الرئيسية / دولي / روسيا ستبيع 100 مليون جرعة من لقاحها ضد كورونا إلى الهند

روسيا ستبيع 100 مليون جرعة من لقاحها ضد كورونا إلى الهند

 

أعلنت روسيا ،الأربعاء عن توقيعها صفقة كبيرة بشأن تصدير لقاحها المضاد لفيروس كورونا المستجد إلى الهند.

وأكد صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي أنه أبرم عقدا مع شركة Dr. Reddy الهندية العملاقة العاملة في مجال إنتاج الأدوية بشأن التعاون في إجراء الاختبارات السريرية للقاح الروسي الذي يحمل اسم “سبوتنيك V” في الهند.

وبعد انتهاء الاختبارات، يقضي العقد بتصدير 100 مليون جرعة من اللقاح إلى الهند، ومن المتوقع أن تصل أول دفعة من “سبوتنيك V” إلى البلاد أواخر العام الجاري.

وأشار رئيس صندوق الاستثمارات المباشرة، كيريل دميترييف، إلى أن الهند تعد من الدول الأكثر تضررا بالفيروس التاجي على مستوى العالم، مبديا أمله في أن يمنح العقد المبرم هذا البلد “آلية آمنة تم إثبات فعاليتها علميا” في مكافحة الوباء.

من جانبه، رحب المدير العام والرئيس المشارك لمجلس إدارة Dr. Reddy، جي. في. براساد، بإجراء المرحلة الثالثة من اختبارات اللقاح الروسي في الهند، معربا عن أمله في أن يساعد “سبوتنيك V” على محاربة جائحة كورونا في البلاد.وأصبحت روسيا في أغسطس الماضي أول دولة على مستوى العالم تسجل رسميا لقاحا ضد فيروس كورونا المستجد وشرعت في إنتاجه.وكان صندوق الاستثمارات المباشرة قد أبرم منذ ذلك الحين عقودا على تصدير اللقاح الروسي إلى كازاخستان والمكسيك والبرازيل، بالإضافة إلى اتفاق شراكة يقضي بإنتاج 300 مليون جرعة من اللقاح في الهند.سلطات باربادوس تنوي تنحية إليزابيث الثانية عن عرش بلادها

أعلنت ساندرا ماسون الحاكمة العامة لدولة باربادوس، الاربعاء، أن سلطاتها تعتزم إعلان البلاد، جمهورية اعتبارا من عام 2021، وعدم الاعتراف بعد ذلك بالملكة إليزابيث الثانية كرئيسة للدولة.

ونقل موقع “لوب باربادوس”، عن ماسون قولها خلال افتتاحها للدورة البرلمانية: “لقد حان الوقت لنضع ماضينا الاستعماري خلف ظهورنا. الشعب، يريد رئيسا للدولة من بين أبنائه. ستتخذ باربادوس الخطوة المنطقية التالية نحو السيادة الكاملة، وستصبح جمهورية بحلول ذلك الوقت، عندما سنحتفل بالذكرى الخامسة والخمسين لاستقلالنا. بعد حصولنا على الاستقلال، قبل أكثر من نصف قرن، لم يعد من الممكن الشك في قدرة بلادنا على ممارسة الحكم الذاتي”.باربادوس، هي دولة جزيرة في جزر الأنتيل الصغرى. تقع الجزيرة في المنطقة الغربية من شمال المحيط الأطلسي على بعد 100 كيلومتر شرق جزر ويندوارد والبحر الكاريبي. تبعد باربادوس حوالي 168 كم إلى الشرق من جزر سانت فنسينت والجرينادينز، ومسافة 400 كم إلى الشمال الشرقي من ترينيداد وتوباغو. تقع بربادوس خارج حزام الأعاصير الرئيسي في المحيط الأطلسي.

نالت باربادوس، الاستقلال عن بريطانيا في عام 1966، لكن الملكة إليزابيث الثانية، لا تزال قائدة للبلاد.