الرئيسية / محلي / خلال جولة “الموعد اليومي” إلى بعض الأسواق.. أسعار الخضر والفواكه في متناول الجميع عشية عيد الأضحى

خلال جولة “الموعد اليومي” إلى بعض الأسواق.. أسعار الخضر والفواكه في متناول الجميع عشية عيد الأضحى

شهدت أسعار الخضر والفواكه بمختلف الأسواق والمحلات بولاية بومرداس، عشية عيد الأضحى المبارك، انخفاضا محسوسا، الأمر الذي استحسنته العائلات البومرداسية التي كانت تنتظر أن تكون مرتفعة على غرار السنوات الماضية، حيث يقوم التجار برفع الأسعار مع اقتراب كل مناسبة، غير أن هذه السنة كانت مغايرة تماما، أين عرفت انخفاضا جعلها في متناول الجميع حتى ذوي الدخل المتوسط، آملين أن تستمر بهذه الوتيرة، حتى يستطيعوا شراءها وإعداد مختلف الأطباق في هذه المناسبة.

خلال جولة “الموعد اليومي” إلى بعض الأسواق والمحلات عبر مختلف بلديات ولاية بومرداس على غرار برج منايل

والثنية، لاحظت الاقبال الكبير للمواطنين على شراء مختلف الخضروات، ولدى اقترابنا وجدنا أن الأسعار منخفضة عما كانت عليه سابقا، وهو ما ارتاح له العديد ممن التقيناهم خاصة وأنها جاءت عشية عيد الأضحى المبارك، الذي ألف فيه المواطنون أن تكون مرتفعة في ظل اغتنام التجار فرصة حلول أية مناسبة، غير أن هذه السنة كانت مغايرة.

فقد عرفت أسعار البطاطا انخفاضا محسوسا، فبعدما كانت تعرض في الأيام القليلة الماضية بـ 55 دج أصبحت عشية عيد الأضحى المبارك تباع بـ 40 دج، الطماطم بـ 50 دج، الفلفل الحار والطرشي بـ 70 دج، البصل بـ 30 دج، الجزر بـ 50 دج، الفاصولياء الخضراء بـ 100 دج، أما السلطة التي يحب البومرداسيون أكلها في فصل الصيف فنزل سعرها من 80 دج إلى 50 دج وغيرها من الخضروات الأخرى التي انخفض سعرها عما كانت عليه سابقا.

في حين أن الفواكه هي الأخرى قد تراجع ثمنها، حيث أن سعر الكيلوغرام الواحد من الموز انخفض الى 180 دج، العنب الذي كان مؤخرا يتجاوز 200 دج أصبح يباع بـ 130 دج، الدلاع بـ 30 دج للكيلوغرام الواحد، التفاح بـ 180 دج بعدما كان 250 دج، البطيخ الأحمر بـ 50 دج وغيرها من الفواكه الأخرى التي نزلت أسعارها كثيرا عما كانت عليه سابقا، وهو ما ارتاح له العديد من الزبائن الذين التقيناهم يشترون مختلف الخضروات والفواكه تحضيرا لعيد الأضحى المبارك.

من جهتهم، أرجع العديد من المتتبعين انخفاض أسعار مختلف الخضروات وحتى الفواكه إلى استمرار غلق المطاعم الكبرى وكذا الفنادق والشواطئ، إلى جانب منع إقامة الأعراس بسبب التدابير الوقائية الصحية في إطار الحجر الصحي الذي أقرته الدولة للتصدي لوباء “كورونا” العالمي، حيث كانت تلك المرافق السياحية وغيرها السبب المباشر خلال السنوات الماضية في ظاهرة الغلاء وارتفاع أسعار بعض المواد بالأخص البطاطا والبيض وغيرها من المواد الأخرى التي تدخل في تحضير الوجبات الخفيفة والسريعة وحتى في المطاعم والأعراس.

وبين هذا وذاك، فإن تراجع أسعار الخضر والفواكه، عشية عيد الأضحى المبارك، سمح للعديد من المواطنين عبر مختلف بلديات ولاية بومرداس خاصة منهم ذوي الدخل المتوسط بالتنفس من جديد، آملين أن تبقى هذه الأسعار على حالها بعد العيد حتى تكون في متناول قدرتهم الشرائية خاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها الجزائر بسبب تفشي جائحة “كوفيد 19” وأدى بالعديد من أرباب العائلات إلى التوقف عن العمل في إطار تدابير الحجر المنزلي.

أيمن. ف