنتحار بالجزائر منذ بداية الحجر الصحي المفروض على كامل ولايات الوطن، فلا يمرّ يوم من دون تسجيل حالات انتحار، تكون في عمومها شنقا أو إلقاء النفس من الطوابق العليا للعمارات، وهي حالات انتحار هزت مختلف ولايات الوطن، ما أثار الحيرة خاصة أنها تحدث  في فترة صعبة ومقدسة، بين الحجر الصحي الذي فرضه وباء كورونا وشهر الصيام الخاص جدا هذا العام.

ولم تقتصر حالات الإنتحار على منطقة دون أخرى، ففي ولاية جيجل وقعت ثلاث عمليات انتحار في ظرف وجيز جدا.

كما شهدت بلدية البرج الطهر الأسبوع  الماضي حادثة إقدام سيدة في الثالثة والخمسين على قتل نفسها شنقا على غصن شجرة أمام مكان إقامتها في مدرسة، وتم ربط الانتحار بحرمانها من السكن منذ ثلاث سنوات بإسقاط اسمها من القائمة، فدخلت في حالة هستيرية انتهت بالانتحار، كما انتحر كهل في الخمسين من العمر، وبنفس الطريقة بتعليق نفسه في شجرة ببيت والده في منطقة تدعى المنتاية بولاية جيجل، وغير بعيد عن المنطقة، انتحر شاب في الثلاثينات من العمر ببلدية قاوس بنفس الولاية شنقا داخل بناية في طور الإنجاز.

أما في ولاية قالمة، فقد أقدمت سيدة في الخامسة والأربعين من العمر على الانتحار شنقا بتعليق جسدها في عمود إسمنتي في بلدية قلعة بوصبع، واختارت سيدة في الخمسين تقطن ببلدية الحامة، غرب خنشلة، الانتحار برمي نفسها من الطابق الرابع في عز الحجر الصحي، وشنق شاب آخر يشتغل في الحراسة، في الثانية والثلاثين من العمر من مدينة شلغوم العيد بولاية ميلة نفسه بحبل نحاسي قام بتثبيته في قضيب حديدي داخل مؤسسة لأشغال الطرق، وفي نفس الظروف الوبائية والروحية أقدم شاب في الثامنة والعشرين على شنق نفسه باستعمال حبل بلاستيكي وعلق جسده بشجرة في غابة صغيرة ببلدية فوغالة بولاية بسكرة، وألقى شاب في الثانية والثلاثين من العمر بنفسه من شرفة عمارة تقع بالطابق الخامس، بمدينة سكيكدة.

وكانت آخر عمليات الانتحار في الحجر الصحي وشهر رمضان، تلك التي وقعت نهاية الأسبوع  في منطقة التلاغمة بولاية ميلة، عندما أقدم شاب في الواحدة والثلاثين من العمر على الانتحار شنقا بحزام سرواله على جذع شجرة وسط دهشة أهل المنطقة الذين صدمتهم الحادثة.

ل. ب