الرئيسية / ثقافي / خيوطه الدرامية مفككة وكوميديا مفتعلة

خيوطه الدرامية مفككة وكوميديا مفتعلة

تعرّض مسلسل “مأمون وشركاه” إلى العديد من الانتقادات من جانب النقاد ومواقع التواصل الاجتماعي والمصريين في الخارج، وقالوا إن خيوطه الدرامية ضعيفة ومفككة وغير مترابطة، وهو كوميديا مفتعلة.

 

وانتقد البعض ما احتوته بعض الحلقات من حشو ليس له أي داع، مثل مشهد مظهر أبو النجا الذي يجسد دور أحد أقارب عادل إمام في المسلسل ويقوم بزيارته ليعرض عليه بعض المشاريع، وما يحتويه من إشارات كوميدية بين الاثنين تشعر أن المشهد صنع من أجلها.

وتدور أحداث المسلسل في إطار كوميدي اجتماعي ساخر حول مأمون الرجل البخيل للغاية، ولديه 4 أبناء يحرمهم من كل شيء هم وزوجته، حتى ينفصلوا جميعا عنه، وبعدها يكتشفون أنه ملياردير، فيبدأون رحلة البحث عن مكان أمواله المخفية، وعن كيفية الحصول عليها.

ويقول الناقد طارق الشناوي إن هناك خللا في المضمون الدرامي للمسلسل أثّر بشكل سيء على العمل بأكمله، وجعل المخرج لا يستطيع التغلب على العواقب التي واجهته في العمل، إضافة إلى أن عادل إمام ظهر مرهقا أمام الشاشة.

من جانبها، ترى الناقدة أميرة النجار أن الخطأ في العمل قادم من فكرة أن المسلسل كوميدي فقط، ولم يتعامل البعض مع المسلسل على أنه قصة درامية في المقام الأول وبها جرعات قليلة من الكوميديا، على عكس أعمال عادل إمام التي تتسم بالكوميديا الصارخة.

ولفت النجار إلى أن عادل إمام اهتم كثيرا بالتمثيل وبشكله أمام الكاميرا، وملابسه التي تتناسق مع طبيعة الشخصية البخيلة، وطريقة كلامه الجريئة الاندفاعية في مواجهة أي شخص يتحدث معه عن المال، وطمعه الظاهر بشكل واضح في أي عرض مادي.

يذكر أن مسلسل “مأمون وشركاه” من بطولة عادل إمام وخالد سليم ولبلبة ومصطفى فهمى وخالد سرحان وكمال أبو رية وأحمد فؤاد سليم وتامر هجرس وريم مصطفى وشيرين وحمزة العيلي وهنا الزاهد وحسن العدل، ومن تأليف يوسف معاطي، وإخراج رامي عادل إمام.