الرئيسية / وطني / “حمس” تنفي وجود أية خلافات بين مقري وأبو جرة
elmaouid

“حمس” تنفي وجود أية خلافات بين مقري وأبو جرة

الجزائر- نفت، الإثنين، حركة مجتمع السلم “وجود أي خلاف أو صراع بين رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري والقيادي في الحزب أبو جرة سلطاني، وأن الأمر يتجاوزهما” وأوضح النائب ناصر حمدادوش، الإثنين،

في تصريح صحفي أن “ما تداولته بعض الأطراف عن وجود صراع خفي بين رئيسها السابق أبو جرة سلطاني وخليفته عبد الرزاق مقري لا أساس له من الصحة، نافيا وجود أي صراع في بيت حركة مجتمع السلم قائلا إن “حركة “حمس” بخير وهي في حالة من الاستقرار لم تشهدها منذ التأسيس، وهو ينفي -بحسبه- وجود أي خلافات سياسية داخل بيت المؤسس الراحل محفوظ نحناح، معتبرا أن ما تداولته بعض الأطراف بخصوص وجود صراع بين رئيسها عبد الرزاق مقري ورئيسها السابق أبو جرة سلطاني لا أساس له من الصحة “، مؤكدا أن “اجتماع مجلس الشورى كان واضحا للجميع بعدم وجود أي مشكل وأن أبو جرة سلطاني كان حاضرا”.
كما نفى القيادي ناصر حمدادوش أن “يكون هناك تيار داخل حركته يرفض النهج الذي تسير عليه”، مذكرا أن “الموضوع طرح على مجلس الشورى وأن المجلس صادق بأغلبية على السياسة المنتهجة وعلى ضرورة البقاء في المعارضة”.
ويرى المتتبعون للشأن السياسي أن الخلافات داخل حركة مجتمع السلم وإن لم تكن ظاهرة للعيان لا يمكن أن يختزل في سوء تفاهم بين رئيس “حمس” عبد الرزاق مقري، وسابقه أبو جرة سلطاني، على خلفية غضب الأول من الثاني بعد مشاركته في مشاورات ندوة الإجماع الوطني التي يحضر لها الأفافاس، ولكن الأزمة الجديدة التي تخندقت فيها الحركة وترفض قيادتها تداولها في وسائل الإعلام، تتصل مباشرة بارتباك واضح في تحديد الخط النهائي للحركة، بين الاعتدال أو المعارضة.
وليست المرة الأولى التي تحدث فيها خلافات داخل حركة مجتمع السلم، فقد توسعت مثلا دائرة الخلاف كذلك بين رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري والقيادي في الحزب عبد الرحمان سعيدي بعد زيارتهما مقر جبهة القوى الاشتراكية في إطار المشاورات حول مبادرة ندوة الإجماع الوطني، كما عاد الخلاف أيضا بين الرجلين على خلفية مباركة سلطاني مشاورات تعديل الدستور التي قادها أويحيى سنة 2014.