الرئيسية / محلي / خطر انهيار البنايات يتربص بتلاميذ أولاد شبل

خطر انهيار البنايات يتربص بتلاميذ أولاد شبل

يتمدرس تلاميذ ابتدائيات أولاد شبل بالعاصمة تحت وقع التهديدات من انهيار مدارسهم في أي لحظة على رؤوسهم، بفعل الاهتراء الكبير الذي طالها دون أن تتدخل السلطات لإنقاذ ما يمكن إنقاذه رغم الشكاوى الكثيرة المرفوعة من قبل أوليائهم والذين بحّت أصواتهم في سبيل نقل انشغالهم لكن دون أن يتوصلوا إلى حل، معربين عن مخاوفهم من أن يصاب أولادهم بمكروه لعدم التكفل الأمثل بهم.

دعا أولياء تلاميذ أولاد شبل السلطات المحلية إلى إيجاد حل لمشكل التهديد المتربص بأولادهم، من خلال الشروع في عملية ترميم جل المدارس لأنها باتت تعاني وضعية كارثية بسبب الاهتراء وانعدام التهيئة بها، موضحين أن أسقفها وجدرانها تصدعت وباتت تشكل خطورة كبيرة على التلاميذ، إذ يمكن أن تنهار أجزاء منها أثناء وقت الدراسة، ما يعني أن حياة التلاميذ معرضة للخطر خاصة عند سقوط الأمطار وهبوب الرياح القوية، مناشدين السلطات المحلية التعجيل بتنفيذ وعودها المتعلقة بصيانة وتهيئة 11 مدرسة ابتدائية بعدما تلقت إعانة مالية من طرف ولاية الجزائر في إطار عملية ضمان وتضامن من أجل إعادة تهيئة هذه المدارس مع تخصيص ما لا يقل عن 24 مليون سنتيم للمدرسة الواحدة، كما وعدت ذات المصالح بالقضاء نهائيا على مشكل الاكتظاظ بالمدارس خلال السنة الدراسية المقبلة 2020/2021، سيما بعد بروز ظاهرة الاكتظاظ الذي مس بشكل ملفت الابتدائيات، وهذا تزامنا مع التوسع العمراني الكبير الذي عرفته البلدية في السنوات الأخيرة، بحيث فاق عدد التلاميذ أحيانا الـ 46 في القسم الواحد، ما جعل التلاميذ لا يستوعبون الدروس بسبب الفوضى العارمة بالأقسام، وعدم قدرة الأساتذة على التحكم في الأقسام بسبب العدد الهائل من التلاميذ.

وفي ظل هذا المشكل تم التعجيل بإنجاز ستة أقسام وسكن إلزامي بحي دربال، ضف إليها ما قيل حول استلام تسعة أقسام أخرى بحي الشعايبية القديم علاوة على استلام 12 قسما وسكن إلزامي بمدرسة جابر بن حيان بحي فوان علي، إضافة إلى اطلاق أشغال إنجاز أقسام أخرى بعد الاستفادة من إعانة مالية من المصالح الولائية بمدرسة رابحي بوطريف وثلاثة أقسام جديدة بمدرسة رامي بحي المحامدية، إضافة إلى إنجاز ثلاثة أقسام بمدرسة محمد العاقل بحي وريدة وثلاثة أقسام بمدرسة الإخوة بوزقزق بحي البحايرية.

إسراء. أ