الرئيسية / رياضي / رشحهم للتأهل إلى مونديال قطر.. كافالي يتحدى “الخضر” ويتحسر على تجربته الجزائرية

رشحهم للتأهل إلى مونديال قطر.. كافالي يتحدى “الخضر” ويتحسر على تجربته الجزائرية

وصف مدرب منتخب النيجر، الفرنسي جون ميشال كافالي، مواجهة الجزائر في الدور التصفوي الثاني المؤهل لكأس العالم 2022 بقطر بـ “النهائي”، مع أفضلية حتمية، حسبه، لبطل إفريقيا سنة 2019، مشيرا إلى أنه لا زال يحمل شعور تضييعه فرصة التواجد في مونديال 2010، عندما كان مدربا للمنتخب الجزائري قبل أن يغادره سنة 2007.

وكانت قرعة الدور التصفوي الثاني عن منطقة إفريقيا لكأس العالم لسنة 2022 المقررة بقطر، أوقعت المنتخب الجزائري ضمن المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات بوركينا فاسو والنيجر وجيبوتي.

وقال كافالي في تصريحات للموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم، تعليقا على حظوظ منتخبه في الأدوار التصفوية لمونديال قطر:”القرعة لم تكن رحيمة.. سنواجه بطل إفريقيا”، وتابع:”مباراتنا أمام الجزائر ستكون بمثابة نهائي.. من الطبيعي أن تكون الجزائر المرشح الأول، لكننا سنسعى لاستغلال كل الفرص المتاحة لنا حتى لو كانت بمعدل واحد من الألف.. علينا أن نعرف كيف نغتنم تلك الفرصة”.

وعن خصوصية المواجهة بالنسبة له، أكد كافالي:”أعرف جيدا الجزائر، لكن هذا ليس مهما”، وتابع:”سأعمل كل ما بوسعي حتى يحصل منتخبي على أفضل نتيجة لأنني مدرب تنافسي.. ليس لدينا ما نخسره في هذه المجموعة”.

وترك كافالي الانطباع بأنه ضيع فرصة التواجد في كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، عندما كان مدربا للمنتخب الجزائري سنتي 2006 و2007، قبل أن يغادره بعد فشله في التأهل إلى كأس إفريقيا 2008 بغانا، وخلفه بعد ذلك المدرب، رابح سعدان، الذي قاد “محاربي الصحراء” إلى التأهل لمونديال 2010 بعد غياب دام 24 سنة كاملة.

وقال المدرب الفرنسي:”كل المدربين يحلمون بالمشاركة في هذه المنافسة، سيكون ذلك إنجازا تاريخيا بالنسبة للنيجر”، قبل أن يضيف: “شخصيا أشعر بأنني ضيعت هذه الفرصة سنة 2010، أتمنى الحصول على فرصة قيادة منتخب ما إلى كأس العالم قبل تقاعدي..”.

ويملك المدرب الفرنسي علاقة مميزة مع الجزائر، أين عمل فيها لسنوات طويلة، بداية كمدرب للمنتخب الجزائري من شهر ماي 2006 إلى شهر سبتمبر 2007، قبل أن يدرب مولودية وهران الجزائرية لثلاث مرات في فترات متقطعة من سنة 2014 إلى 2019، كما قاد العارضة الفنية لنادي اتحاد الجزائر سنة 2016.

ويفتتح المنتخب الجزائري تصفيات مونديال قطر 2022، بإجراء جولتين ما بين 31 ماي إلى 15 جوان من العام المقبل، باستقبال منتخب جيبوتي ثم السفر إلى نيامي لمواجهة منتخب النيجر، أما لقاء الجولتين الثالثة والرابعة المزدوج أمام بوركينافاسو فيلعب ما بين 30 أوت إلى 7 سبتمبر المقبل.

أما في الجولتين الأخيرتين فيواجه المنتخب الجزائري منتخب جيبوتي خارج الديار قبل استقبال منتخب النيجر، ما بين 4 إلى 12 أكتوبر، وفي حال تصدر زملاء محرز لمجموعتهم سيتأهلون إلى الدور الأخير للعب مباراة السد، في الفترة ما بين 8 إلى 16 نوفمبر المقبل.

أمين. ل