الرئيسية / رياضي / رغم أنه لا يحظى بثقة يورغن كلوب الكاملة… الأرقام والإحصائيات تدعم الجزائري العروسي في ليفربول

رغم أنه لا يحظى بثقة يورغن كلوب الكاملة… الأرقام والإحصائيات تدعم الجزائري العروسي في ليفربول

دعّم “الذكاء الاصطناعي” موقف الموهبة الجزائرية الصاعدة ياسر العروسي في نادي ليفربول الإنجليزي، بعد أن أثبتت عملية تحليل بياناته قدرته على فرض نفسه في الفريق الأول.

وانضم صاحب الـ19 عاما، لفريق الشباب بنادي ليفربول في عام 2017 قادما من لوهافر الفرنسي، ولكنه لم يظهر مع الفريق الأول سوى في مباراتين فقط هذا الموسم بكأس الاتحاد الإنجليزي.

ونصح موقع “توتال فوتبول أناليزيس”، المختص في تحليل بيانات المواهب الصاعدة، الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول، بمنح الفرصة كاملة للموهبة الجزائرية نظرا لمميزاته الفنية والتكتيكية التي أبرزتها عملية تحليل بياناته بالاستعانة بالذكاء الاصطناعي، وأكدت أن اللاعب الجزائري لديه نزعة هجومية كبيرة تجعل منه قادرا على صنع الخطر في مناطق الفرق المنافسة.

ويمتاز العروسي، وفقا لنفس التقرير، بقدرته على طلب الكرة بشكل مستمر في مناطق الخصم، مما يجعل منه خطرا كبيرا على منافسه المباشر، كما كشفت أيضا بأنه يقوم بمراوغات ناجحة بمعدل 6.92 في المباراة الواحدة، وهو رقم عالٍ جدا ويقترب من معدلات نجوم كرة القدم العالمية.

ويبدو تميز الموهبة الجزائرية من الناحية الهجومية منطقيا للغاية، باعتباره بدأ مسيرته الكروية في مركز الجناح الأيسر قبل أن يقع تغييره ليصبح يلعب في مركز الظهير.

ولم يقتصر تألقه على الجانب الهجومي، حيث برز أيضا بقدرته على عدم خسارة الكرة بشكل سريع، وهو عامل مهم للغاية.

عملية تحليل بيانات العروسي كشفت أن نسبة نجاحه في التمرير تعتبر جيدة للغاية، وهي تناهز 85%، وهي نسبة تجعله مرشحا لأن يصبح أفضل من يلعب في مركزه على مستوى العالم، شريطة حصوله على فرصة اللعب بشكل مستمر.

ورغم إشادة تقرير الذكاء الاصطناعي، بالعروسي في هذا الجانب، فإنه أكد في المقابل، على ضرروة تفاديه التمريرات إلى الخلف والتركيز أكثر على التمريرات الطولية، كما أوصى التقرير في خاتمة تحليله لأداء العروسي بضرورة منحه الفرصة في المستقبل، باعتباره يشكل استثمارا مربحا.

ويرى التقرير أن تغلب العروسي على بعض النقائص يمر أساسا عبر منحه فرصة اللعب مع ليفربول، باعتباره ما زال يفتقد لخبرات المستوى العالي، ولو أنه يتماشى مع فلسفة ليفربول الذي اعتمد في السنوات الأخيرة على ظهيري جنب مميزين جدا في الجوانب الدفاعية والهجومية، وهما أندرو روبرتسون وترنت ألكسندر-أرنولد.

أمين. ل