الرئيسية / زاوية خاصة / خائفة أن يرتكب زوجي حماقة في حق ابنه إن لم ينجح في دراسته
elmaouid

خائفة أن يرتكب زوجي حماقة في حق ابنه إن لم ينجح في دراسته

أنا سيدة متزوجة وأم لخمسة أولاد، لدي مشاكل عويصة مع ابني الذي لا يجتهد في دراسته ويريد أن يتوقف عنها من أجل ممارسة التجارة، وهو لا يتجاوز الـ 15 سنة من العمر، وهو دائما في شجار مع والده، ونتائجه

الدراسية في الفصلين السابقين كارثية، ونفس الشيء سيكون خلال هذا الفصل أيضا، لأن النتائج التي تحصل عليها ابني في هذا الفصل أيضا ليست في المستوى، وأنا خائفة ألا ينتقل للصف الأعلى وتتعقد أموره مع والده ويرتكب حماقة في حقه.

سيدتي الفاضلة لقد ذهبت إلى أساتذته مؤخرا وأكدوا لي أن ابني ضعيف جدا في عدة مواد، ولا يجتهد من أجل تدارك ذلك.

لا أخفي عليك سيدتي الكريمة أن هذا الخبر قد صدمني ودفعني للتفكير في الحل الذي يمكنني من إنقاذ ابني من حماقة سيرتكبها والده في حقه لأنه دائما يهدده إن لم ينتقل إلى الصف الأعلى بمعاقبته أشد العقاب.

فأرجوك سيدتي الفاضلة ساعديني في إيجاد حل لهذه المشكلة قبل فوات الأوان.

الحائرة: أم عبد السلام من البليدة

الرد:

يبدو أنك تهاونت في متابعة ابنك من بداية السنة الدراسية. وكنت على علم بنتائجه الضعيفة خلال الفصلين السابقين ولم تساعديه في إيجاد الحل اللازم، وثقي أنه لا يمكن أن نتدارك ضعف فصلين دراسيين في فصل واحد، إضافة إلى أنك وزوجك لم تحسنا التعامل مع ابنكما في هذا الأمر وأيضا لم تتواصلا مع أساتذته، واتصالك بهم جاء متأخرا جدا، لذا فأنت مطالبة بالتحدث بصراحة في هذا الموضوع مع زوجك، ولابد أن يتحمل كل واحد منكما مسؤوليته في هذا الأمر. ولابد أيضا أن تتعاملي وزوجك بذكاء مع ابنكما وتخبراه أن الدراسة مهمة لتأمين مستقبله وتبحثان سويا عن مشكل ضعفه في الدراسة بدءا من الموسم القادم لأن النتيجة هذه السنة واضحة، ما دام لم يتحصل على نتائج جيدة.

أملنا أن تزفي لنا أخبارا سارة في هذا الموضوع عن قريب. بالتوفيق.