الرئيسية / محلي / رئيس المكتب الولائي للمنظمة الجزائرية لحماية المستهلك حسام الدين لعياضي: سنتصدى للمضاربين في أسعار السميد ببرج بوعريريج

رئيس المكتب الولائي للمنظمة الجزائرية لحماية المستهلك حسام الدين لعياضي: سنتصدى للمضاربين في أسعار السميد ببرج بوعريريج

كشف رئيس المكتب الولائي للمنظمة الجزائرية لحماية المستهلك APOCE “حسام الدين لعياضي” بولاية برج بوعريريج، فيما يخص السميد وندرته المسجلة بالنظر للأوضاع الصعبة التي تعرفها البلد خوفا من تفشي فيروس “كورونا” الخطير، أين انتهز التجار المضاربون الفرصة من أجل تخزينه وزيادة أسعاره، أن المصالح الوصية ممثلة في مديرية التجارة ومصالح الدرك الوطني والمصالح الفلاحية وتحت رعاية والي الولاية “بن مالك محمد” وبمشاركة المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك  APOCE، بصدد إعداد خريطة لإقليم ولاية البرج يتم فيها تعيين تجار مادة سميد بكل بلدية، بحيث تقسم البلديات إلى قطاعات، لكل قطاع التاجر المخصص له وعملية التوزيع للمواطن تكون بمعدل كيس من 25 كغ لكل عائلة على أن يكون البيع فقط لقاطني الحي وذلك وفقا لبرنامج التقسيم.

الجدير بالذكر، فالتاجر مقيد بتسجيل هوية كل مستفيد من خلال كتابة البيانات الخاصة ببطاقه التعريف، وتقديم القائمة لمصالح أبحاث الدرك بالولاية والتجارة والمطحنة المعنية، حيث في حالة عدم تقديم التاجر للقائمة عند عملية استلامه للحصة، في اليوم الموالي سيقصى من العملية مع تحمل مسؤولية الاخلاء بالالتزام أمام المواطنين.

للإشارة، فقائمة المستفيدين كل يوم تخضع للمراقبة بنظام معلوماتي بقيادة الدرك بالبرج لتحديد الأشخاص الذين يستفيدون أكثر من مرة بأماكن مختلفة قصد المضاربة والتدليس، لتحرر ضدهم فيما بعد إجراءات قانونية، كما ستسهر مصالح الأمن المختلفة على حجز كل من يتنقل بأكياس السميد من بلديه الى أخرى دون مبرر عبر الطرقات البلدية والولائية.

الهدف من العملية، بحسب ذات المتحدث، هو القضاء على تجار المضاربة والاحتكار، تقريب نقطة البيع للمواطن لتفادي الاحتكاك وانتشار الوباء، تسهيل عملية مراقبة الانتهازيين والمستثمرين في ظل الوضع الحالي للبلاد الذي يتطلب التحلي بروح المسؤولية.

الجدير بالذكر، أنه سيتم إعداد قائمة التوزيع حسب الأحياء ضمن هذا البرنامج الذي يمتد طيلة هذه الأزمة، والذي سيعلن عنه عبر الإذاعة المحلية.

جندي توفيق