الرئيسية / وطني / رزنامتان للدخول المدرسي للأساتذة وأعوان الإدارة تثيران حيرة المدراء
elmaouid

رزنامتان للدخول المدرسي للأساتذة وأعوان الإدارة تثيران حيرة المدراء

رفع مدراء المؤسسات التربوية في الطور المتوسط شكوى إلى وزيرة التربية حول كارثة تضارب تواريخ الالتحاق بالدخول المدرسي الخاص بـ 2016/2017، خاصة في شأن التحاق الإداريين والأساتذة، وأكدوا  أن وزارة التربية أصدرت رزنامتين مختلفتين جعلتا مسؤوليها المحليين في حيرة وفي تخبط.

وأكد مدراء المؤسسات التربوية  في الشكوى التي اطلعنا عليها “أن الدخول المدرسي الذي ينتظر أن يكون في 4 سبتمبر، عرف تضاربا في تاريخ التحاق الإداريين والأساتذة، حيث أصدرت وزارة التربية قرارا وزاريا رقم 236 مؤرخ في 24 ماي 2015 الذي يحدد رزنامة الدخول المدرسي والعطل المدرسية للموسم الدراسي المنصرم والقادم 2016-2017، وأهم ما تضمنه حول تواريخ التحاق الأساتذة والإداريين والتلاميذ ما يلي، الموظفون والإداريون الثلاثاء 30 أوت 2016، فيما أنه حدد دخول الأساتذة يوم الخميس 01 سبتمبر 2016 صباحا، أما دخول التلاميذ فأكدت وزارة التربية أنه سيكون يوم الأحد 04 سبتمبر 2016 صباحا.

وحسب مدراء المدارس المتوسطة، فإن المفاجأة وقعت عندما أصدر  موقع وزارة التربية رزنامة جديدة معدلة للتواريخ السابقة والتي تؤكد فيها أن الموظفين السامين سيلتحقون بمناصبهم يوم الأحد 21 أوت 2016، في حين أن الموظفين و الإداريين سيكون موعد التحاقهم الأحد 28 أوت 2016، هذا فيما حددت وزارة التربية موعد دخول المعلمان والأساتذة يوم الأربعاء 31 أوت 2016، على أن يكون موعد التلاميذ في ذات التاريخ المحدد سلفا وهو يوم الأحد 04 سبتمبر 2016

وطرح هؤلاء استفهامات “المدراء هل سيعتمدون على القرار الوزاري المصادق عليه من طرف وزيرة التربية، أم سيعملون بما نشره موقع ذات الوزارة رغم أن مواقع الأنترنت هي لنشر المعلومات والأخبار وتبليغها وليست مصدرا للتشريع، وعليه فإنه قانونيا يعتبر القرار الوزاري السالف ذكره ساري المفعول ولا يعتد بما ورد في موقع الوزارة ما لم يصدر قرار وزاري يعدله أو يلغيه، لكن للأسف حسب معلومات هناك تخبط على مستوى مدراء المؤسسات التربوية فبعضهم عمل بما جاء في القرار الوزاري والبعض الآخر اجتهد وطبق ما جاء في موقع الوزارة، ولكل حجته ووجهة نظره، لكن القاعدة تقول الثقة في الوثيقة”.