الرئيسية / هموم المواطن / شكوى إلى #وزير_الداخلية_والجماعات_المحلية_والتهيئة_العمرانية

شكوى إلى #وزير_الداخلية_والجماعات_المحلية_والتهيئة_العمرانية

إلى وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية

لي عظيم الشرف بأن أتقدم إلى معالي سيادتكم الموقرة برفع شكوى مفادها أني شاب من مواليد 30/12/1979، متزوج ولدي ولد وزوجتي عاطلة عن العمل. قمت بإيداع ملف طلب الإستفادة من السكن الإجتماعي لدى مصلحة دائرة بني سليمان ، إلا أنه لم يتم النظر إلى حالتي الإجتماعية، حيث أنني أعلمتهم بأني لست مستقر الحال وأعاني من مشاكل اجتماعية عويصة، حيث أقيم عند أهل زوجتي في غرفة واحدة وأنا مهدد بالطرد في كل مرة، ما سبب لي مشاكل أسرية كثيرة خائف أن تستمر معي لفترة طويلة وتتأثر حياتي العائلية والزوجية بها (الظروف المزرية) وحينها تطالبني زوجتي بالانفصال، مع العلم أن والدي لم يسمح لي بالإقامة معه بسبب الخلافات الموجودة بين والدتي وزوجتي، وهذا راجع إلى ضيق السكن وعدد أفراد الأسرة الكبير الذي يتجاوز العشرة أفراد. ورغم أن السلطات المعنية على علم بحالتي، بما فيها لجنة دراسة ملفات طالبي السكن، إلا أنها لم تعرني أي اهتمام ولم تخرج لمعاينة حالتي السكنية المزرية، ورغم استيفائي لكل الشروط اللازمة للحصول على مسكن، إلا أنني لم أستفد إلى غاية يومنا هذا، في حين أن بعض الأفراد الذين استفادوا من السكن لم يودعوا ملفاتهم إلا منذ مدة قصيرة وليسوا متزوجين ولا يعانون من الأوضاع المزرية التي أعاني منها، ولهذا فأنا أشكك في عدالة وشفافية هذا التقسيم.. فهل أصبحت الإستفادة من حق السكن، والذي هو حق عام للمواطن يكفله له الدستور الجزائري يستفيد منه أشخاص دون آخرين، وهل أصبحت المواطنة حكرا على فئات دون أخرى، حيث أصبحنا في هذه الدائرة الموصدة الأبواب نعاني تحت وطأة الحڤرة والتهميش وعدم الإستفادة من الحقوق الإجتماعية، وكذا استغلال المسؤولين مناصبهم لأغراض شخصية وعدم الإلتزام بخدمة ورفع الغبن عن المواطن البسيط المحروم والمحدود الدخل، ما لا يمكنه من توفير السكن اللائق له ولأسرته في بلد شعاره العزة والكرامة.

ولذا نلتمس منكم التدخل سيدي الوزير  المحترم ودفع هذه المظالم عنا، وتمكيننا من الحصول على سكن لائق في أٌقرب الآجال.

وفي الأخير، تقبلوا منا سيدي الوزير المحترم فائق عبارات التقدير والاحترام.

و.ي المعني بالأمر:

ولاية المدية