الرئيسية / محلي / شدد على رفع وتيرة الإنجاز… شرفة يأمر بتسليم مشاريع النقل سبتمبر المقبل

شدد على رفع وتيرة الإنجاز… شرفة يأمر بتسليم مشاريع النقل سبتمبر المقبل

أمر والي ولاية الجزائر، يوسف شرفة، بضرورة تسليم بعض المشاريع التنموية في قطاع النقل، في أقرب الآجال، بعد أن عرفت تأخرا كبيرا في الأشغال، خاصة مع أهميتها في الحياة اليومية، حيث شدد على رفع وتيرة الإنجاز لتسليم بعضها واستغلالها قبل الدخول الاجتماعي المقبل، بينها موقف السيارات الواقع ببلدية القبة.

وقام والي ولاية الجزائر، يوسف شرفة، بزيارة عمل وتفقد لبعض المشاريع الحيوية لقطاع النقل على مستوى الولاية، أين وقف على وتيرة الأشغال في كل من محطة النقل البري متعددة الخدمات ببلدية بئر خادم، وكذا حظيرة السيارات ذات طوابق ببلدية القبة، اللتان تعرفان تأخرا في الأشغال منذ مدة طويلة، حرم المواطنين من استغلالهما، لاسيما مشكل العاصمة مع الازدحام المروري بسبب انتشار الركن العشوائي للمركبات.

وفيما يخص مشروع إنجاز محطة النقل البرّي، الواقعة ببلدية بئر خادم، فقد أبدى الوالي ملاحظاته بخصوص تأخر الأشغال بالورشة، مسديا تعليمات صارمة بخصوص تجنيد كافة الوسائل والموارد البشرية والمادية لإعادة بعث المشروع وإعطائه دفعة حقيقية، من أجل تسليمه في أقرب الآجال، أما بخصوص مشروع حظيرة السيارات، فقد ألحّ الوالي يوسف شرفة على ضرورة مضاعفة العمل من أجل تسليم المشروع وضمان جاهزيته للإستغلال قبيل شهر سبتمبر القادم، خاصة وأن العاصمة ما تزال تشهد نقصا فادحا في مثل هذه المرافق الحيوية التي من شأنها أن تفك الخناق عن طرقات العاصمة.

في ذات الصدد، وقف المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي للولاية، بمعية الوفد المرافق له على جملة التدابير الوقائية التي سطرتها، مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لولاية الجزائر “إيتوزا”، والخاصة بمنع انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) بين الأشخاص، لاسيما ما تعلق منها بإجراءات التعقيم واحترام قواعد التباعد الإجتماعي بين المسافرين، وهي إجراءات إستباقية سطرتها المؤسسة، سيتم العمل بها حينما يتمّ إنهاء العمل بنظام الحجر الجزئي ورفع التعليق على نشاط النقل الحضري.

هذا، ويعاني العاصميون وحتى الزائرين إليها، من الاختناق المروري الرهيب عبر الطرقات الرئيسية وحتى الثانوية، بسبب انعدام الحظائر والمواقف النظامية، التي تعمل على تنظيم المرور في الطرقات، طالما ما تزال العاصمة لحد الساعة تعتمد على الحظائر العشوائية التي يسيرها شباب بطال، منهم من تحصل على ترخيص من المصالح المحلية، ومنهم ما يزال ينشط  بين الأحياء بطريقة عشوائية ويفرض منطقه المافيوي.

إسراء. أ