الرئيسية / وطني / حجيمي لـ”الموعد اليومي”: “لم أستدع للمثول أمام لجنة التأديب

حجيمي لـ”الموعد اليومي”: “لم أستدع للمثول أمام لجنة التأديب

الجزائر -نفى رئيس التنسيقية الوطنية للأئمة، جلول حجيجي، استدعاؤه للمثول أمام لجنة التأديب، مشيرا أن جل الولايات التي أمضت على سحب الثقة منه، نشاطها مجمّد وأخرى فيها طعن وبالتالي لا يحق لها التدخل في عمل التنسيقية، متهما الأمانة العامة للوزارة، بافتعال المشاكل، لمطالبتنا من رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بالتسريع في فتح تحقيق حول الفساد بالقطاع.

أوضح جلول حجيمي، في تصريح لـ”الموعد اليومي”، أمس، أن التنسيقية ما زالت تنتظر الرد من الرئاسة على المطالب التي رفعت إليها، لكون وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، التي من المفروض أن تنظر إلى مطالبنا، أغلقت كل أبواب الحوار، واتهم  الأمانة العامة للوزارة، بافتعال المشاكل، نتيجة مطالبتنا من رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بضرورة فتح تحقيق معمق حول الفساد المستشري في القطاع.

ونفى رئيس التنسيقية الوطنية للأئمة، استدعاءه للمثول أمام لجنة التأديب اليوم الاثنين، بسبب تنظيمه وقفة احتجاجية للمطالبة برفع أجور الأئمة وتخيير الحكومة بين ذلك أو النزول إلى الشارع بتنظيم وقفات احتجاجية، إضافة إلى المطالب الأخرى التي تبقى عالقة منذ فترة طويلة.

وعن قرار بعض المديريات الولائية التابعة للنقابة، سحب الثقة منه نظرا لانتهاء عهدته، كولايات وهران، وغرداية، وكذا المدية بأمينها الولائي رمضان غالم وأم البواقي بأمين مكتبها الولائي، عبد الرحمن نجاري، فقال “لو كانت عهدتي قد انتهت، فكيف أستطيع أن أكون في المؤتمر وعضو في اللجنة الوطنية  التنفيذية، ونفترض ما يتم تداوله صحيحا، فانتخابنا أيضا يكون غير شرعي، وبالمقابل لدينا قرار من  اللجنة التنفيذية لمواصلة عملنا إلى غاية المؤتمر”، مضيفا أن جل الولايات التي أمضت، نشاطها مجمد منذ مدة، وأخرى فيها طعن وبالتالي لا يحق لها التدخل في شؤون التنسيقية التي يبقى عملها قانوني.

وهدد المتحدث ذاته، بالتصعيد خلال الأيام المقبلة، بتنظيم وقفة واعتصام أمام الوزارة في حالة المواصلة في تجاهل مطالبهم المشروعة والتي بقيت حبيسة الأدراج لحد اللحظة، مستنكرا ما تعرض له الأئمة وأهل القطاع من تهديد من طرف الإدارة المركزية، عن طريق المدراء في محاولة منعهم من المشاركة والحضور في الوقفة.

نادية حدار